زواج سوداناس

بخاري بشير : العودة الطوعية وجمع السلاح.. اشتراط الاستقرار



شارك الموضوع :

< بدأ الرئيس البشير أمس زيارة تأريخية لولايات دارفور، وتأتي الزيارة التي افترعها أمس بالفاشر ابو زكريا، ولاية شمال دارفور في توقيت يكتسب أهمية كبيرة حسب واقع الولايات الخمس وحراكها السياسي والاداري. < الرئيس خاطب جماهير ولاية شمال دارفور من الفاشر، وهو ذات الشئ الذي سيفعله في الولايات الأربع الأخرى، وقطعا أن لكل ولاية خصوصيتها، وستتلقى كل ولاية رسائل واشارات الرسائل الخاصة بها. < لكني أرى أن الرئيس في الفاشر خاطب الجماهير بخصوصية شمال دارفور، لكنه زاد على ذلك بمخاطبة جذور مشكلة دارفور التي تهم بقية الولايات. < خطاب الفاشر حوى رسائل قومية أراد أن يجعلها الرئيس في فاتحة زيارته الى دارفور، في هذا الظرف الدقيق، والاشارات القومية قصد منها وضع اطار عام لانطلاق دارفور كإقليم، ولتجاوز محطة المشكلة الى اجتراح الحلول. < تحدث الرئيس لجماهير الفاشر، وكان ضميره المخاطب يشير الى كل مواطني دارفور، وبدأ بمحورين هما في اعتقادي سبب البلاء وأس الأزمة في عموم الإقليم، وهما محوري العودة الطوعية للنازحين والرجوع الى قراهم ومزارعهم ومفارقة أرض المعسكرات.، وثاني المحاور هو مسألة جمع السلاح من المواطنين. < يقول الرئيس في ذلك الخطاب التأريخي إن مسؤليتنا تأمين قري العودة الطوعية للنازحين وزاد الذي لايريد العودة يمكن ان تخطط لهم منطقة المعسكر التي يعيش فيها اﻵن ومن اراد ان يذهب الي الخرطوم أو الشرق أو اي مكان فهو حر طالما انه سوداني. < وضع الرئيس الخيارات أمام طاولة النازحين، فإما أن تؤمن لهم قراهم ليرجعوا اليها، وهو أمر مقدور عليه، بعد أن كسرت القوات المسلحة شوكة التمرد، وما عادت هناك معارك بالمعنى المعروف. < والخيار الثاني أن تخطط لهم معسكراتهم التي يقيمون فيها لتصبح أحياء وجزء لا يتجزأ من المدينة، أو أن يترك لهم خيار التنقل لأي جزء من أجزاء السودانين وتوفر لهم سبل العيش. < لم يترك الرئيس البشير بعد هذه الخيارات أي (شماعة) للنازحين أو للمنظمات الدولية تجعل من المعسكرات أمرا دائما وذات وجود مستمر، فقد وضع الرئيس النقاط على الحروف وما على الولاة الا التنفيذ. < الأمر الثاني الذي أشار اليه الرئيس في خطابه، هو مسألة جمع السلاح من أيدي المواطنين، وأعلن أن المرحلة التي تلي الاستفتاء ستكون جمع السلاح وتقييد حمله على القوات النظامية فقط دون غيرها. وأشار إلى أن المرحلة الأولى لجمع السلاح ستكون طوعية تشمل التقييم ودفع الحكومة أموالاً مقابل أي قطعة سلاح، وشدد على أن المرحلة الثانية ستكون إجبارية ويتم خلالها تنفيذ القانون. < جمع السلاح والعودة الى الديار هي خارطة طريق اعادة دارفور الى سيرتها الأولى، فبالعودة تنتعش الزراعة وينصلح الاقتصاد ويستقر المواطن، وبجمع السلاح تنتهي للأبد النزاعات بكافة أشكالها سواء كانت تمرد أو نزاعات قبلية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        وهذه الكلمات العوده الطوعيه . الدج التاهيل. ادخلها سرا الي جهاز المغتربين الامين السابق. واحتفل بها الامين الحالي وفتح لها اداره. فهنا يمكن الاستعانه ببخرات الفكي كرار في هذا المحال .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *