زواج سوداناس

مساعد الرئيس يؤكد تعزيز العلاقات بالشيوعي الصيني



شارك الموضوع :

كد مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون الحزبية، يوم الإثنين، أهمية تعزيز العلاقات المشتركة بين الحزب الحاكم (الوطني)، والحزب الشيوعي الصيني، من أجل تحقيق المصالح المشتركة للحزبين والبلدين الصديقين.
وكان محمود قد التقى، في مكتبه، بالقصر الرئاسي، نائب وزير العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي الصيني، لي هونق، الذي يزور الخرطوم هذه الأيام بدعوة من المؤتمر الوطني.

إلى ذلك قال هونق، في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إن العلاقات المتطورة بين الحزبين مفيدة لصالح البلدين والشعبين، مؤكداً حرص الصين على التواصل وتبادل المنافع مع السودان في المجالات كافة.

وأضاف قائلاً “لا نعمل على تطوير التعاون الاقتصادي فحسب، بل سنعمل على التواصل الثقافي والتربوي والشعبي أيضاً”. وعبَّر عن أمله في أن يحقق السودان المزيد من التقدم الاقتصادي ويعمه الاستقرار الأمني والتطور في المجالات كافة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        وحتى ان كنتم شيوعين لن تجدو غير الاحتقار من الصينين لانكم ضعفاء …..الرئيس الصينى لم يزور السودادن ولا مرة منذ 1989 لان دائما الدول العقيمة لا تجد الاهتمام من الدول العظيمة حتى من الصف الخامس ولكن لقد زار جوبا رئيس الصين ومصر وشاد … اهنالك ضعف اكثر من ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          ههههههـــــــــــــــــــــــــــهههههههههههههههههههههها

          في رأيك أن جوبا دولة قوية ؟

          داااائما أكرر وأتعجب من الاعتداد والثقة التي تستطيع أن تتجاوز الثريا

          الرد
        2. 1.2
          aboahmed

          انتي طالما محروقه من الشمال كده داخله الموقع الشمالي ده ليه؟؟؟؟؟؟؟
          بلا وانجلى……………..
          مش انفصلتوا … دايرين مننا شنو تاني ..؟؟؟؟ والله دي مشكله؟؟؟؟
          الفايده الوحيده العمله عمر البشير هو فصل الجنوب ……..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
          الى الامام يابشير …..رغم انف الحاقدين ……

          الرد
      2. 2
        التقدم وثقافة السخافة

        معذورة يا اختنا انجلينا فراق الشمال حار لكن سويتوها براكم في نفسكم – نحييك علي الاهتمام ونغني معاك لن ننسي اياماً مضت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *