زواج سوداناس

منى عبد الفتاح : قريباً من أبريل وأعذبها أكذبها



شارك الموضوع :

قد لا نصل إلى مرحلة الصين التي أعلنت أنّ يوم كذبة أبريل لا يتوافق مع التقاليد الثقافية ولا القيم الصينية. ولم تكتفِ وكالات الأنباء بذلك بل أرسلت إلى المواطنين رسائل فحواها أنّه لا ينبغي للناس أن يصدّقوا الشائعات أو يطلقوها أو ينشروها. أما في بلداننا العربية فما زال هذا التقليد الغربي وغيره مما لا نعرف أصله، يطبّقه الناس بافتتان.

غير أنّ بعض التراث الأدبي مشوبٌ بذاك الخيال الذي يُعتبر في تجريده الأول عبارة عن كذب، حتى جرى على لسان قائليه: “أعذب قصص الحب أكذبها”، غير أنّ هذه القصص لا ترتبط بشهر أو سنة معيّنة وإنّما ما زالت الكتابة عن قصص الحب والمحبين سواء استخرجت هذه القصص من مكنونات التاريخ أم كانت قصصاً معيشة في الحاضر، واقعية أو مضافاً إليها بعض الخيال، إلّا أنّها تظل نوعاً من الحكي المُربك إلى حدٍّ ما لأنّ حدودها المعنوية تبدأ ولا تنتهي.

وتزداد هذه الحالة إرباكاً إذا زادها الخيال بسحره الخاص، لأنّ الفانتازيا تضفي على الشخوص ذلك السحر الآسر الذي يبرّر أي تجاوز أو مبالغة يمكن أن يأتي بها المؤلف ويجعلها مقبولة ومحببة في أحيان كثيرة. ويكتمل هذا النسج لو أتى إيقاع القصة الداخلي مبنياً بشكل درامي تتماسك سلسلة سرده ولا تنفك فيكون هناك تناغم في بناء القصة تغذيه المؤثرات الدرامية في تفعيل معاني الفرح والحزن والمأساة. إذن هناك تشابكٌ آسر لا فكاك منه بين ما يؤمن به الكاتب وبين القصة المروية والتي غالباً ما تكون بها بعض المبالغات، وكما الشعر دوماً فقصص الحب أعذبها أكذبها.

وبعد كل هذه الوفرة في أدب الرواية الرومانسية، المطبوعة فقط فيما مضى والمنشورة إلكترونياً على صفحات الإنترنت الآن ومن كل لون ولغة. وبعد أن جعل النشر الإلكتروني كل آداب الدنيا ومعارفها وعلومها في متناول اليد، وجعل هذه الكتب تسعى إلينا بدلاً من أن نضرب فجاج المكتبات في سبيل الظفر بها.

بعد كل هذا ظهرت خبيرة علم النفس البريطانية سوزان كويليام لتحذر النساء من قراءة الروايات الغرامية، وفي بحثها أنّ قصص الحب تعطي النساء صورة مثالية وغير واقعية عن العلاقات الغرامية. وأضافت كذلك أنّ الكثير من المشاكل النفسية تتأثر بشكل ما بقصص الخيال الرومانسي، فما إن تنتهي من قراءة الرواية ومع الوصول إلى الغلاف الأخير حتى يسقط الشخص سقطة مدوية ويعود إلى مثواه الواقعي، لتبقى شخوص الرواية وطقوسها ورائحة كل شيء فيها وتنضم إلى تلال ذكريات القارئ وذخيرته المكنوزة.

من الروايات ما يميل للعوالم المثالية والهروب من الواقع، وفي بعضها تتجلى ارستقراطية الحب من الغلاف إلى الغلاف، ويتجسد شعور المرأة بالصدمة والانكسار. وأخرى تقدّم المرأة في قالب تظهر معه وهي أكثر ثقة بنفسها وأكثر قرباً إلى الواقع، توزّع فيها الرومانسية على نبض الحياة.

وإن كانت أغلب الروايات الرومانسية ببطولة مطلقة للنساء، فإنّ الكاتب المصري عزت السعدني عثر على نوع جديد يعضّد من هذا الولاء لعالم النساء. ابتدأها بتحقيق صحفي أعده قبل حوالي أربعين عاماً عن قرية في صعيد مصر تسكنها النساء فقط كتب في مقدمته: “تعالوا نرسو بزورقنا هذه المرة على شاطئ بلا رجال، قرية كل أهلها وناسها وسكانها من جنس الحريم فقط. خرج منها الرجال إلى غير رجعة، وضاع منها الموّال والأفراح والليالي الملاح”.

وفي ولائه لهذا النوع من الأدب كتب مؤخراً “سِفر العشّاق”، حصر فيه أشهر العاشقات في التاريخ من الفرعونية مريت آتون ثم إيزادورا، نفرتيتي، زُليخة، الملكة بلقيس، وكليوباترة. وما بين روايات إحسان عبد القدوس ونجيب محفوظ، التي اعتنت بالوصف النفسي والتحليل العميق للعواطف وما بين عزت السعدني في أسلوبه الذي يعرض به قضية التلاشي البطيء للحب البائس، تظلّ القصص الرومانسية بروحها الفعّالة النشطة ومعالجاتها الجذابة تمزج بين الواقعية والخيال.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *