زواج سوداناس

عبد المنعم مختار : ستين موقف في ستين ثانية!!


شارك الموضوع :

٭ لا اعرف ماذا اكتب والمواضيع تفر من بين يدي كما تفر دنانير المتنبئ.
وألقى الشرق منها في ثيابي دنانير تفر من البنان.
لا استطيع ان اكتب لأن مطاردة اخبار حفلات الفنانين الصغار اصبحت مثل مطاردة البعوض رغم آليات الرش والمبيدات..
ويبدو ان بعوض هذه الايام استخدم طرق الوقاية الحديثة وإلا ماذا نقول عن بعوضة حزمت وسطها ورقصت عشرة بلدي بعد مغادرة (اهل الجمكسين) كما نسميهم تلطفاً في الارياف وهم يفشلون في القبض على الملاريا وهي متلبسة بدس سمها اللعين رغم انف الكينين والكلوركين..
لا استطيع ان اكتب لأن الفضائيات العربية تضرب الأزمة في اتنين وتصنع الوجع خارج قوس الاستقرار لأن التضخيم في عرفها ان (تسقط) كل الاشياء على رأس المواطن والبسيط وتحلم بأسبقية التوقع.. وتحافظ على ابتسامة مذيع ينقل اخبار الحرائق والقنابل دون ان ينحسر شكك ابتسامته وكأنما النشرات الاخبارية سوف يتم الغاؤها اذا ساد المنطقة الاستقرار
٭ لا استطيع ان اكتب لأن الفضائيات السودانية تغرد خارج السرب وهي تنقل التكريمات ومباريات كرة القدم.. واغنيات (النيولوك) بفهم (القحة ولا صمة الخشم).
٭ لا استطيع أن اكتب في السياسة لأن خطاب البشير حمل في طياته دالة مفتوحة من الحلول والاحتمالات لا يمكن أن تمسكها بيدك على الاقل في الوقت الراهن.
٭ لا استطيع أن اكتب لأن تجار السوق اصحاب العمائم البيضاء والكروش المائلة سوقوا الأزمة لصالح جيوبهم وامتدت ايادي الجشع الى اصحاب الافران والطلمبات والمركبات العامة وحتى سائق الركشة اصبح يطلب خمسون جنيها لمشوار يعتبر (فركة كعب).
٭ لا استطيع أن اكتب لأن الحب في الزمن الرمادي اضحى مثل مناديل (التشز) يتم استهلاكه بسرعة الضوء وسعة الميقابايت بل اصبح في نظرالبعض مثل (التدخين) يمكن الاقلاع عنه وتضارب الاحساس مع المفارقة والحدث الاشتر بعكس فلسفة ستين موقف في ستين ثانية.
٭ لا استطيع أن اكتب والأسر الصغيرة تفتح مخزنها سراً لعد حبات (الفتريتة) وتحسب أن كانت تساوي قوت يوم او تحملها قسراً في حلة عصيدة كااااربة بملاح التقلية تستمتع حيالها ببعض لحظات سراع.. وتخاف من جبروت الخبز.. او تخاف من تعففه وإنقاص وزنه النحيل فصار يشابه اخاه في العنت انسان المجاعة.
٭ لا استطيع أن اكتب لأنني فقدت طعم اغنية الفنان الراحل الخالد وردي
‎أديتينى مشاعر حيه
‎عوضتيني الزمن الماضي
‎زمن الجرح الأكبر منى
‎وقاسى علىّ
‎وبيك صادفني ولقى عنواني
‎رزاز الفرح الخلاّ الجيه
‎أريت صادفني حنانك بدري
‎ولو لاقيتك بدري شوية
لا استطيع أن اكتب لأن المسرح قبالة النيل صارت الغربان تصفق فيه للسكون والنصوص الهاربة.. وبات الجمهور الذي كان يشتري الترمس والفول السوداني ليقزز بهما بين الفواصل.. بات يخاف من ضجة الشوق والهواجس أن تتصالح مع التثاؤب وتفرض لذة النوم لكل رجل بائس ومتعب.
٭ لا استطيع أن اكتب لأن (زوبة) ست الشاي رفعت كباية القهوة الى أربعة جنيهات والغريبة أن جيبي المنهوك ظل كما هو.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *