زواج سوداناس

وزيرة الاتصالات: السودان أول دولة على مستوى الاقليم تجيز قانون للحد من جرائم المعلوماتية



شارك الموضوع :

كشفت الدكتورة تهاني عبدالله عطية وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن توجه لتطبيق نظام مركزى لتسجيل هوية الهاتف السيار بهدف رصد وتسجيل هوية بيانات كل الأجهزة الواردة للبلاد والعاملة سلفا بالشبكات من خلال منظومة وتجهيزات مرتبطة مركزيا بالشبكات حيث يتاح العمل فقط للاجهزة المطابقة للمواصفات الفنية واستبعاد المخالفة، وأوضحت أن النظام يهدف للحد من بعض الممارسات السالبة وتأثيراتها على صحة الإنسان والبئة والشبكات العاملة .

واكدت فى المحاضرة التي قدمتها صباح الخميس لطلاب الماجستير بكلية القادة والأركان بالأكاديمية العسكرية العليا أكدت مقدرة الوزارة على الإضطلاع بدورها بفعالية فى انفاذ الخطة الإستراتيجية وسياسات إدارة الدولة عبر الاستغلال الأمثل للموارد لبناء دولة ناهضة بإستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات. واستعرضت الدكتورة تهانى تاثيرات القطاع على الاقتصاد الوطنى والتنمية الاجتماعية مشيرة لايجابيات ماتم اتخاذه من سياسات بالقطاع على تحسين جودة الخدمات وتوسيع رقعتها بما تم استقطابه من استثمارات وطنية واجنبية .

وتطرقت لما تم من انجازات حيث أشارت لأهم المشروعات التى شملت الشبكة القومية لخدمات الانترنت وتدشين بوابة حكومة السودان الإلكترونية و الخدمة الشاملة وزيادة رقعة البريد وجهود تأمين الإنترنت.

واستعرضت خلال اللقاء دور القطاع فى إنقاذ سياسات الدولة عبر البرامج والخطط الإقتصادية في الوصول لإقتصاد المعرفة عبر التطبيق الأمثل للحكومة الإلكترونية والتي تسعي لتقديم كل الخدمات إلكترونيا بجانب تبادل المعلومات بين مؤسسات الدولة ، وقالت إن خدمات الاتصالات تغطى اكثر من 86% من المناطق الماهولة بالسكان على مستوى القطر. مشيرة إلي تقدم السودان وريادته كأول دولة على مستوى الاقليم تجيز قانون للحد من جرائم المعلوماتية ومنوهة الي النظرة القومية للاتصالات وتفادي تقاطعات الحكم اللامركزي في مستوياته الثلاثة،

وأمنت علي أهمية التطوير والتدريب وتنمية القدرات والبني التحتية والتحديث المستمر لإحداث المواكبة المطلوبة لمسايرة التسارع التكنولوجي في العالم، وشددت على أهمية التنسيق والتعاون والإهتمام بالتشريعات والقوانين والملكية الفكرية لتجدد وتسارع التحدبثات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطبيقاته.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *