زواج سوداناس

عفوا هذا المريخ لا يمكن الوصول اليه قطعيا



شارك الموضوع :

منعنا مانع قاهر امس من حضور. نفرات القروب في نادي المريخ ولكن كل اخبار تلك النفرة جاءتنا ..فلقد كانت جهيرة وجهيزة التي قطعت قول كل خطيب.. في سويعات تدفقت الملايبن في سباق العشاق وبحضور لجنة للتسيير تم الامر في يسر ..وسرور.. نحن العرفنا رجاء قاقرين بين الشوطين في تونس ما نعرف الحاصل في نادي المريخ.. قاقرين كان بيطلب التخفيف والصفوة تطلب الزيادة.. وكل ينال مطلبه.. الترجي يخفف والجماهير تزيد …
ولقد اثبت جمهور المريخ ككل مرة انه الاكثر محبة واغداق وابتكار..
وهذا الحراك الاخير من الجماهير يؤكد حقيقة ارتباط الجمهور المريخي بفريقه
لعلكم ستقرأون تفاصيل ملحمة سبت الجود في مكان اخر من هذه الصحيفة
ميزة هذا النادي العظيم انه يمكن ان يؤتي بفرد من مدرجاته ليصبح رئيسا له في تساوي رتبة العشق والمحبة
……
الفريق يتعلق بسيكافا
ورب فريق غريق…وربما سيكافا قشة
سيكافا الجاية غشة
غشاشة مثل التي تعطي للطفل المفطوم
او الرضيع علشان ينوم
حاجة كده للمساعدة علي النسيان
نسيان الخروج المبكر…
زي المدرسة يوم المطرة..
الناس منتظرة كاس طلت ليهم كسكتة
الغزل البعد الطيران ده محيرني
اللهم الا زي نكتة الزول العاوز يموت ونادي مرتو ..قال ليها وهو ماسك يدها بحنان بلو بلو لما عربيتي اتسرقت كنت معاي.. ولما مخازني حرقت كنت معاي.. ولما كرعي اتكسرن كنتي معاي.. وهسي عاوز اموت وانتي معاي….ما عارف حاسس انك نحس ليه
ولكن سيكافا دي الناس دي فاكرنها ساهلة.. الفي الوصافة عوام
وده كوم والاضاءة كوم …زي لمبة النوم.. خافتة وخاطفة لونين…
……..
المريخ والوفاق.. وافريقيا تترقب ..كما ترقب العالم الكلاسيكو بالامس.. والمباريات الاوربية الكبري يومي الثلاثاء والاربعاء.. حمّار يخاف الحَمار والاول رئيس السطيف والثاني لون المريخ المخيف…
مباراة تحت عنوان الالاف في تشييع الوفاق.. شيعة المريخ يشيعون الوفاق الي مثواه الاخير
يهبونه للكونفدرالية.. العب بعيد يا شاطر
……..
تاكد غياب جابسون وربما عاد علاء الدين ..لكن بلا شك يبقي وجود ضفر مهم.. الوفاق في اخر مباراة لم يهاجم المريخ كل زمن المباراة وبلا شك سيلعب بذات الخطة ولكنهم لا يعرفون ان ثنائي لا يقل خطورة قد انضم لبكري وهما عنكبة وتراوري.. اتوقع هزيمة منكرة للوفاق ستعجل مباراة الرد اقل ضغطا وتوترا واسهل للترقي.. الترقي ما الترجي علشان في ناس ما يترعبوا..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *