زواج سوداناس

وزيرة مصرية: الخرطوم تعامل الطلاب المعتقلين بصورة طيبة



شارك الموضوع :

قالت وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم، إن الأجهزة بالخرطوم تعامل الطلاب المعتقلين والمتهمين بالقيام بعمليات غش في امتحانات الشهادة السودانية بصورة طيبة، بينما أكد السفير المصري بالسودان أسامة شلتوت أن المصريين المعتقلين في القضية حوالى 26 طالباً.

وأكدت الوزيرة المصرية خلال لقاء جمعها مع أولياء أمور الطلبة المصريين المتحفظ عليهم، قبيل مغادرتها الخرطوم الي بلادها أن السودان يعتبر مسألة تسريب امتحانات الثانوية بمثابة قضية أمن قومي للبلاد.

وأضافت “الطلبة المصريون المتحفظ عليهم من قبل جهاز الأمن والمخابرات السوداني، تتم معاملتهم معاملة طيبة، وأن إجراءات التحفظ عليهم وعلى مجموعة الطلبة الأردنيين في ذات القضية، جاءت حفاظاً على سرية التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية حالياً”.

وأوضحت أن لقاءاتها ومشاوراتها المكثفة مع كل الجهات المعنية بالسودان على مدى ثلاثة أيام، أثمرت عن الحصول على تعهد من الجانب السوداني بالإفراج عن الطلبة خلال الأسبوع المقبل.

إجراء اتصالات

الوزيرة المصرية تقول إن المسؤولين السودانيين أطلعوها خلال اللقاءات على ملابسات الحادثة وأبعادها المختلفة، والتي تثبت تورط مجموعة من الطلبة الأجانب في القضية

وأشارت الوزيرة المصرية إلى أنها ستحضر إلى الخرطوم مجدداً لمتابعة تلك المسألة التي تم خلالها إجراء اتصالات على أعلى المستويات بالبلدين الشقيقين للتوصل إلى حل لتلك القضية حفاظاً على المستقبل التعليمي للطلبة القصر.

وقالت إن القضية تجاوزت مسألة الغش في الامتحانات إلى أن أصبحت قضية أمن قومي، نظراً للأهمية التي توليها الحكومة السودانية للشهادة الثانوية التي يلتحق بها العديد من الطلبة العرب والأجانب سنوياً.

وأشارت إلى أن عدد طلبة الثانوية السودانية الذين جلسوا للامتحانات هذا العام بمختلف الولايات بلغ نحو 500 ألف طالب، وأنه من حق الدولة السودانية الحفاظ على سمعة مؤسساتها وشهاداتها التعليمية.

وأكدت الوزيرة، أن المسؤولين السودانيين أطلعوها خلال اللقاءات على ملابسات الحادثة وأبعادها المختلفة، والتي تثبت تورط مجموعة من الطلبة الأجانب في القضية.

لجنة سودانية

السفير المصري بالخرطوم يقول إن عدد الطلبة المصريين الذي حضروا امتحانات الثانوية السودانية بلغ 1477 طالباً هذا العام، وأن 26 طالباً فقط هم الذين وردت أسماؤهم في تلك القضية

وأكدت الوزيرة أن لجنة سودانية معنية بالقضية ستزور مصر قريباً ومعها مستندات لإطلاع الجهات المصرية عليها، ولتوضيح ما يثبت من هم المتورطون وغير المتورطين من الطلبة في هذه القضية، لافتة إلى أن هناك ملفاً كاملاً بوزارة التربية والتعليم السودانية في هذا الشأن.

وأشارت وزيرة الهجرة، إلى أن الجانب السوداني أبلغها أنه لم يتم الإفراج عن أحد من الطلبة المصريين أو الأردنيين حتى اللحظة.

وقالت إن الطلبة والطالبات المصريين لم يتعرضوا خلال فترة التحفظ عليهم وحتى الآن لأي نوع من التعذيب أو الضرب، كما أشاع البعض، كما أنه لا يوجد أي نوع من التمييز ضد المصريين بالسودان الشقيق.

ومن جانبه، قال السفير المصري بالخرطوم أسامة شلتوت، إن عدد الطلبة المصريين الذي حضروا امتحانات الثانوية السودانية بلغ 1477 طالباً هذا العام، وأن 26 طالباً فقط هم الذين وردت أسماؤهم في تلك القضية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *