زواج سوداناس

دكتور أمين ونصف الحقيقة


حيدر المكاشفي

شارك الموضوع :

(شخصيات غير مرغوب فيها تسللت إلى واجهة الوطني)، ما بين القوسين من إفادات د.أمين حسن عمر القيادي بالحزب الحاكم، لمحاوره من الغراء (آخر لحظة)، وهذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها أمين بذات العبارات، أذكر أنه ردد هذا الاعتراف قبل نحو أربع سنوات، وها هو ما يزال يردده حتى الأمس، وهذا يعني أن هذه العلة ظلت قائمة في الحزب رغم تطاول السنوات عليها، ومن المعلوم بداهةً أنه لا شك في التصاق المعلول بعلته التصاق الرضيع بأمه، فالعلة حسب القاعدة المعروفة تدور مع المعلول حيثما دار، وجوداً وعدماً، فإذا زالت العلة زال المعلول، وإذا بقيت بقيّ، وعليه فإن التخلص من المعلول لا يتسنى إلا بالقضاء على العلة، وما ينطبق على العلة ينطبق على الأسباب ونتائجها، فما لم تزُل الأسباب فإن النتائج غير المرغوب فيها ستظل كما هي، ولهذا فإن المدخل الصحيح للتخلص من العلل والنتائج غير المرغوب فيها ينبغي أن يتوجه رأساً إلى العلة وليس المعلول، وإلى السبب وليس النتيجة، وإلى الفيل وليس الظل، كما تقول الحكمة الشعبية…
أما كون أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم يضم في عضويته طيفاً من الانتهازيين ولفيفاً من الأرزقية، فذلك ما أصبح في علم الكافة، ولم يكن يحتاج إلى دليل أو برهان أو اعتراف، ويكفي هنا فقط أن نشير إلى كلمة مشهورة للدكتور نافع قال فيها من أراد أن يستنفع فعليه بالمؤتمر الوطني، ومن أراد أن يستوزر فعليه به أيضاً، بل إن بعض إخوان نافع وضعوا كل الشعب في جوف الحزب حين تباهوا بأن 90% من أفراد الشعب السوداني أعضاء ملتزمون في الحزب، ولا عجب، فتلك من طبيعة الأحزاب التي يشبهها الحزب الحاكم أينما وجدت، وحزب بهذا الوصف والوضع من الطبيعي أن يستقطب إلى أحضانه كل الطامعين والانتهازيين والأرزقية والمطبلاتية، إضافة إلى من يمكن تسميتهم (جماعة كل حكومة)، وهؤلاء دائماً ما يلتزمون صف أية حكومة ويمالئون الأقوى صاحب السلطة والسطوة والمال، ليس خوفاً على مصالحهم واستثماراتهم فقط، وإنما لرعايتها وتأمينها وتنميتها، وبعضهم خوفاً على وظيفته، وفي ذلك قالت امرأة انتهازية متسلقة تنصح ولدها (يا وليدي ما تبقى أنصاري وتجدع عزبتك، وما تبقى ختمي وتخنق رقبتك، وما تبقى شيوعي يقطعوا رقبتك، أبقى جبهة ومد قرعتك تنفعني وتنفع رقبتك)..! وهكذا الانتهازيون والوصوليون، ليسوا أصحاب مبادئ راسخة ولا ثوابت دائمة، بل مصالح دائمة، وقد نال حزب المؤتمر الوطني من هذه الأنواع الكثير، نعرف منهم على المستوى الشخصي العشرات من الذين وجدوا في هذا الحزب البيئة القابلة لاحتضانهم، وهذه هي العلة التي تعامى عنها أمين، وراح يشكو من العناصر الانتهازية المتسلقة التي قال إنها تمددت في الحزب، وطالب بتصفيتها، وتحجيمها. قفز أمين فوق الأسباب وتخطاها إلى النتائج، وتجاوز العلة للحديث عن المعلول، وكان الأجدى له والأجدر أن يبحث في علة الحزب التي أفرزت هذا الوضع، بدلاً من أن يوجه طعناته للظلال ويترك الفيل…

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *