زواج سوداناس

محمد سيد احمد : المزارع برهان يحقق عودة الجزيرة إلى سيرتها الأولى بإنتاج قياسي لمحصول القمح والقطن


مقالات 5

شارك الموضوع :

الرسالة التالية تلقيتها من الأخ الكريم صباحي موسى صباحي يحتفي فيها بما حققه شقيقه برهان المزارع في مزرعة الأسرة التابعة لمكتب الفحل بمشروع الجزيرة، فتحت عنوان «تهنئة وإشادة» كتب الأخ صباحي ان الفلاح في الحياة يقوم علي اربعة أعمدة هي حكمة العلماء، وعدل العظماء، وصلوات الاتقياء وشجاعة الشجعان، وقد صدق الصادق المعصوم حين جعل لبر الوالدين التوفيق والنجاح وسعادة الدارين.
ويخاطب صباحي شقيقه برهان بالاشارة الى انه يستحق كل انواط الجدارة، وكل وسام يتم منحه لمن يحقق ما عجز عنه غيره، ثم يضيف في رسالته: لقد استجبت لرغبة والدك، وتركت حينها عقد عمل يسيل له اللعاب حينما كان كل شاب يحلم بالاغتراب، وخاصة عندما يكون ذلك إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة.
ثم تمضي الرسالة مهنئة السيد رئيس الجمهورية الذي وعد بعودة وإعادة الجزيرة الخضراء الى سيرتها الأولى، وتضيف أن ما حققه المزارع برهان فخر لنا جميعاً، فها هي الجزيرة تعود معه لسيرتها الأولى وأكثر من ذلك، حيث جاءت نعم الله علينا في نمو وازدياد جل عن التعداد.
ويضيف صباحي مخاطباً شقيقه برهان: نشكر الله ان جعلنا في أسرة أنت منها، ونفخر ونعتز بأنك حققت أمنية ورغبة والدك، وأصبحت لصيقاً بالتراب وفالحاً للأرض، وحققت منها عجز عنه اترابك في دول الغربة المنتجة للبترول، وان كانت فضائل الحياة تقتات بالعمل فقد حققتها وأعطيت القدوة ومهدت الطريق لرعاية هذه الفضائل وتنميتها بأعظم أعمال الانسان.
ويشير صباحي الى ان «من لا يشكر الناس لا يشكر الله»، ثم يضيف: لست اعرف اروع ولا أجمع ولا أزكى من هذا الحديث في مجال الزراعة والعمل وتقديس الحياة، فقد جاء في الحديث: «اذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها»، والعمل في تعاليم الرسول كرامة، وقد جاء في الحديث ايضاً أنه «ما أكل احد طعاماً قط خيراً من ان يأكل من عمل يده»، وان «من أمسى كالاً من عمل يده فقد أمسى مغفوراً له»، وقد حقق المزارع برهان نسبة حطّمت كل الأرقام السابقة في الإنتاج بمشروع الجزيرة، حيث انتج ثلاثين «30» جوالاً من القمح ومثلها من القطن في الفدان.
وتقدمت الرسالة بالشكر لكل من قدم الجهد والعون للمزارع برهان، وذكرت منهم المهندس والمفتش ووكيل النيابة بالحاج عبد الله، كما نوهت باحتفاء البنك الزراعي بالمزارع برهان عبر تمليكه تراكتوراً بالأقساط المريحة، تشجيعاً وتحفيزاً له ولأمثاله من المزارعين المفلحين في الإنتاج والفاعلين في الارتقاء به.
وتجدر الإشارة الى ان علاقتي الأخوية الخالصة والمخلصة بالأخ الكريم صباحي تعود الى ثمانينيات القرن الميلادي الماضي عندما شاءت لنا أقدارنا ان نسكن معهم في منزل قمنا باستئجاره منهم بمنطقة بري اللاماب في الخرطوم، ثم عندما عمل معنا صباحي ضمن فريق العاملين من الإخوة الكرام في صحيفة «الراية» اليومية التي كانت ناطقة باسم الجبهة الاسلامية القومية في تلك الحقبة من الممارسة السياسية الحرة، اللاحقة للإطاحة بالحكم العسكري الوطني السوداني الثاني بقيادة الزعيم الوطني الراحل الرئيس الاسبق المرحوم جعفر نميري، وقد كانت تلك الحقبة من المراحل التي ستبقى متقدة وخالدة في الذاكرة بالنسبة للحركة الإسلامية للنخبة السودانية الحديثة والمعاصرة وقاعدتها الجماهيرية بصفة عامة، في ما يتعلق بالمجموعة المختارة من المحررين الصحافيين والعاملين الآخرين الذين اجتمعوا حينها بصحيفة «الراية» وخاصة في الفترة الزاهرة والمزدهرة التي تولى رئاسة تحريرها القيادي الإسلامي الفذ والنبيل المرحوم أحمد عثمان مكي الشهير بـ «ود المكي»، والذي لا شك عندي في أن روحه تحتفي معنا مشاركة صباحي بما حققه شقيقه برهان.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *