زواج سوداناس

موسى يعقوب : رحل وشُهِد له بالإخلاص والعفة



شارك الموضوع :

في خواتيم شهر مارس 2016م رحل عنا الإسلامي المهندس الجيولوجي السياسي والمصرفي والوزير والمهني صاحب الإنجازات تقبل الله منه، الأخ “عبد الله حسن أحمد” من أهل (الحصاية) ولاية نهر النيل ونائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي، الدكتور “الترابي” الذي رحل قبله بأسابيع قليلة ووري معه الثرى بمقابر (بري الشريف) التي سبقهم إليها منذ ثلاثين عاماً أو تزيد أخوهم الراحل الكريم الدكتور “التجاني أبو جديري”.
جثمان الراحل “عبد الله” وكان يودع إلى مثواه الأخير كان هناك السيد رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” رئيس المؤتمر الوطني، والسيد والي الخرطوم الفريق “عبد الرحيم محمد حسين” وأمين عام الحركة الإسلامية “الزبير أحمد الحسن”، والدكتور “نافع” والأستاذ “عبد الرحيم حمدي” وآخرون. وكان لذلك مغزاه ومعناه بعد المفاصلة بين المؤتمرين (الشعبي والوطني) في رمضان 1999م، وما جرى بعد ذلك من (مصاعب) عمل الراحل بموقعه وحلمه وحكمته على (لملمتها).
ونخلص من التشييع الذي كان محضوراً إلى عشية التأبين في دار المرحوم بالجريف غرب، مساء (الأربعاء) 30 مارس، إلى شهادات الشهود ورفاق الدرب والمهنة والسكن وغير ذلك.
لقد شهد المتحدث باسم سكان الحي للراحل بأنه كان رجل مبادرات واتصالات وصاحب خلق حسن ومعشر ويحمد له أهل الحي ذلك.
هذه ناحية ولكن مثلها وأكبر منها وهو الذي التحق بهيئة توفير المياه والجيولوجيا بعد تخرجه، قال أحد زملائه في الهيئة إنه يتحدث باسم خبيرين في المجال حجبت حضورهما الظروف الخاصة، وهما الدكتور “كامل شوقي” والدكتور “شريف التهامي”، وكلاهما كان له احترامه واعترافه بحسن أداء وإنجاز المهندس “عبد الله حسن أحمد” في إنشاء ألوف الأبيار ومئاتها في دارفور وجنوب السودان في حقبة أواخر الستينيات من القرن الماضي.. وهي شهادة – كما قال المتحدث – طلبا توصيلها إلى الحضور التأبيني تلك الليلة.
والشهادة لله فإن الراحل الذي رافقناه في المعتقل بسجن كوبر في أوائل العهد المايوي له خبرات ومجاهدات كثيرة، منها الصحفية التي بدأت مع أخيه “عبد الرحيم حمدي” في جامعة الخرطوم وما بعدها بعد ثورة أكتوبر 1964، ثم العمل المصرفي والخدمي الإسلامي بعد ظهور التجربة.. إذ عمل مديراً للشركة الإسلامية للتأمين في بواكير عهدها، ثم مديراً عاماً لبنك فيصل الإسلامي محافظاً للبنك المركزي السوداني بعد ذلك، ليصل بتلك الخبرات والتجارب إلى وزارة المالية ووزارة التعاون الدولي ثم وزارة مجلس الوزراء.
وعندما وقعت المفاصلة في الحركة الإسلامية والحزب الحاكم (المؤتمر الوطني) ترك الراحل تلك التجربة والمواقع كلها وراءه، ليمضي مع أخيه الدكتور “الترابي” على طريق (المؤتمر الشعبي)، والعشرة والتواصل الحركي والسياسي بين الطرفين قديمة شأنها مع الطرف الآخر.
وفي هذا المنحنى هناك الكثير الذي يقال وقاله الكثيرون ممن خاطبوا الحضور تلك الليلة منهم الدكتور “علي الحاج” الذي رافق الراحل منذ الحقبة الثانوية، فالجامعية ثم العمل الإسلامي الخاص والعام وصولاً إلى المفاصلة.
هنا يذكر للدكتور “نافع” قوله (عرفت “عبد الله حسن أحمد” منذ سنين طويلة فما وجدته حانقاً ولا غاضباً.. فقد وسع قلبه الجميع).
وعلى ذات الطريق مضى الأستاذ “عبد الله دينق نيال” الذي قال: إنه كان حكيماً وجنب الإسلاميين العنف عقب المفاصلة، وهذا ما ذكره أيضاً الأستاذ “إبراهيم السنوسي” الأمين العام الجديد للمؤتمر الشعبي، وزاد عليه.. ويجد التقدير ونذكره بتفاصيله:
– الراحل “عبد الله حسن أحمد” نائب الأمين العام بعد المفاصلة قاد الحركة الإسلامية بحكمة.
– ورغم مسؤولياته المالية والتنفيذية التي تقلدها قبل ذلك، لم يكن له (عمله الخاص).. فقد كان – عف اللسان واليد.
ذلك بتقديرنا ونحن نخلد ذكراه بعد غيابه (عين الحقيقة)، حيث رحل الوزير والمدير والمحافظ والمهندس “عبد الله حسن أحمد”، ولم يكن لديه ما يصرفه على الاستشفاء والعلاج الذي قامت به جهات أخرى – رحمه الله.
لقد كانت الحكمة وعفة اليد واللسان والإخلاص في العمل كلها حاضرة في شهادة الشهود عشية التأبين بعد مرور يومين على وفاته.
ألا رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته.. والعزاء موصول لوطنه وحركته الإسلامية وعارفي فضله وأهله وذويه.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *