زواج سوداناس

الجيل الفلسطيني الجديد يفاجئ الإسرائيليين



شارك الموضوع :

قال ألون بن دافيد الخبير العسكري الإسرائيلي في القناة الإسرائيلية العاشرة، في مقال تحليلي بصحيفة معاريف، إن مرور نصف عام على موجة العمليات الفلسطينية أعطى الإسرائيليين درسا يفيد بأنه على جانبي الخط الأخضر نشأت أجيال جديدة، يمكن تسميتها “الفلسطيني الجديد”.

ويتصدر هؤلاء الأطفال المشهدين السياسي والميداني، من خلال عمليات الطعن والقتل التي ينفذونها، وهو ما يجعل القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية تبديان خوفهما من هذه الأجيال الصاعدة، وبدلا من أن تقوم هذه القيادات بتصدر الموقف وقيادته، باتت تقاد من قبل هذا الجيل الصغير.

وأضاف أن الجنود الإسرائيليين الذين يقفون أمام الحواجز العسكرية في المناطق الفلسطينية باتوا يواجهون ظاهرة غير مألوفة بالنسبة لهم خلال الشهور الستة الأخيرة؛ ففي حين كان الجندي الإسرائيلي يسأل الفلسطيني الذي يقترب من الحاجز، عن اسمه وطريق سفره، وكان يجيبه الفلسطيني بسهولة، يواجه الجندي نفسه اليوم إجابات فلسطينية من قبيل “ما دخلك من أنا، وإلى أين أذهب؟ وهذه الإجابات المتحدية تخرج عن فتيان فلسطينيين صغار، ويزيدون حديثهم موجهين إياه للجندي الإسرائيلي: من أنت حتى تسألنا هذه الأسئلة؟”.

وأشار إلى أن الجيل الفلسطيني الذي يقود الموجة الحالية من العمليات الفلسطينية يختلف عن سابقيه من الأجيال التي تصدرت الانتفاضتين السابقتين؛ فقد تبين لجهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) من التحقيقات التي أجراها مع 90% من منفذي العمليات الفلسطينية الذين بقوا أحياء، أن الإسرائيليين أمام جيل جديد غير مسبوق في المواصفات والمعايير التي عرفوها في الانتفاضات الفلسطينية السابقة.

حل النزاع
وأوضح أن معظم هؤلاء الفلسطينيين الفتيان لم يزر إسرائيل في حياته، ولم ير البحر أبدا، ولم يسافر خارج الضفة الغربية، لكنه يتجول عبر شبكة الإنترنت، ويعرف كل شيء تقريبا عن العالم من خلالها، هذا جيل لا يهتم كثيرا بالصيغ المعروضة لحل النزاع القائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ولا يبدي اهتماما بما إذا تفاوضت إسرائيل مع السلطة الفلسطينية أم لا، هو يهتم بأمر واحد فقط هو حقوق الإنسان الخاصة به، ويرى أن إسرائيل تصادر منه هذه الحقوق الأساسية، ويطالب باستردادها، والحصول عليها، ولا يعير إقامة الدولة الفلسطينية أدنى اهتمام في تفكيره.

وكشف بن دافيد النقاب عن أن المحققين الإسرائيليين في كثير من المرات خلال التحقيق مع الفتيان الفلسطينيين الصغار، طلبوا منهم التعرف على المواقع الإلكترونية الأكثر رواجا بين صفوفهم، ويرتادونها بصورة دورية، فتبين للمخابرات الإسرائيلية أن مواقع الجماعات الإسلامية السنية المتواجدة في العراق وسوريا من المفضلة لديهم، رغم أنهم ليسوا متدينين، كما أنهم يقرؤون كثيرا عن إسرائيل، والديمقراطية التي تحياها، والنقاش السياسي العاصف الذي تشهده، ويشعرون بأنهم يستحقون واقعا مشابها.

ورغم أن الأسابيع الأخيرة شهدت انخفاضا في عدد العمليات الفلسطينية، فإن الكاتب يبدي حذرا من الحديث عن تراجع في هذه الموجة من الهجمات، في ضوء أن معدل الجيل الصغير بين الفلسطينيين هو الأعلى من بين السكان الفلسطينيين، فالضفة الغربية تضم 950 ألف فلسطيني تتراوح أعمارهم بين عامي 15 و30 عاما، وهم الوقود الحقيقي للعمليات الفلسطينية ضد الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة، لأن ثلثهم حاصل على شهادة الثانوية العامة، وثلث آخر عاطل عن العمل.

وختم بالقول بأنه للتعرف على مواصفات الجيل الفلسطيني الجديد، يمكن القول إنه في الضفة الغربية هناك 1.7 مليون فلسطيني يستخدمون فيسبوك من بين 2.8 مليون نسمة، بينما في إسرائيل هناك ما يقرب من أربعة ملايين حساب فيسبوك من بين ثمانية ملايين نسمة، وهذه نسبة تعطي الإسرائيليين إشارة إلى طبيعة الجيل الذي يواجهونه في هذه المواجهة الدائرة معهم.

الجزيرة نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *