زواج سوداناس

خلافات الاتحادي .. المشاركة في مهب الريح مشاهدة



شارك الموضوع :

بدو أن الرمال بدأت تتحرك من تحت أقدام المشاركين في السلطة عن الحزب الاتحادي الديمقراطي بسبب الخلافات التي ضربت جسد المجموعة المنقسمة على نفسها، ففي الوقت الذي اختار فيه مساعد أول رئيس الجمهورية رئيس الحزب المكلف الحسن الميرغني الإقامة بقاهرة المعز، بسبب استيائه من تصرفات شركائه في المؤتمر الوطني وتهميشه، بدأت أزرعه داخل الخرطوم تعبث بالشراكة وتكيل الاتهامات للرجل الثاني في المجموعة وزير رئاسة مجلس الوزراء أحمد سعد عمر، حيث لم تتورع جماعة الحسن من أن تنال من سعد، وتحاول استبعاد كافة العناصر الموالية له في الطاقم الحكومي، وشرعت بالفعل في تنفيذ خطتها بإقالة مدير مكتب وزير الأوقاف والإرشاد وصدور قرار بإقالة معتمد الرئاسة بالولاية الشمالية .

بيات شتوي
الطرف الآخر في المعادلة من المناوئين للمشاركة في الحكومة والمغضوب عليهم من نجل رئيس الحزب الذي قام بابعادهم من الحزب بالمجزرة الشهيرة التي قضت بفصل الحرس القديم، واستبدالهم بقيادات شابة دفع بهم الحسن الميرغني إلى دفة القيادة في الحزب والسلطتين في الدولة تشريعية وتنفيذية، الطرف الآخر يعيش في حالة بيات شتوي في وقت يعيش فيه المشاركون حالة من الانقسامات الحادة التي ربما تضرب بالشراكة وتنهي سنوات الغليان التي يعيش الحزب في كنفها منذ العام 2010 ، وكشف مصدر مطلع داخل المجموعة المشاركة نفسها في تصريح لـ(آخر لحظة ) عن تفاصيل الخلافات التي ربما تعصف بالمجموعة وتخرج الحزب من صفوف الحكومة، والتي من بينها أن الامير أحمد سعد وقف في بداية عهد الشراكة الجديدة في حكومة ما بعد انتخابات 2015 ضد قرار تعيين أسامة حسونة وزيراً لتنمية الموارد البشرية ..ومحاولاته الجادة لإبعاد وزير الأوقاف والإرشاد الحالي من صفوف المشاركة، حيث شغل الرجل قبل تعينه في منصبه الحالي مديراً لمكتب وزيرة الثقافة والإعلام بولاية الجزيرة، ثم غادر مكتب الوزيرة غاضباً بعد خلافات نشبت بينهما ليتولى أمره الحسن الميرغني، ويدفع به وزيراً للاوقاف خلفا للوزير المستقيل الفاتح تاج السر، وفور استلام عمار لمهامه في الوزرة عمل على ابعاد مدير مكتب الوزير السابق عادل أحمد محمد الحسن التي تعتقد مجموعة الحسن الميرغني أنه من المقربين للرجل .
* ضعف المشاركة
ربما كان ضعف أداء الحزب في الحكومة واحداً من أهم الأسباب التي جعلت عواصف الخلافات تهب لتقتلع خيام الاستقرار داخل المجموعة، المنصوبة على أرض رخوة، ذات الشي الذي أكده أحد دستوريي الحزب فضل حجب اسمه أن سعد أضعف مشاركة الحزب في الحكومة بقبوله بما لا يليق ومكانة وجماهير الحزب العريضة والممتدة، وكذا يقوم بتعيين أشخاص لشغل مناصب حكومية بالولايات ضمن حصة الحزب دون الرجوع للمركز مثل تعيين (تيراب) معتمد الرئاسة بولاية وسط دارفور، والتمسك بأن يبقى معتمد الرئاسة في منصبه رغم قرار الإقالة الصادر من الحزب، وتعيين لجنة الحوار الوطني بنفسه قبل أن تضيف عليها المجموعة الأخرى 13عضواً، وتمكن خطورة تحركات مجموعة الحسن في تعقب قرارات سعد ومحاولة إجهاضها، حيث ذكر الدستوري أن المجموعة وضعت خطة محكمة لتغيير الطاقم الحزبي في ولايات دارفور، والذي دفع به أحمد سعد إلى دفة القيادة، وقال إن أمين التنظيم أسامة حسونة يعكف على إعداد قائمة بأسماء جديدة لتتولى ملف قيادة الحزب في دارفور، إلى جانب إجراء تعديلات في طاقم الحزب الحكومي التابع للحزب عموماً، واستبعاد العناصر الموالية لأحمد سعد، ما يعني أن المجموعة التي يقودها حسونة في الداخل وتتحرك وفقا لتعليمات الحسن الميرغني بالخارج ربما تحدث هزة قوية داخل الكيان، بابعاد عناصر تتمتع بحماية الرجل الثاني في المجموعة المشاركة، بيد أن ما أغضب الحسن ومجموعته من سعد صمت الأخير عن الرد على النيران غير الصديقة التي كانت تأتيه قذائفها من ناحية الغاضبين عليه، وقال الدستوري لـ(آخر لحظة) إن المجموعة لم ترصد أي رد على الغاضبين من قبل أحمد سعد
* رضاء الزعيم
لكن الأمير أحمد سعد كان قد نفى أن تكون هنالك خلافات بينه وبين الحسن الميرغني، وأشار في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية للعلاقة التي تربطه بزعيم الحزب مولانا محمد عثمان الميرغني، وكتب في (قروب الأشقاء) على موقع المراسلة الفورية «واتساب « أن الميرغني الكبير قال له ( إن كل الانتقادات التي توجه ضد شخصك تصلني)، واعترفت قيادات حزبية مناوئة للرجل بمكانته وقربه من رئيس الحزب بل ويعتبره البعض كاتم اسراره، لكنهم يشيرون في ذات الوقت إلى أن الميرغني الابن غير رأض عنه، لاسيما في الآونة الأخيرة بعد أن غادر الحسن مغاضباً البلاد، ليس من الحكومة فحسب، وإنما من مواقف أحمد سعد نفسه .. حيث أكد مقربون منه في تصريحات سابقة لـ(آخر لحظة) أن الحسن الميرغني غاضب من صمت سعد على تهميش الحزب في الحكومة من جانب حزب المؤتمر الوطني .

اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *