زواج سوداناس

قيادي إسلامي يكشف أسباب عدم تصفية النظام للترابي ..!



شارك الموضوع :

كشف الصافي جعفر، القيادي الإسلامي معلومات وأسرارا جديدة حول مفاصلة الإسلاميين في العام (1999)، وقال إنهم تعاهدوا في ذلك الوقت على أن لا يذهب بهم الخلاف إلى خيار التصفيات. وأضاف جعفر : (الحكومة لم تفكر في تصفية الترابي رغم العداء ولم يفكر هو في تصفية المخالفين له، بالرغم من أن هذا يحدث حتى داخل الحركات الإسلامية بالخارج). وفيما اعتبر أن الحركة الإسلامية قدمت نموذجاً لأدب الخلاف قال إنه حسم موقفه أيام المفاصلة باكراً وذهب للترابي وقال له: (نعم لتقويم النظام لا لتقويضه)، ونفى أن يكون انحيازه للبشير طلباً للسلطة والمال واستطرد قائلاً: (نحن ما ناس حكومة ومناصب، وأكبر دليل أنني لم أظفر إلى يوم الناس هذا بوزارة ولا سفارة، ولا حتى ونسوني بمقعد في المجلس الوطني).
وحول هتافه الشهير الذي أغضب أنصار الترابي أيام المفاصلة قال الصافي: (نعم قدمت الرئيس البشير في جامعة الخرطوم وكان موقفي يملي عليّ أن لا أكون رمادياً في تلك اللحظة، إما حكومة أو ضدها) وأشار إلى أن وضوحه جعلهم يلتمسون منه تقديم الرئيس البشير في جامعة الخرطوم بالقول: (عندما هتفت “جاء الحق وزهق الباطل” لم أكن أقصد الترابي بذلك، هو هتاف تعودت عليه دون أن يكون مفصلا على أحد، لكنهم فسروه على هواهم)، مستبعداً في الوقت نفسه وجود خليفة للترابي من بين الأسماء الحاضرة، بوصفه ظاهرة استثنائية وصاحب مشروع إسلامي عالمي
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد النقر

        الصافي تفاح , وجه مختلف لكل موقف .

        الرد
      2. 2
        abo ahmad

        التصفيات لم تكن فى يوم من الايام من شيم السودانين و لا حتى بين المتحاربين الاعداء .

        الرد
      3. 3
        عابر

        دى كلام غريب جداً ………… وهل صفى النظام احداً من معارضية

        العنده معلومة يقول ………….

        الرد
      4. 4
        امريكي

        اعترافاً ضمنياً بالتصفيات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *