زواج سوداناس

صقور الجديان ترفع التمام لفاصلة الأفيال



شارك الموضوع :

يضع منتخبنا الوطني آخر اللمسات لمواجهة ضيفه الايفواري في التاسعة من مساء غد الثلاثاء، على ملعب استاد الخرطوم، في الجولة الرابعة لتصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات الأمم بالجابون 2017، يكون التدريب لساعة واحدة على ملعب الخرطوم، يضع فيه الجهاز الفني بقيادة الكابتن محمد عبدالله مازدا آخر لسمات المباراة.
وقد أدى المنتخب في التاسعة من مساء أمس تدريبه الرئيس للمباراة بإستاد الخرطوم بمشاركة جميع اللاعبين، عمل من خلاله الكابتن محمد عبدالله مازدا على اتقان الجوانب التكتيكية مع تصحيح بعض الأخطاء الفردية التي صاحبت مباراة ابيدجان وأدى اللاعبون التدريب بروح معنوية عالية وأكدوا جاهزيتهم لالقاء القبض على الافيال وإستعادة صدارة المجموعة والإقتراب من التأهل للنهائيات.

وقال الكابتن برهان تية المدرب العام لصقور الجديان أن مباراة غد هي مباراة كل الشعب السوداني مؤكداً أن اللاعبون قادرون على تحقيق الفوز ولكنه في حاجة لدعم ومساندة الجماهير.
وكانت بعثة المنتخب قد عادت في الساعات الأولى من فجر أمس الأحد للخرطوم عن طريق أديس ابابا، بعد أدى مباراته مع ساحل العاج الجمعة الماضي في الجولة الثالثة للتصفيات وخسرها بهدف واحد وانتظم بعد عودته مباشرة في معسكر مقفول بفندق الأحلام
ومن جانبه قال مولانا عبدالعزيز شروني، مساعد سكرتير الإتحاد السوداني لكرة القدم، وعضو لجنة المنتخبات الوطنية، إن مباراة منتخبنا غداً الثلاثاء مع نظيره الأيفواري في الجولة الرابعة للتصفيات الأفريقية الإقصائية المؤهلة لنهائيات الأمم بالجابون 2017، هي مباراة مصيرية، ولا بد أن نفوز لاسترداد الصدارة قبل مواجهة سيراليون في الجولة الخامسة، وأضاف: نفكر الآن في ساحل العاج فقط، المباراة صعبة والمنافس صعب ولكن ما قدمه صقور الجديان في مباراة ابيدجان نجعلنا نثق في قدرتهم على تحقيق الفوز غدا، خاصة بعد أن أكتسب اللاعبين الخبرات وأصبحوا لا يتهيبون مواجهة المنتخبات الكبيرة، ودعا شروني الجمهور السوداني إلى المساندة والوقوف خلف صقور الجديان بقوة كما يفعل مع الأندية في المباريات الأفريقية، وقال أن حظوظ المنتخب في التأهل ما زالت كبيرة وبمساندة الجماهير يمكنننا العودة مرة أخرى للنهائيات بعد أن غبنا عنها في 2013 و2015.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *