زواج سوداناس

الحبس عامًا عقوبة نشر صور الأعراس على سناب شات



شارك الموضوع :

حذر محامون وقانونيون من أن تصوير العرائس ليلة زفافهن، يعد انتهاكًا لحرمة الغير الخاصة بأي وسيلة إلكترونية، سواء كانت صورة أو فيديو، ولو في مناسبات خاصة للسيدات، أو في تجمعات للفتيات، كالزواج أو غيره، مشددًا على أنها جريمة عقوبتها السجن عامًا كحد أقصى، و500 ألف ريال غرامة كحد أقصى.
وقال المحامي إبراهيم زمزمي إن “هذه الأفعال مجرمة، بقصد تمت أم بغير قصد؛ فعلى سبيل المثال لو قصد تصوير فتاة وظهرت فتيات أخريات خلفها، فالعقوبة ثابتة، ولا يؤخذ الأمر بالنوايا”، حسب ما نقلته عنه صحيفة “الوطن”.
وأكد أن المشكلة قد تحدث عند وضع الفيديو في سناب شات في أيقونة “قصتي”؛ فمن الممكن أن يرى أحد الأشخاص الهاتف أو تتم سرقته، ويشاهد هذا الفيديو، وباستطاعته تحميل الفيديو على الهاتف أو تصوير الفيديو من جوال آخر، ويبدأ بالابتزاز والتهديد وتكون جريمة أخرى غير انتهاك الحرمات الخاصة.
وروت والدة إحدى العرائس قصة تصوير ابنتها خلال زفافها، أثناء إجازة الربيع الماضية، ثم نشر زفتها عبر تطبيق “سناب شات”، مؤكدةً أنها لم تستطع التحكم ومنع المدعوات من التصوير؛ حيث إن القاعة وقت الزفة كانت مظلمة، والأضواء مسلطة على العروس فقط، ولم تمر لحظات حتى رأت الهواتف ترتفع لتبدأ تصوير ابنتها حتى وصولها إلى الكوشة.
وتمنع بعض قاعات الأفراح في المدينة المنورة، دخول الهواتف المزودة بالكاميرا، إلا أن توثيق حفلات الزفاف عبر تطبيق “سناب شات” بات يربك ذوي الأفراح؛ بسبب عدم قدرتهم على منع المدعوات من تصوير العروس أثناء زفتها؛ لكثرة عدد الحاضرات، وانشغالهم بالعروس أثناء زفتها.
فيما أكدت مديرة إحدى قاعات الأفراح والمناسبات في المدينة المنورة، أنه رغم منع القاعة دخول الهواتف المزودة بالكاميرا، وتوجد مراقبات عند بوابات الدخول مزودات بأجهزة للكشف عن جميع الأجهزة الإلكترونية، فإن المشكلة الدائمة التي يعانين منها لجوء بعض الفتيات إلى وضع هذه الأجهزة في أماكن يصعب الوصول إليها، وبعضهن يخبئنها في أكمام الفساتين الطويلة أو الأحذية.

 

المدينة نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *