زواج سوداناس

إماراتية تمنح زوجها 50 ألف درهم لمنعه الارتباط بأخرى



شارك الموضوع :

لم تتردد زوجة اماراتية في منح زوجها هدية عبارة عن 50 ألف درهم إماراتي، لثنيه عن قرار الزواج بأخرى، بعد أن علمت من أخيها أن أصدقاء زوجها سيعطونه 30 ألف درهم إن قبل التحدي معهم، وتزوج بأخرى! الزوج ولدى عودته إلى المنزل فوجئ بزوجته تضع له مبلغ 50 ألف درهم، وبطاقة مزركشة مكتوب عليها «الله يخليك لي وبس!».
من البديهي أن تُحب الزوجة زوجها، وترفض أن تشاركها أخرى فيه، لكن أن يصل بها الأمر إلى منعه من الزواج بتقديم المال له، أو هدية ثمينة، فذلك أمر غريب أسماه البعض «رشوة».
مستشارون في شؤون الحياة الزوجية والأسرية رفضوا أن تبادر الزوجة بإهداء زوجها هدية أو مالاً مقابل عدم زواجه بأخرى، مُنبهين بأنه سيستغلها بعد ذلك، ما من شأنه أن يثير مشكلات عدة بينهما.
عائشة جاسم الحوسني، استشارية في الشؤون الأسرية، ومدربة معتمدة في تنمية الموارد البشرية والتطوير المؤسسي، أوضحت لجريدة البيان الاماراتية أن الزوجة إن أحبت زوجها ستبادر بإهدائه أثمن الهدايا.
ولا تستغرب الحوسني إن منحت الزوجة زوجها مقابلاً حتى لا يتزوج عليها، معتبرة ذلك نوعاً من التضحية التي تضاف إلى سجل الزوجة، موضحة: هناك قصص أثبتت أن تعامل الزوجة مع خبر ارتباط شريك حياتها يختلف من امرأة لأخرى، وذلك يعتمد على عقلية الزوجة، وماهية تفكيرها، وكذلك المستوى الثقافي والتعليمي، منوهة أن هناك زوجات يلجأن إلى المكيدة لإجبار أزواجهن على تغيير رأيهم.
ووفقا لصحيفة البيان جاسم المفتول، محامي ومستشار قانوني، يتوقع ردة فعل عنيفة تجاه الزوج في حال مصارحته لزوجته بنيته الزواج بأخرى، لكن أن تثنيه عن ذلك بهدية أو مال فهذا أمر غريب! قائلاً: حتى إن تزوج الرجل بعد حصوله على هدية من زوجته، فلا يحق لها مطالبته بما أهدته، ما دام ما منحته إياه كان عن رضا قلب وقناعة منها، ولا توجد ورقة بينهما تثبت فيه شرطها مقابل ما أهدته إياه.
وفي المقابل استلطف المفتول موضوع أن تهدي الزوجة زوجها مالاً أو هدية حتى لا يتزوج عليها، موضحاً بأنه من أصناف كيد النساء، لكن في النهاية ليست كل زوجة مقتدرة تستطيع أن تعدّل رأي زوجها عن الزواج بأخرى بمال أو هدية.
الإعلامية عايدة طاهر، أوضحت أن هناك أزواجاً يقررون العدول عن فكرة الزواج بثانية إن أغرتهم الزوجة بشيء يرقى لمكانتهم ومطامعهم فيها! مبدية اعتراضها الشديد على تصرف الزوجة بهذه الطريقة، فهي تستطيع ثني زوجها عن الزواج بأخرى من خلال تغيير شخصيتها للأفضل دائماً، وألا تهمل نفسها بحجة كونها موظفة، فذلك سينعكس بالدرجة الأولى على ثقتها بنفسها، ثم على نظرة زوجها لها، ومنها على سبيل المثال تفعيل عنصر المفاجآت في الحياة الزوجية، والتي لا يشترط أن ترتبط بالمناسبات الخاصة، فأجمل المفاجآت تلك التي تأتي دون أسباب، والتي تثبت للزوج أن زوجته تفكر دائماً في التقرب منه دون غرض ما.
ويعارض جاسم محمد المكي، مستشار أسري، أن تبادر الزوجة بإعطاء زوجها مبلغاً كبيراً أو هدية باهظة حتى لا يتزوج عليها، فهي لا تضمن مطلقاً أن يستغلها الزوج بعد ذلك، كأن يهددها ويعيد الموضوع الذي يعتبره نقطة ضعفها وهو إتيانه بضرة، ليبتزها مجدداً بمنحه ما يطلبه، مؤكداً أن الأزواج في مثل هذه المواقف يتصفون بالأنانية التي فرضت نفسها على سلوكياتهم وتصرفاتهم، فلا يرون إلاّ مصلحتهم الذاتية، دون أن يعلموا أن هذه السلوكيات ستنتهي بهم يوماً في شر أعمالهم.
ووجهت فاطمة المغني، خبيرة اجتماعية ومستشارة أسرية، حديثها للزوجات اللاتي يمنحن أزواجهن وبلا تردد، هدايا قيمة مقابل عدم زواجهم، وإلى الأزواج الذين يقبلون تلك الهدايا، لافتة إلى أن مثل هذه المواقف والتصرفات بعيدة كل البعد عن عاداتنا وتقاليدنا الأصيلة، ولا تعكس قدسية الحياة الزوجية المفترضة بينهما.
مضيفة إن الحب بين الزوجين لا يقاس بالهدايا والمال، خاصة وأن العلاقة بينهما إن بُنيت على أساس مادة فإنها ستهدم لأنها لن تكون أكثر من بناء هش، مؤكدة أن الموضوع يخلو تماماً من الإيجابية، فلن تضمن المرأة مهما أعطت زوجها أنه لن يتزوج أو يستغلها.
«لو دفعت الزوجة الملايين لزوجها حتى لا يرتبط بغيرها، سيتزوج ما دامت الفكرة تعشعش في رأسه حتى ولو بعد حين»، ذلك ما قاله عبدالله موسى، مستشار أسري، مضيفاً: للأسف فإن هناك بعض الرجال لا يعيرون القيم المجتمعية النبيلة أي نوع من الاهتمام، إذ أصبحوا يتطاولون على أموال زوجاتهم دون مراعاة لحقوقهن بحجة عدم الزواج بأخرى، ناصحاً كل زوجة أن تحرص على كسب قلب زوجها ببذلها الوسائل التي تكفل لهما حياة زوجية مليئة بالحب والسعادة، وليس بالضرورة أن تكون هذه الوسائل مادية، فقد تكون معنوية تعمق الحب بينهما.
هدايا زوجات

1. سيدة أعمال خليجية قدمت مليون ريال، لُتثني زوجها عن الزواج، مؤكدة تقديرها للعشرة الزوجية وواجباتها.
2. مُعلمة إماراتية قدمت 100 ألف درهم لزوجها بعد أن صارحها أنه بحاجة لزوجة أخرى موظفة لمساعدته.
3. أهدت خليجية سيارة فارهة لزوجها وسط دهشة أهلها ومعارفها وصديقاتها، فقط لتقنعه بعدم الزواج بقريبته التي عزم على خطبتها.
4. عربية أمضت مع زوجها 15 عاماً وموّلته لشراء أرض وعمارتها.. كل ذلك لم يثنه عن الارتباط بأخرى!
5. زوجة إماراتية تتقاضى 10 آلاف درهم، لا تأخذ منها سوى النصف، وتقدم النصف الآخر لزوجها كي لا يتزوج عليها.

أم ماجد المهيري ربة بيت إماراتية، تروي تجربتها، وتقول: وقفت مع زوجي وساعدته على سداد ديونه، لكنه بعد فترة تزوج من أخرى ولم تنجب منه، وبمجرد أن عرفت أنه تعرض لضائقة مادية بادرت بمساعدته، وعاد لي ثانية، سامحته لأنني أحبه على الرغم من كل أخطائه..
المفاجأة التي صعقتني؛ كما تضيف: أنه بعد ذلك صارحني برغبته في الزواج من أجنبية، فوعدته بأن أُقدم له هدية ثمينة عبارة عن قطعة أرض نبني عليها منزل أحلامنا الذي يجمعنا بأبنائنا، بمعنى أن أُسجل قطعة الأرض باسمه فوافق فوراً.
وتعارض أم ماجد المهيري كل من ينتقد تصرفها، موضحة أنها لا تعاني من شعور بالنقص أو عيب ما، بل إنها تبذل كل ما بوسعها لتحافظ على تماسك بيتها وأبنائها، وإنقاذ زوجها من نزواته.

المدينة نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مشلهت

        عندنا معظم المتزوجون بزوجة ثانية، يعلنون زواجهم بعد اكتمال الزواج، لأنو عارفين كويس الزوجة الأولى لن تدفع شيئا، دا لو ما عملت ليهم شربات بنكهة (الصبغة) !!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *