زواج سوداناس

محمد سيد احمد : حكاية مثيرة – على ذمة صاحبها – حول ما جرى لمصنع الشفاء للأدوية


شارك الموضوع :

> انتهيت في «وحي القلم» أمس الى أنني سأواصل النظر في طبيعة العلاقة بين الحركة الوطنية الاتحادية والحركة الإسلامية للنخبة السودانية الحديثة والمعاصرة، التي أرى إنها مجرد امتداد عصري للجذور الكامنة في تلك الحركة العريقة والمخضرمة، بيد أنني ألتمس المعذرة لتأجيل ذلك لكي أروي حكاية مثيرة حول ما جرى لمصنع الشفاء للأدوية البشرية والبيطرية الذي تعرض لقصف صاروخي أمريكي عام 1998م. فأثناء عودتي من مقر العزاء في الفقيد الإسلامي الجليل المرحوم عبدالله حسن أحمد مساء أمس الأول، أوقفت حافلة ركاب للمواصلات العامة، ولدى صعودي فيها تكرم رجل نبيل، تبدو عليه سمات الوقار الرزين، وأفسح لي لكي أجلس في المقعد الداخلي بجواره، فشكرته وجلست الى جانبه، ثم لم أتحدث معه لعدم وجود معرفة سابقة بيننا، ولكن عندما وصلنا الى مطار الخرطوم، أشار الرجل لمساحة الأراضي المسوّرة بالأسلاك الشائكة في تلك المنطقة الواقعة الى الجنوب من المطار، ثم بدأ يتحدث معي عن الذي يجري للأراضي في الوضع الحالي والأوضاع السابقة له، حيث أبدى حالة من الأسى لأنه يرى أن الأراضي يجري بيعها لجهات أجنبية بمعدلات متصاعدة، إضافة الى الاستيلاء عليها من جانب الأجهزة النافذة والمتنفذة في السلطة الحاكمة. > وفي سياق هذا الإطار للأسى، الذي ينطوي على حزن دفين وألم شديد وثقيل الوطأة، أشار الرجل الى أن أراضي مطار الخرطوم نفسها كانت تابعة لمنطقة الجريف غرب قبل الاستيلاء عليها من جانب الحكومة حينها، ثم قال لي إنه كان وكيلاً لوزارة الثروة الحيوانية، لكنه يسكن حالياً في منزل بالإيجار لأن أراضيهم في الجريف تم الاستيلاء عليها، ثم مضى الرجل يتحدث بذات الأسى فذكر أنه قام بدور جوهري في تأسيس بنك الثروة الحيوانية، ثم قال إنه كان قد فوجئ، أثناء زيارة قام بها لدولة أوروبية، بأن أربعة وزراء من ليبيا حينها حضروا لمقابلته، بصورة مفاجئة، في مقر إقامته بتلك الدولة لأداء مهمة رسمية، وعندما استقبلهم، بعد أن اطمأن إليهم، طلبوا منه مساعدتهم في استعادة مبلغ مائتي مليون دولار استدانتها الحكومة السودانية الراهنة من ليبيا آنذاك، ثم أشار الرجل، بذات الحال من الأسى، الى أن ذلك الديْن الليبي، والعجز الحكومي عن تسديده، هو الذي إدى الى ترحيل الحيوانات الوحشية والبرية من حديقتها السياحية السابقة، ومنح أراضي تلك الحديقة الى ليبيا لتقيم عليها المبنى الفندقي الحالي بمقرها، بينما تم القضاء على تلك الثروة السياحية السودانية من الحيوانات الوحشية والبرية النادرة التي كانت ضحية لذلك. > وقد أبدى الرجل استغرابه للحقيقة الفاضحة المتمثلة في أن حديقة الحيوانات السابقة كانت تابعة لوزارة الداخلية، وليس وزارة الثروة الحيوانية او وزارة الزراعة، او وزارة السياحة، او غيرها من الوزارات ذات الصلة المعنية بها. ثم مضى الرجل يحكي، معرباً عن المرارة المفجعة التي يشعر بها، فذكر أنه كان من الذين لهم دور محوري في تأسيس وتسهيل إنشاء مصنع الشفاء للأدوية البشرية والبيطرية، الذي أقامه رجل الأعمال الإسلامي الشهير والقدير المهندس الكيميائي بشير حسن بشير، بالاتفاق مع الحكومة حينها، مشيراً الى أن هذا المصنع الكبير كان قد حصل على أجهزة تكنولوجية أمريكية متقدمة جداً، مما جعله متميزاً في إنتاجه، ولذلك فقد فاز بعطاء عالمي نافس فيه مصانع عالمية سامقة وذات سمعة رفيعة وعالية المستوى. > ثم أضاف الرجل إنه يرى أن تلك الحقيقة كانت هي إحدى الأسباب الدافعة للاعتداء الأمريكي لدى قيامه بالقصف الصاروخي في الهجوم العدواني الذي تعرض له ذلك المصنع، ثم أضاف الرجل أيضاً أنه يرى أن الصفقة التي أبرمها رجل الأعمال صلاح إدريس لشراء ذلك المصنع من صاحبه بشير حسن بشير، كانت بمثابة مقدمة للهجوم العدواني الأمريكي على ذلك المصنع، مقابل حصول صلاح إدريس على تعويض بلغ 47 مليون دولار -على حد قوله. >وأشار الرجل، في سياق هذا الإطار لرؤيته المتعمقة في تمعنها، الى أن رجل الأعمال الإسلامي الكبير والشهير والقدير المهندس بشير حسن بشير، كان قد تعرض لمتاعب مالية صعبة وضاغطة عليه حينها ولم يجد مساندة كانت لازمة من جانب الحكومة، ثم تساءل الرجل عن الأسباب الغامضة التي يرى أنها منعت من عودة المصنع لإنتاج الأدوية، رغم أنه يعتقد أن ما تعرض له لم يؤثر عليه لدرجة تحول دون عودته للإنتاج مرة أخرى، معرباً عن اعتقاده بأن هناك صفقة ربما كانت مبرمة مع أمريكا في هذا الصدد وبهذا الخصوص، ومضيفاً أن الكاتب الصحافي الكبير المرحوم محمود أبوالعزائم كان قد أعلن أن لديه معلومات مهمة سيكشف عنها بشأن ما جرى، لكنه رحل فجأة قبل أن يفعل ذلك.. وربما كانت لنا عودة..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *