زواج سوداناس

د. عارف عوض الركابي : ما تفسير «البرهانيون» لأورادهم وأذكارهم؟!



شارك الموضوع :

في العُشْرِ الأول من شهر أبريل يجمع أتباع الطريقة البرهانية في «حوليتهم» ولما كان أتباع الطريقة البرهانية يجتمعون على أوراد موحّدة كان من المناسب إلقاء الضوء على أذكارهم وأورادهم وأرجو منهم أن يفسّروا للناس معاني أورادهم وأذكارهم التي أصّلها لهم من يتبعونهم.
إنها دعوة من مشفق عليهم محب للخير لهم، أن يتأملوا في حالهم وأن يخلّصوا لأنفسهم النصح.
ولك أن تعجب أن محمد عثمان عبده شرع لأتباع طريقته أوراداً خاصة وجاهر بالافتخار على بقية الطرق بأن أوراده التي رسمها لمريديه لا يشاركه فيها أهل طريقة غيره، يقول في كتاب قبس من نور ص 10 : «وهذه الكنوز اختصنا الله سبحانه بها دون غيرنا من أهل الطرق والمسلمين جميعاً من سيدنا آدم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها» وهو يشترط ألا تؤخذ الأوراد إلا بإذن!! وهذا جانب مهم في ربط المريد بشيخه!! فيقول في نفس الكتاب ص93 : «فطريقتنا والحمد لله فاقت كل الطرق، فلا إذن مثل إذننا ولا أوراد مثل أورادنا»، قلتُ: وأين شريعة الإسلام؟! وأين ما شرعه الله تعالى لعباده وأرسل به محمداً صلى الله عليه وسلم لتبليغه من بيان الأذكار المطلقة والمقيدة وأذكار طرفي النهار من قول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله وسبحان الله وبحمده وسبحان الله العظيم وغير ذلك مما ثبت بنصوص صحيحة وأجمعت عليها الأمة الإسلامية؟!
ويهدّد شيخ البرهانية من قراءة بعض أورادهم دون إذن بذلك!! فادّعى أن قراءة الحزب السيفي يؤثر سلباً في من قرأه دون إذن، ويخبر عن بعض من قرأوه دون إذن بقوله في كتاب قبس من نور ص76 : «قالوا إنه يلهب أجسامنا من شدته» ويبيّن لهم أن نفعها إنما يكون بأخذها بإذن فقد قال في نفس الكتاب ص61 : «إن السر إنما يكمن في الإذن بالأوراد» ولا يخفى على من له علم بهذه الطرقية أهمية اشتراط مثل هذا الشرط فإنهم يريدون أن يضعوا المريد في قبضتهم لا يفعل شيئاً صغيراً أم كبيراً إلا بعد إذنهم وموافقتهم وإجازتهم وفي ذلك قصص واقعية يندى لها الجبين وتتقطع لها الأفئدة.
وقد كان محمد عثمان البرهاني صريحاً لما قال عن أوراد الطريقة البرهانية إنه لم يجدها في كتاب وإنما تعلّمها من الأقطاب في الرؤيا المنامية!! وبعضها وجده مدفوناً في «أزيار» وصناديق خشبية!! قال في نفس الكتاب ص10 : «تعلمت الأوراد من الأقطاب في الرؤيا» ويقول في ذات الكتاب ص7: «وأما الذي أقرأه وتقرأونه أنتم الآن فهو خاص بالأجداد وقد وجدته في بيتنا». ويحكي قصصاً في تفاصيل رؤى منامية أخذوا بها عن شيخهم إبراهيم الدسوقي الأوراد والأحزاب، وهكذا يشرّع البرهانيون لأتباعهم أذكاراً وأوراداً من عند أنفسهم لم ترد في الكتاب ولا في السنة ويرتّبون عليها فضائل قد ألّفوها وما أنزل الله بها من سلطان، قال الله تعالى: «أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ». قال النبي عليه الصلاة والسلام بما ثبت في الصحيح: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد» وفي رواية: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد»، فإن الذكر الذي لم يشرعه النبي عليه الصلاة والسلام لا يجوز التقرب إلى الله به وهو مردود كما حكم بذلك عليه الصلاة والسلام، وهو من البدع التي هي شر الأمور، وقد توعّد الشرع من يغيّر أحكام الله ويبدلها بالوعيد الشديد فقد ثبت في الصحيح أيضاً قوله عليه الصلاة والسلام: «أَلاَ لَيُذَادَنَّ رِجَالٌ عَنْ حَوْضِى كَمَا يُذَادُ الْبَعِيرُ الضَّالُّ أُنَادِيهِمْ أَلاَ هَلُمَّ. فَيُقَالُ إِنَّهُمْ قَدْ بَدَّلُوا بَعْدَكَ. فَأَقُولُ سُحْقًا سُحْقًا».
هذا من الوعيد الذي ينتظر الذين يشرّعون عبادات وأوراداً يتقربون بها إلى الله ويتركون المشروع الذي أرسل به محمد عليه الصلاة والسلام.
لماذا يا أتباع الطريقة البرهانية تستبدلون الأذكار والأوراد التي ثبتت عن النبي عليه الصلاة والسلام من التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير وغيرها مما يتضمن تنزيه الباري سبحانه وتعالى إلى قولكم في ذكركم بالحروف والرموز والهمهمات فقد سطّرتم في كتبكم أن من أذكاركم كما في كتاب شرح أوراد الطريقة البرهانية ص6-7: «بها بها بهيا بهيا بهيات بهيات بهياتٍ..» و «همساً همساً لمساً لمساً لموساً لموساً» «وكرب كدٍ كدٍ كردد كردد كرده كرده ده ده ده الله».
وفي ذات الكتاب ص 110-111:
بسر طهور بدعق حاء محببه مفيض العطايا صورة أنت عدتي، إلى قوله: ويا سقفاطيس صاحب الحمد والثنا عظيم سقاطيم وكافي البرية
أحون وقاف مع أدم أدم لنا رضاك وهبنا منك فيض الدراية
فمن هو «سقفاطيس» و«سقاطيم» و«أحون» .. ؟! أرجو أن يتأمّل أتباع هذه الطريقة في ما أنقله من كتبهم في هذا العرض الموجز، ويرجعوا لما يجب أن يكون عليه المسلم من التقيد بالشريعة التي أرسل الله بها نبيه محمداً عليه الصلاة والسلام، فإن من الواجب على المسلم اتباع النبي وطاعته وعدم مشاققته ومخالفة أمره.
ومن الأوراد التي شرّعها شيوخ الطريقة البرهانية: الحزب السيفي، وصلاة ابن بشيش، والحزب المغني، وحزب البحر ، وحزب النصر ، وغيرها ، وللطريقة البرهانية تشريع في إعطاء هذه الأوراد للمريدين والتدرج بها!!! وأحياناً يضيفون أسماء أعجمية للأوراد مثل قولهم : «يا دهيائيل ويا مهيائيل ويا عصفهيائيل ويا صفيهائيل توكلوا بعمل كذا وكذا»!! ومما أوردوه في ورد التحصين الشريف!! في كتاب مجموع أوراد الطريقة البرهانية ص12: «من أراد لي سوءاً خذله الله همساً همساً لمساً لمساً لموساً لموساً مأموناً مأموناً أنا الأسد سهمي»، وفي الحزب الكبير في نفس الكتاب ص21 : «اللهم أمنا من كل خوف وهم وغم وكرب كد كد كردد كردد كرده كرده ده ده ده ده..» وفي نفس الحزب في ذات الكتاب ص23 : «بها بها بها بهيا بهيا بهيا بهيات بهيات بهيات»، وغير ذلك من إيرادهم لرموز لا يعلم المريد معانيها يرددها مطيعاً لشيخ طريقته متبعاً له في ترديد هذه الطلاسم والرموز التي تبعدهم عن الله ولا تقربهم إليه والتي هي من الافتراء على الله لأن حق التشريع خاص بالله تعالى لا يشاركه في أحد من خلقه.
ولم يدّخر محمد عثمان البرهاني أن ينسج فرى ليخدع بها مريديه حتى يلتزموا بأوراده التي شرعها لهم، فليتأمل كل من انخدع بهذه الطريقة من أتباعها ما أورده في كتاب قبس من نور 74-75 حيث قال عن فوائد الحزب السيفي: «… وفي يوم من الأيام رأى هذا الأخ الذي أوصيته بالمحافظة على الفتى المريض سيدنا عزرائيل قادماً فقال إلى أين؟ قال: أريد أن أقبض روح هذا المريد. فقال له: لا تقبض روحه لأن الشيخ أوصاني بالمحافظة عليه. فقال سيدنا عزرائيل: إذا لم ترد موته اقرأ له الحزب السيفي سبع مرات كل يوم فأخذ يقرأ له الحزب السيفي كل يوم سبع مرات حتى قرأ له ما يقرب من اثنين وثلاثين مرة فأصبح هذا الفتى ذا تنوير».
قلتُ: عرض مثل هذا الكلام وحكايته تكفي في بذل وقت أو جهد في نقضه، ألهذه الدرجة بلغت عقول بعض الناس أن تصدق مثل هذه الخرافات والكذب المبين بل الدّجل في أعلى درجاته ؟! وأعجب أن يمر مثل هذا الكلام على دور نشر ومطابع وجهات تتولى نشره !! فهذه الكتب فيها كما ترون الاستهزاء بالله تعالى وملائكته وشريعته والدعوة إلى إبدالها بخرافات البرهاني وشطحاته ومناماته وإنها أي هذه الكتب لهي أشد خطراً على المسلمين من الطواعين والأمراض الفتاكة فوجب حماية المسلمين من شرها.
وأرجو أن يفيد من غُشّ فأحسن الظن بهذه الطريقة أن يفيد من هذا النصح الموجز ويبحث عن خلاصه وينخلع من هذه الطريقة التي جمعت ضلالات وظلمات ونشرتها على حين غفلة من حرّاس العقيدة والشريعة.. الله اغفر لنا تقصيرنا في بيان الحق والصدع به..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        كلهم ضلالية وان اختلفت المسميات اللهم لا تحشرنى مع المكاشفى ولا مع البرعى ولا مع أحمد الطيب ولا مع البرهانى ولا مع الميرغنى ولا مع أى فرد من الصوفية الضلالية واحشرنا مع امامنا وشفيعنا محمد بن عبدالله

        الرد
      2. 2
        السنهوري

        بالرغم من الاستفزاز والعبارات الغير منضبطة من كاتب المقال د. ….. ، لن أدخل معكم في جدل عقيم ،،، فقط انصحكم بأن تنتبهوا لأنفسكم وتشغلوها بما يرضي الله…

        الرد
        1. 2.1
          الطريفي

          عليك الله ادخل في جدال , اخجل ياخي

          الرد
      3. 3
        الجعلي الحر

        اي زول اركز ف ورقو
        يعني خلاص الدنيا بقت المدينه الفاضله و اتجه الناس الي الصوفيه

        و الله اعتقد جازما ان الصوفيه هي الحق
        بالرغم من وجود انكار من اقرب الناس لي

        الحمد لله ع نعمه حب الصوفيه
        و الماعندو محبه ما عندو الحبه

        مدد يا شيوخ الرحمن يا اهل القوم يا اهل المحبه لسيدي رسول الله و ال بيته الاشراف
        مدد يا اهل الصلاح و الجاه و العلم و الحلم و الصبر و الاخلاق و الطيبه و الحسن والجمال الروحي

        لا اله الا الله سيدنا محمد رسول الله

        الرد
        1. 3.1
          مزارع أفندي

          الصوفية ياتا يا الجعلي الحر التي تعتقد أنها (الحق) ؟؟؟ وياتو نوع بتحب من الصوفية ؟ وذلك لأن الرسول صلوات الله وسلامه عليه قال ( يحشر المرء مع من أحب ) … وأن هؤلاء سيتبرأون منكم وسيفرون منكم فراركم من الأجرب والله تعالى يقول : ( إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ (166)وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّاكَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ (167)سورة البقرة ويقول ايضاً: (لْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)الكهف ، والله العظيم ما كتبه الدكتور غيض من فيض الخزعبلات والجهالات والدجل والشعوذة والسحر التي اساء بها أمثال الذين ذكرهم وأرجو أن يكون حبك للصوفية التي اندثرت ولم يبقَ منها إلاَّ قليل من قبس … تشابه على الناس البقر واختلط عليهم الأمر فإما انتماء إلى هذه الطرق الشيطانية وإما إلى الفرق التكفيرية الإنتحارية بينما بين ظهرانيهم صراط مستقيم ومحجة بيضاء ليليها كنهارها لا يزيغ عنها إلاَّ هالك وقرآن كريم بلسان عربي مبين وسنة مطهرة لا يحتاج المرء معها لمثل هذه الهرطقات التي للأسف يظن أصحابها أنهم يحسنون صنعا وصاروا ليسوا من الخاسرين أعمالاً بل (الأخسرين) كما وصفهم الله وهو الوصف الأشد .نسأل الله أن يرينا ويريكم الحق ويرزقنا ويرزقكم إتباعه ويرينا ويريكم الباطل ويرزقكم إجتنابه وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا.

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *