زواج سوداناس

فيديو.. تامر امين: يارب نصبح في مصر زي السودان ونعتبر الغش في الامتحانات قضية أمن قومي



شارك الموضوع :

في حوار للمذيع والإعلامي المصري تامر أمين مع وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة “نبيلة مكرم عبد الشهيد”عن قضية الغش التي شهدتها امتحانات الشهادة الثانوية بالسودان والتي أدت إلي احتجاز طلاب عرب من مصر والأردن.

قالت الوزيرة المصرية التي حظيت بإعجاب واسع في الأوساط السودانية: (أن تعاون السلطات السودانية وصراحتهم في التعامل مع القضية يحسب لها، مشيرة إلي أن المصريين المحتجزين في السودان متهمون بالتورط في تسريب الامتحانات).

وأضافت الوزيرة بحسب مشاهدة محرر النيلين للفيديو: أنا في الخرطوم التقيت بأمين جهاز المغتربين السودانيين وأستفدت من مقابلته ومن خبراتهم في التواصل مع السودانيين في الخارج.

وقال تامر أمين للوزيرة مساء يوم الثلاثاء على فضائية الحياة (أنا فاكر الجملة الشهيرة التي قلتيها المرة الفاتت، أن دولة السودان الشقيقة بتعتبر الغش وتسريب الإمتحانات قضية أمن قومي، يارب نتعدي منهم ونعتبر الحكاية عندنا كدا ).

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الحائر

        يقول الامام على كرم الله وجهه لعن الله الحاجة انها تعلم خير الناس شر الطبائع فهذا الشعب الان يعيش الضنك والمسغبة بل يعيش فى الجحيم ويرفل حكامه فى النعيم ضاربين عرضالحائط بكل قيم الاسلام من نخوة ومروءة وايثار وبذل ورحمة للضعفاء وشفقة على على المساكين والمرضى والغلابى الا تذكرين التقرير الاخبارى الذى بثته قناة الجزيرة عن اؤلئك التلاميذ الذين يتسابقون فى ملء الاكياس البلاستيكية ببليلة العدس التى يتصدق بها احد الخيرين من تجار سوق ليبيا فهؤلاء البؤساء يعلمون ان بيوتهم خاوية على عروشها فيملاون الاكياس بالبليلة لاهلهم عند عودتهم من المدرسة والان يتمشدق الرقاص وعصابته بان البلاد لاتعانى شحا فى الغذاء والحقيقة الصادمة ان بلادنا تعانى من مجاعة اضافة الى انعدام الاخلاق والقيم وكريم الشمائل ولعنة الله على عصابة الرقاص الفسدة الكذبة اكلى مال الايتام والارامل والفقراء والمساكين الذين امر الله سبحانه وتعالى ان توزع لهم الزكاة وحددهم فى كتابه العزيز والان تصرف اموال الزكاة لشراء الذمم والصرف السياسى العبثى بل وفى سابقة لم يشهدها الناس ان يتبرع ديوان الزكاة لقناة فضائية وان يقوم بتاجير منزل لامينه العام بحى العمارات الفخيم بملايين الجنيهات وهو الذى كان يسكن فى ضاحية ود البخيت قبيل توليه المنصب .اللهم عليك بهذه العصابة اللهم خذهم اخذ عزيز مقتدر اللهم ارنا فيهم يوما اشد بطشا ووطاة مما لاقاه القذافى فى اخر ايام حياته .

        الرد
      2. 2
        الدنيا تعب

        والله محروق حرقة. والله لو ما كنت وزيرة كان طلع فيك الكاتمه جوا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *