زواج سوداناس

كريمة مختار: إحسان القلعاوي رفضت دوري بـ«الحفيد» وقالت: «ولادي هيشوفوني على سرير مع راجل» لم أتزوج نور الدمرداش عن حب



شارك الموضوع :

عائلتي قاطعتني عندما اقتحمت عالم الفن
لم أُطلَب إلا في دور الأم
يعجبني أداء أمينة رزق وعبلة كامل في دور الأم
عندما دخلت عالم الفن اتهمني البعض بتقليد الفنانة فردوس محمد
زوزو ماضي ونعيمة وصفي أقرب فنانات الزمن الجميل لقلبي
استقبلوني في الهند بعد فيلم “الحفيد” استقبالا حافلا، وأنديرا غاندى طلبت رؤيتي
الخلافات قديمًا بين الفنانين لم تكن واضحة، والإنترنت له دور كبير في إشعالها حاليًا
لا توجد فنانة من الجيل الحالي لفتت انتباهي
أفلام العري والرقص والبلطجة حاليا لا أعتبرها فنًا
يحسب للسبكي أنه حاول إنقاذ السينما في وقت صعب
ظلموني ماديا في مسلسل “يتربى في عزو” ولم أحصل على أجري بالكامل
زعلت بعد ما شخص قال لي: “إنتى لبستي قميص نوم ودراعك كان باين بعد عرض فيلم الحفيد”
أشعر بالقلق والخوف على أوضاع مصر حاليا
الرئيس السيسي محبوب ومناسب للمرحلة وبسيط ولا يحب المنافقين
كل رؤساء مصر معلوماتهم عن الفن سطحية
القائمون على الفن أيضًا غير مؤهلين رغم الكفاءات الكثيرة

“ماما نونة”.. هكذا اشتهرت الفنانة القديرة كريمة مختار، احترمت جمهورها وقدمت فنا راقيا فظلت مكانتها محفوظة في قلوب جمهورها من عشاق الفن الأصيل، برعت في أداء دور الأم على الشاشة، فبكى معها الصغير والكبير، وحين ماتت في “يتربى في عزو” بكى الوطن العربي كله على وفاة شخصية درامية جسدتها من شدة إتقانها للدور.
مشوارها في الفن لم يكن مفروشًا بالورد، بل واجهت صعوبات كثيرة، لكنها قاومت بشدة ونجحت في تحقيق حلمها، والآن وبعد مشوار طويل من العطاء الفني والأسرى تعيش في بيتها المتواضع في إحدى العمارات القديمة التي تفوح منها رائحة ذكرياتها الجميلة، والتي لم تتركها يومًا واحدًا منذ زواجها، تتابع أوضاع الفن والبلد، وفي حوار متنوع فتحت قلبها لـ”فيتو”، تحدثت عن الفن والذكريات والسياسة، وإلى نص الحوار:

* كيف كانت بداياتك الفنية؟
في البداية واجهت صعوبات كثيرة عندما قررت دخول عالم الفن من خلال التليفزيون والسينما بعد عملي بالإذاعة، وكانت هناك معارضة شديدة من الأسرة خاصةً أننى من الصعيد، وكان مجتمعي الذي نشأت فيه ينظر للفن نظرة دونية، ولم يشجعني أحد سوى شقيقتي عواطف، وأذكر أنني عندما تزوجت نور الدمرداش وقررت اقتحام عالم الفن معه قاطعتنا العائلة باستثناء شقيقتي، وكان الأمر مؤلما جدًا، لكني كنت أعشق الفن وكافحت وتحملت كل الصعوبات.

* ألم تخافي في البداية من تجربة التحول من الإذاعة للتمثيل في التليفزيون والسينما، مثلما حدث مع فايزة أحمد بعدما تفاجأ الجمهور بشكلها؟
شعرت بالرهبة في البداية، خاصةً أن شقيقتي نصحتنى بألا أخوض التجربة، ورأت أنها مخاطرة، لأن الجمهور قد يصدم بشكلى كما حدث مع فايزة أحمد، خاصةً أن الجمهور تعلق بصوتى وربما تخيل منه أننى جميلة جدًا، لكننى رغم ذلك خضت التجربة وتوجهت لمدير التليفزيون، وقلت له: “عندى أكتر من عمل مع مخرجين وخايفة الجمهور ما يحبش شكلي زى ما حب صوتي في الراديو”، لكنه شجعنى وخضت التجربة، وقدمت دور بنت كبيرة في سن الزواج، ويرغب شخص في الزواج منها لكن والدته ترفض، والدور حقق نجاحا كبيرا وتقدم لى عدد كبير من العرسان في مناصب كبيرة.

* ما السر وراء تقديمك دور الأم أكثر من مرة؟
لم أُطلَب إلا في دور الأم، وهذا كان يزعجنى في البداية، لكن عندما تحدثت مع المخرج حسين حلمي المهندس، وعبرت له عن انزعاجى من ذلك، قال لي: “ده نجاح، مفيش حد بيشوفك إلا في دور الأم وده محصلش مع أي حد”، وبعد ذلك تغير رأيي، وأصبحت أرى أن تقديمى لدور الأم كثيرًا خلال مشوارى الفنى أضاف لى الكثير من القيمة الفنية، ولا أعتبره عيبا أو تكرارا كما يرى البعض، بالعكس فاختيارى للدور كثيرًا يدل على براعتى في تقديمه والتنوع مع كل شخصية قدمتها.

* من هي الفنانة التي قدمت دور الأم وأعجبك أداؤها؟
طبعًا أمينة رزق وعبلة كامل.

* هل اتهمت في بداية مشوارك الفني بتقليد فنانة كبيرة كما تردد؟
نعم حدث ذلك، فعندما دخلت عالم الفن اتهمني البعض بتقليد الفنانة فردوس محمد، لكن في الحقيقة لم أرها كثيرًا قبل أن أقتحم عالم الفن، فلم أكن أستطع الذهاب للسينما، ولم يكن هناك تليفزيون، ولذلك اندهشت عندما تم تشبيهى بها في البداية، “أنا لو كنت أقلد أحدا لما نجحت وعشت كل هذه المدة مع الناس”.

* ما هو المعيار الأساسى في اختيارك لأدوارك؟
أن يعجبنى الدور، ولا أهتم بفكرة البطولة المطلقة أو حجم الدور، ففى فيلم “ساعة ونص” قدمت مشهدا واحدا لكنه كان مؤثرا جدًا.

* تكرر ظهورك مع وحش الشاشة “فريد شوقي”، ما السر وراء ذلك؟
ضحكت ثم قالت: “فريد شوقي كان بيختارنى في كل حاجة وكنت بفرح باختياره، وسعدت في الفترة اللى عملت معاه فيها؛ لأنه كان قيمة كبيرة، وكل مشوارى في السينما تقريبًا معاه، وعندما أحاول أفتكر عملت إيه من غيره لا أتذكر”.

* من أقرب فنانات الزمن الجميل لقلبك؟
زوزو ماضي ونعيمة وصفي، أيضًا كانت مقربة لى وكنا نجتمع معًا وأبنائى وأبنائها كانوا يلعبون معًا في حديقة الحيوان، وأمينة رزق وأذكر لها موقفا، كنت أنتظر معها دورنا في الدخول لوزير الثقافة، وقالت لى: “إنتى مش عاملة الحفيد”، فقلت لها نعم والفيلم مسافر مهرجان قريب في الهند، فقالت لى: اطلبى منه أن تسافرى، وطلبت منه ووافق رغم أن هذا وقتها كان مرفوضا، وكانت فاتحة خير على، أول مرة أسافر في عمل كان دوري فيه كبيرا، واستقبلونى هناك استقبالا حافلا و”أنديرا غاندي طلبت رؤيتى”.

* ماذا عن فيلم الحفيد في مصر، هل حقق نفس النجاح وقت عرضه؟
لا للأسف، فبمجرد عودتى من الهند فوجئت بسحب الفيلم من دور العرض بعد أسبوع واحد فقط، وعندما سألت قالوا لي: “ده عامل زي بيض شم النسيم ومعجبش الناس”، رغم أنه مع مرور الوقت أصبح يعرض كثيرًا، وما زال يعرض حتى الآن.

* وماذا عن علاقتك بفاتن حمامة؟
لم تكن صديقتي أبدًا، وأذكر أنه حدث خلاف بيننا في سهرة تليفزيونية بعنوان “أغنية الموت”، والتي رشحت لها بعد رفض محسنة توفيق، وأذكر أن فاتن كانت حاملا وعرض عليَّ وقتها أن أقدم دورًا بديلًا عنها، لكننى رفضت رغمًا عني نظرًا لاعتراض أسرتى كما ذكرت سابقًا.

* ماذا تبقى في ذهنك من ذكريات مع أبنائك الراحلين “سعيد صالح وأحمد زكي ويونس شلبى، ووالدهم حسن مصطفى”، في المسرحية الخالدة “العيال كبرت”؟
كما ذكرت في سؤالك، كانوا يعتبرونى فعلًا أمًا لهم، وحسن مصطفى كان رائعا في الكواليس، وجميعهم في الكواليس شيء وعلى المسرح شيء آخر، أذكر مثلًا أنه حدث شجار بين يونس شلبى وأحمد زكي قبل عرض المسرحية، وكنا في ذلك الوقت في الإسكندرية، وضرب يونس أحمد بالزجاجة أثناء العرض خارج المسرح وفتح “بطنه”، وقام بخياطتها قبل العرض، ثم استكمل المسرحية رغم ذلك.

* حدثينا عن موهبة كل منهم؟
جميعهم فنانون موهوبون ولن يتكرروا أبدًا، أحمد زكي انطلق بسرعة الصاروخ بعد “العيال كبرت”، ويونس شلبى “بمجرد خروجه على المسرح كانت الصالة كلها تصفق له بدون حتى أن يتكلم”، وسعيد صالح لم يأخذ حقه في الفن، ورغم أنه أكثر موهبة من عادل إمام إلا أنه لم يصل لما وصل له، وظلم فنيًا.

* حدثينا عن علاقتك بزوجك المخرج الراحل نور الدمرداش؟
كنت أرفض في البداية موضوع الزواج تمامًا، لكن إحساسى بالوحدة خاصةً بعد زواج شقيقتى “عواطف” دفعنى للتفكير فيه، وعندما قابلت نور وجدت أنه شخص محترم ومن أصل طيب ومواصفاته كلها مطابقة لتفكير عائلتى، فرحبت بطلبه للزواج منى، لكن لم يكن بيننا قصة حب، وبعد الزواج اكتشفت حقيقته الطيبة ومدى حبه لى وساعدنى كثيرًا على النجاح والاستمرار، لأنه لمس نجاحى في الفن وحب الجمهور لى وموهبتى الحقيقية.

* هل مررت بأى قصة حب أخرى في حياتك؟
لا، لأن المجتمع كان ينظر للفنانة باعتبارها “عالمة”، إضافةً إلى نشأتي في مجتمع صعيدى محافظ فكانت هناك صعوبة في ذلك.

* في رأيك ما أبرز الاختلافات التي طرأت على الوسط الفنى حاليًا؟
الوسط الفنى قديمًا كان هادئا، ولم تكن هناك تلك الخلافات التي تشتعل عبر صفحات الإنترنت، الخلافات قديمًا بين الفنانين لم تكن واضحة، والإنترنت له دور كبير في إشعالها حاليًا، وبالنسبة للعمل نفسه فقد كان هناك اهتمام أكبر من المبدعين بجودة العمل، “كنا أيام البرنامج الثقافى عندما بدأ في الإذاعة على يد بهاء طاهر ومحمود مرسي وسعد لبيب نجرى بروفات لمدة شهر، كأننا في مدرج في جامعة، وكل الأعمال كانت كذلك، الآن ولا يعرفوا بعض إلا أمام الكاميرا، لا توجد فرصة حتى يسمعوا بعض مرة”.

* مَنْ مِنْ فنانات الجيل الحالي تعجبك؟
لا توجد فنانة من الشابات لفتت انتباهى أستطيع أن أقول إنها تذكرنى بنجمات الزمن الجميل، فالتقليد غالب على الفن، من خلال تقديم أعمال مكررة دون ابتكار مما يجعل المشاهد لا يميز أو يرى شيئا جديدا وسط غلبة التكرار.

* ما تقييمك لما يقدم من أفلام حاليًا تقوم على العرى والرقص والبلطجة وأغانى مهرجانات؟
ببساطة، لا أستطيع التجاوب مع هذه الأشكال ولا أعتبرها فنًا، ولا أستطع التأقلم معها.

* ما تقييمك لتجربة السبكي مع السينما؟
السبكي قدم أعمالا جيدة وأعمالا سيئة، ولكن يحسب له أنه حاول أن ينتج أعمالا وينقذ السينما في وقت صعب.

* ماذا عن دورك في مسلسل “يتربى في عزو”؟
المسلسل نجح جدًا، لكن ما لا يعرفه أحد أننى ظلمت في ذلك العمل ماديًا، ولم أحصل على أجرى بالكامل، وقلل ذلك من سعادتى لشعورى بأننى لم أحصل على حقى رغم تنازلى في الأصل عن أكثر من نصفه، واعتبرت ذلك عدم تقدير، “تلاقى شوية عيال لسه طالعين وبياخدوا ملايين أنا مش معترضة على كده بس يكون فيه تقدير لينا ككبار لأننا إحنا اللى عملنا كتير”، ورغم أي شيء لم أغير طريقتي ولم أتأثر بأى إغراءات مادية أو غيرها.

* برأيك ما سبب النجاح الكبير لمسلسل “يتربى في عزو”؟
المسلسل حقق نجاحا كبيرا على المستوى الجماهيرى، وأشاد به النقاد أيضًا والمبدعون، وعدد من المخرجين اتصلوا بى وهنئونى على دوري، وقالوا لى إنه أنجح مسلسل في 20 سنة، وسبب ذلك طاقم العمل كله، بجانب حدوث “كيميا” بينى وبين يحيى الفخرانى، وأداء يحيي الفخرانى “المبدع الخطير”، ووجود تكافؤ بينى وبينه ومعرفة كل فنان منا لقيمته وقدراته، “بعد المسلسل لا تتخيلى عدد الناس اللى زارونى وعدد الناس اللى نزلوا من السفر خصيصا من أجلى، لكن على المستوى الفنى بعد المسلسل صدمت فكنت أتوقع أن تعرض على أعمال أكون فيها رئيسية.

* هل تذكرين موقفا أو انتقادا معينا من جمهورك لأعمالك؟
أذكر أنه بعد عرض فيلم “الحفيد” قال لى أحد جمهورى: “إنتى لبستى قميص نوم ودراعك كان باين وده زعلنى جدًا، وقلت له ساعتها إنت شفت زينب الشخصية اللى مثلتها مش كريمة مختار، وكان لازم أعمل كده علشان الجمهور يقتنع، وأذكر أن الدور في البداية كانت مرشحة له إحسان القلعاوى ورفضته، وقالت: ولادى ميشوفونيش على سرير مع راجل، ووقتها استغربت جدًا؛ لأنى لم أكن فعلت حاجة غلط، ولم يكن هناك مبرر لرفض الدور والراجل في الفيلم كان تعبان ودائمًا يغطى راسه، لا يوجد أي مشهد خارج، وعمومًا لو في الفيلم حاجة خارجة لا أقدم عليه أبدًا”.

* بعيدًا عن الفن، كيف تنظرين إلى أوضاع مصر حاليًا؟
أشعر بالقلق والخوف، وأذكر أننى منذ أن شاهدت منظر ذبح داعش لأبنائنا المصريين لا أستطيع أن أنسى ما شاهدته أبدًا حتى الآن، “عز عليا قوى ولادنا اللى راحوا”، والرئيس السيسي محبوب ومناسب للمرحلة وبسيط ولا يحب المنافقين.

* برأيك مَنْ مِنْ رؤساء مصر كان أكثر اهتمامًا بالفن؟
أرى أن كل رؤساء مصر معلوماتهم للأسف عن الفن سطحية جدًا، والقائمون على الفن أيضًا غير مؤهلين رغم أن لدينا كفاءات كثيرة.

* كيف كانت كريمة مختار كأم في بيتها؟
التعامل بيني وبين أبنائي كان قائما على أساس الصراحة وتقدير اهتماماتهم ومواهبهم: “ابنى شريف مثلًا كان يحب الحيوانات واشتريت له كلبا رغم انى لا أحب الكلاب، ومعتز كان يلعب بينج بونج في النادي الأهلي، وكان يسافر رغم إنه عنده امتحانات ولم أكن أعارض لأنى أعرف أنه يحب اللعبة”.

vetogate

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ميدو

        انه من المعروف ومن المدون فى صحف الحياة البشرية ان الانسان وجد غير مخير وعليه التخلى والتنازل عن شيئ لاخذ شيئ اخر ومن ضمن هذه الاشياء الذى يسعى الانسان جاهدا لاقتناصها مما حلوله هى فرصة النجاح فاذ وصل لها ودخل فى نخبة الناجحين عليه دفع ضريبة النجاح وحل ومواجه المشاكل التى تصاحب النجاح فكما هو معلوم ان كل مجال من مجالات العمل فيها اشخاص تركوا بصمة وعلامة وكلا فى مجال ……….. دعونى اتكلم اكثر عن مجال الفن هو من المجلات الشائكة مليئ بالصراعات والمشاكل فالناجح يه يضرب بالاقاويل و الشائعات ويحاول البعض زعزعة مكانته بكل الطرق …. اعرف انى غير واضع فى كلامى ولا كن لاكون واضح اكثر سافسر ما اكتب بمثال صغير ميثالا يلخص مقولة ان لنجاح ضريبة هذا المثال هو – الفنانة كريمة مختار او ماما كريمة او ماما نونا شتان لا فرق ان ماما نونا من القامات الناجحة ومن النجوم الامعة فى السماء السينيما المصرية ولاكن لكى تصل الى هذه المكانة فانها من الماكد انها واجهت عقبات كثيرة مشاكل اهم هذه المشاكل او الى انا فضلت الحديت عنها هى مشكلة فيلم الحفيد او بالاحرى خلاف الفنانة احسان القلعاوى على دور زينب فى الفلم وعدم قبول الدور ان القبول او عدمه مسالة شخصية ولاكنى غير راضى عن اسلوب الرفص حينما قالت: «ولادي هيشوفوني على سرير مع راجل» لم أتزوج نور الدمرداش عن حب
        انا موجهة نظرى ان هذا الاسلوب فيه اهانة لماما كريمة بس بطريقة تنية بس انا عارف ان احسان القلعاوى كانت متاكدة تمام التاكد ان ماما كريمة ستنجح نجاح كبيرا فى هذا الدور عشان كدة قالت كدة ————- انا شايف ان الفيلم الدة من انجح افلام السنيما المصرية لانه كان يجسد حيات الاسرة المصرى ايضا كان يناقش قضية مهمة جدا من قضايا المحتمع المصرى فى حقبة السبعينيا ت من القرن الماض وهى الانفجار والزيادة السكانية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *