زواج سوداناس

سبت المحبة


شارك الموضوع :

* للمريخاب صلة قوية مع يوم السبت.

* معظم انتصارات المريخ التاريخية وبطولاته الجوية تحققت يوم السبت.

* أعظم إنجازات الزعيم القارية وأكبر بطولاته الكروية تحققت يوم السبت التاسع من ديسمبر 1989 في مدينة بندل النيجيرية، عندما ظفر الأحمر بلقب كأس الأندية الإفريقية أبطال الكؤوس.

* البطولة المذكورة أول وآخر بطولة قارية في تاريخ الأندية السودانية.

* في يوم السبت الموافق 25 يناير 1986 حقق المريخ أول ألقابه الخارجية، بفوزه ببطولة سيكافا للأندية في مدينة موانزا التنزانية، على حساب (يانغ آفريكان) التنزاني.

* كانت تلك أول بطولة خارجية في تاريخ الأندية السودانية، لكنها لم تكن الأخيرة للزعيم الذي عاد ليظفر بلقب كأس سيكافا للمرة الثانية في العام 1994، قبل أن يحقق الهاتريك في سيكافا القيافة في العام 2014!

* ظل أهل المريخ يختارون يوم السبت لكل مبارياتهم الإفريقية، ويحسب للزعيم أنه احتفظ بسجله خالياً من الهزائم على ملعبه إفريقياً لمدة 22 عاماً، حقق فيها المريخ 15 انتصاراً إفريقياً متتالياً.

* بدأ المريخ مشاركاته الإفريقية في العام 1971 ولم يتعرض للهزيمة في القلعة الحمراء إلا أمام الأهلي القاهري في العام 1993.

* خلال العام المنصرم خاض المريخ سبع مباريات في دوري الأبطال وحقق فيها العلامة الكاملة، بفوزه على عزام التنزاني، وكابوسكورب الأنغولي، والترجي التونسي، ومولودية العلمة واتحاد العاصمة ووفاق سطيف الجزائرية، ومازيمبي الكنغولي!

* سبعة انتصارات في سبع مباريات، جرت كلها يوم سبت الخبت، وسجل فيها المريخ أحد عشر هدفاً ولم تهتز شباكه ألا مرة واحدة، وتحققت كل تلك الانتصارات يوم السبت.

* عند المريخاب (يوم سبتهم.. يوم خبتهم)!

* مباراة الزعيم المقبلة في دوري الأبطال ستجري أمام وفاق سطيف الجزائري يوم السبت أيضاً.

* ارتبط السبت بالبهجة عند المريخاب، لأنه يتزامن عندهم مع أكبر الانتصارات والملاحم الكروية التاريخية.

* اليوم سبت.. والفرحة ستكون حاضرة، مع أن الأسد الأحمر غائب عن بقعة المريخ.

* يوم سبتنا يوم دعمنا.

* اليوم سيحقق المريخاب نصراً فريداً من نوعه، في ساحة أخرى، لا علاقة لها بالمستطيل الأخضر.

* اليوم ستتدافع الصفوة وهي تحمل زاد الحبان.. لأجمل كيان.

* اليوم ستتجمع قروبات الواتس الحمراء لتخط أجمل انتصار، وأكبر ملحمة.

* انتصار جديد، يتحقق بالتدافع لدعم الزعيم بالمال.

* شهدت الأيام الماضية أجمل أشكال التلاحم بين الصفوة، عندما استنفروا أنفسهم، وشجعوا بعضهم، وتباروا في التبرع بالمال للمحبوب.

* اليوم ستكتمل اللوحة، وتشهد دار المريخ بداية عهد تفجير كنز الجماهير.

* الكنز الأبقى والأكبر للزعيم.

* ما دخلت مجموعة تكتسي بأشرف الألوان إلا وجدت المحبين يتبارون في رفد الزعيم بالمال.

* تراصت القوائم وتطاولت، وازدانت بأسماء من حباهم المولى عز وجل بمحبة المريخ.

* أتت التبرعات من كل مكان.

* توافدت من كل قارات الأرض.

* وتنوعت بكل العملات.

* جنيه وريال ودولار ودرهم ويورو واسترليني وغيرها.

* الزعيم متربص في القاهرة.

* والصفوة في ميدان الدعم والمؤازرة.

* اليوم ستمتلئ خزائن الرشيد الطاهر بالأموال، وتتلاشى الأزمة المالية بأمر الصفوة المريخية.

* اليوم سنشهد فتحاً جديداً في مسيرة المريخ العامرة بالإنجازات والفتوحات.

* اليوم سيشكل علامة فارقة في مسيرة الزعيم.

* ولى عهد الاعتماد على الأفراد.

* آلاف المريخاب سيحملون الهم بالجملة، ويشاركون في تمويل ناديهم بزاد الحبان في سبت المحبة الأحمر.

* قائمة الشرف المريخية اكتست بأكثر من مائة مجموعة، سيتدافع ممثلوها لتقديم دعمهم لناديهم اليوم.

* بالطول.. بالعرض.. زلزال الملاعب يهز الأرض.

* سجل سجل يا تاريخ.. دعم الصفوة للمريخ.

آخر الحقائق

* أهم فارق بين الأندية الكبيرة والصغيرة يتمثل في الجماهير.

* الأندية الكبيرة تتميز بارتفاع شعبيتها.

* اليوم ستؤكد جماهير المريخ أن قوة ناديها في جماهيره.

* زلزال الملاعب أمضى أسلحة الزعيم.

* قوة في التشجيع بالحناجر، ومتانة في الدعم بالمال.

* لم يكن رئيس المريخ أسامة ونسي بحاجة إلى أن يقسم كي نصدقه في أي حديث يدلي به.

* لم نعرف عنه إلا الصدق، ولم نر منه إلا حسن الخلق.

* ونسي الصادق المهذب ليس محتاجاً إلى القسم المغلظ لينفي به علاقته بالتحالف.

* كما أن دعم التحالف له لا يعيبه.

* السؤال ينحصر في نوعية الدعم الذي قدمه التحالف لمجلس التسيير.

* دعم الجعجعة والتنظير الفطير لا يجدي فتيلاً.

* حديث ونسي عن أن المرحلة المقبلة تتطلب عودة الوالي أثار حفيظة كثيرين.

* وأغضب من يصيبهم اسم الوالي بالارتكاريا الارتدادية.

* بحمد الله لحق علاء الدين بالبعثة، وانخرط في المعسكر.

* الدور والباقي على الأسد جمال سالم.

* مشاركة رمضان وعنكبة في التدريب الأول خبر مفرح للصفوة.

* خشينا عليهما من آثار الإصابة التي أدت إلى استبدالهما في مباراة صقور الجديان والأفيال وجات سليمة.

* سبعة أيام من التدريبات اليومية (صباح مساء) والتغذية الجيدة والعلاج المكثف للمصابين ستجهز فرسان الزعيم لموقعة وفاة سطيف 2 بحول الله.

* كتب الرشيد علي عمر أمس ما يلي: اللقاء سيقام تحت الأضواء الكاشفة التي يبخس فيها المريخاب لأنها جعلت ما لديهم من أنوار هنتر زمان!

* الرشيد يعني مباراة الهلال والأهلي المقامة اليوم، ولا يدري أنها ستلعب في الرد كاسل.

* ضربة الثوار بتسوي أكتر من كدة!!

* فعلاً أضواء كاشفة، لأنها مخصصة لإضاءة إستادات كرة القدم، وليس الحدائق عامة ومضامير الخيول!

* هل صحيح أن إضاءة المعبرة وارد حديقة (حبيبي مفلس) برأس الخيمة؟

* الزعيم مشغول بالسطايفة.. والمدعوم مشغول بالأهلي.

* فرق يا إبراهيم!

* ما هي آخر أخبار بطولة سيكاشا يا الرشيد؟

* هل ما زلت على رأيك بأنها مجرد (كُوِّيس) ما تامي كاس.. لا راح ولا جا.. في بطولة تدور حولها الشبهات من الألف إلى الياء؟

* هل ما زلت ترى أن (التوغل في دنيا الهيافة ينتج كويس اسمه سيكافا) بعد أن قررتم المشاركة فيها؟

* هي مشاركة وبس؟ الحاكية بقت مشاركة واستضافة!!

* زمان رسمنا لهم خارطة طريق الألقاب الخارجية، ونصحناهم بأن يتدرجوا ويسلكوا طريق الكؤوس الجوية من أوله، ويبدأوا بالمشاركة في سيكافا، رفضوا وقالوا نحن ناس بطولات كبيرة وسيكافا (كاس مجاعة)!

* هسه شايف كاس المجاعة، عاجب الجماعة!

* الوصية التمام.. أوعى تصطدموا بي (عزام)!!

* ويا وصيفاب.. تجنبوا ملاقاة (الشباب)!!

* ويا خوفي على الأهلة.. من خطورة (فيلا)!!

* ركزوا على مجموعة الضب الصومالي والسحلية الزنزبارية والخنفسانة البورندية والضبانة الرواندية!!

* الأسماء المذكورة قرأناها زمااااااان.. في عمود الرشيد، عندما شارك الزعيم في سيكافا القيافة.

* ركزوا على اللعب النهاري.. تجنباً لخذلان إضاءة (حبيبي مفلس)!

* الصامولة ما مضمونة.. يمكن تنحلج تاني!!

* نقيف هنا وللا نمشي رأس الخيمة؟

* خبر اليوم: يوم سبتنا يوم دعمنا.

* آخر خبر: يتردد أن الرشيد بصدد تعديل اسم عموده إلى (شرايين ليبية)!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        خلوها مستوره

        انا زمان سنة 1986 قلت الى الرشاشات انو اىئ كاس يجيبو الزعيم انتم بعد عشرين سنة اعملو ليهو دراسة جدوى كيف تحاولو تجيبو كاس محمول وانا مازلت عند كلامى ان كاس ابطال الانديه الافريقيه لو ماجابو الزعيم ماتفكرو فيهو تضيعو زمنكم ساكت انتظرو الزعيم ياتى بالكاس وبعدين فكروا فيهو طبعا بعد عشرين سنة مدو ارجلكم على قدر كاساتكم المدعومه بالدفرات من حكام الخرطوم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *