زواج سوداناس

يوسف: شمال دارفور آمنة وتعالج إفرازات النزوح واللجوء



شارك الموضوع :

أكد والي شمال دارفور عبدالواحد يوسف، أن ولايته تعيش أمناً واستقراراً وبدأت تتعافى من آثار الحرب وتعمل على معالجة إفرازاتها خاصة في مجال النزوح واللجوء، مشيراً إلى أن المرحلة القادمة ستشهد توطين الراغبين وتهيئة البيئة للعائدين.

وأوضح الوالي، يوم الأحد، خلال الاجتماع المشترك مع وفد جامعة الدول العربية، أن العون الذي تقدمه الجامعة يساعد في معالجة كثير من المشكلات، مشيداً بالمشاريع التي نفذتها الجامعة العربية بالولاية.

وأشار إلى تجربة القرى النموذجية التي وصفها بأنها دعم كبير في الاستقرار وتوفير الخدمات الأساسية.

وأوضح الوالي أن الأولوية لحكومته خلال المرحلة القادمة معالجة قضايا النازحين بتوطين الراغبين وتهيئة البيئة للعائدين بتوفير خدمات الأمن والمياه والصحة والتعليم، بجانب معالجة أمر اللاجئين العائدين.

تطبيع الحياة

مبعوث الجامعة العربية كشف عن إرسال وفد مكون من 16 مراقباً للاستفتاء
واستعرض الوالي عدداً من البرامج الرامية لإعادة تطبيع الحياة العامة خاصة في المناطق الريفية، ونفى ما يردده البعض من تغيير للخارطة السكانية، معتبراً ذلك مجرد مزايدات وإمعان في تشويه صورة الحكومة.

من جانبه، أوضح المفوض العام للعون الإنساني بالسودان أحمد محمد آدم، أن وفد الجامعة يمثل الآلية المشتركة بين السودان والجامعة العربية وتهدف زيارته للوقوف على المشاريع التي دعمتها الجامعة في قرية أم دريساية وتدشين العمل في مشاريع أخرى بقرية أم جلباغ.

من جانبه، أوضح السفير زيد الصبان مدير إدارة التعاون العربي والأفريقي بالجامعة العربية، أن المشاريع التي نفذتها الجامعة خلال المرحلة الماضية بلغت كلفتها 50 مليون دولار، بينما بلغ الرصد للمشاريع الجديدة 20 مليون دولار.

مشاريع تنموية

حليمة قال إن زيارة البشير تؤكد هدوء واستقرار الأوضاع الأمنية بدارفور، وإنه لم يعد هناك أي وجود للحركات المتمردة بدارفور وكذلك جنوب كردفان والنيل الأزرق

وقال إن السلام الذي عم دارفور سيسهم في انطلاق مشاريع تتعدى العمل الإنساني إلى المجال التنموي، مشيراً إلى مشاريع التعافي المبكر التي ترمي إلى تشجيع عودة النازحين واللاجئين إلى قراهم الأصلية.

ويشار إلى أن جامعة الدول العربية كشفت عن إرسال وفد مكون من 16 مراقباً للمشاركة في عملية الاستفتاء الإداري بدارفور، ويرأس الوفد مساعد الأمين العام.

وقال مبعوث الجامعة العربية إلى السودان صلاح حليمة لـ(أس أم سي)، إن الوفد سيعمل على مراقبة عملية الاستفتاء بولايات دارفور الخمس والتي وصفها بأنها التزام إداري حسب (وثيقة الدوحة).

وأشار حليمة إلى أن مشاركة الجامعة في مراقبة الاستفتاء والانتخابات بالسودان يعتبر التزاماً من الجامعة.

وقال إن زيارة المشير عمر البشير لدارفور لها “أهمية قصوى وتأثير إيجابي خاصة عقب نجاح عملية الحوار الوطني، بجانب المفاوضات التي حققت تقدماً خاصة عقب توقيع الحكومة على خارطة الطريق”.

وأوضح أن الزيارة “تؤكد هدوء واستقرار الأوضاع الأمنية بدارفور، وأنه لم يعد هناك أي وجود للحركات المتمردة بدارفور وكذلك جنوب كردفان والنيل الأزرق”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *