زواج سوداناس

شمندورة.. لمسات العصر ورائحة الماضي



شارك الموضوع :

إذا كانت كلمة (شمندورة) تعني في اللغة النوبية (المعلم البارز) وداخل أغنية المطرب المصري النوبي الملك “محمد منير” تمتدح الفتاة الجميلة، فإن محال (شمندورة) التي تقع ذات اليمين وذات اليسار بامتداد شارع (مكرم عبيد) بمصر الجديدة تعدّ من المعالم التي تلفت انتباهك بجمالها وخصوصيتها على اليمين (شمندورة لبيع الهدايا والتحف والعطور)، وعلى الجانب الآخر (شمندورة للعطارة ).
طريقة العرض في المحلين تجذبك للاقتراب على الأقل لتمتع بصرك.. (المجهر) خلال تجوالها بأم الدنيا (القاهرة) سجلت زيارة خاطفة لـ(محلات شمندورة).
{ الهدايا لمسات عصرية وفن جمالي رائع
كانت البداية بـ(محلات شمندورة) المشهورة بجمال ورقي ما تعرض من عطور ولعب الأطفال والتحف والهدايا بتشكيلاتها المختلفة ولجميع المناسبات وغيرها من المصنوعات اليدوية التذكارية من العاج والخشب والكريستال وغيرها من الأصناف التي تعكس لمسات عصرية وفن جمالي رائع، وهناك التقينا بمدير المحل الشاب “عبد الكريم أحمد” الذي استقبلنا بحفاوة، وأصر أن يضيفنا وبعد أن قدم لنا الشاي على الطريقة النوبية وقبل أن نعرفه بأنفسنا كشف لنا عن حبه للسودانيين خاصة أن جذوره تعود لأرض النوبة جنوب مصر (أسوان) وهي تجاور السودان، وهنا قال: (دائماً ما أسمع أهلي الكبار يقولون إن لنا أهلاً في منطقتي دنقلا وحلفا بشمال السودان).. وعندما سألناه عن أصل كلمة (شمندورة) رد قائلاً: (بالطبع أصلها نوبي وتطلق على سفن وقوارب الصيد، تعني “العوامة”، وهي كذلك توصيف للفتاة الجميلة كما جاء في الأغنية النوبية الشهيرة “شمندورة” التي يغنيها المطرب “محمد منير”).
وفي نبذه سريعة عن (محلات شمندورة) قال إنهم تخصصوا في نوعين من التجارة أولاً العطارة ثم الهدايا وأكد أن محل الهدايا يرتاده بجانب المصريين الأجانب من جميع الدول، وأضاف قائلاً: (أغلب زبائن “شمندورة الهدايا” من السودانيين وأكثرهم من النوبيين)، وأشار إلى أن كل زوار المحل من خارج البلاد مثلما يحرصون على شراء الهدايا التذكارية بكل أنواعها المتوفرة من العطور والتحف والمصنوعات اليدوية، يتركون لنا بعضاً من عملاتهم الورقية كنوع من التذكار، وهذه العملات نطلب من زوارنا من كل البلدان خاصة السياح أن يوقعوا عليها، ثم نضعها داخل مسطح زجاجي للذكرى.. وهنا قال ضاحكاً: (كل من يترك لنا عملة يعود مرة أخرى للقاهرة).
{ العطارة.. كل ما يبحث عنه الزبون
وفي الجانب الآخر تشدك روائح مختلفة ومختلطة، والتقينا الشاب “محمود الأسواني” مدير (شمندورة للعطارة والبخور).. رحب بنا بذات الحفاوة المصرية وطلب منا الجلوس.. انتظرناه حتى فرغ من زحمة الزبائن، ثم سألناه عن أنواع العطارة التي توجد بمحله.. فقال: (الحمد الله عندنا في شمندورة تتوفر كل أنواع العطارة من الحبوب والبقوليات والتوابل والبهارات ونحرص على توفير كل ما يبحث عنه الزبون من أصناف العطارة.. الأرز، السمسم، الحمص، العرقسوس، السحلب، الياميش والمكسرات، بالإضافة إلى التوابل بكل أنواعها، ولدينا السمن البلدي وكل أنواع العسل والزيوت الطبيعية المواد الغذائية والأعشاب الطبية).. وعن الأصناف التي تأتيهم من السودان قال: (هي أصناف كثيرة وذكر منها: التمر، الكركديه، الدوم والنبق، والعطور السودانية والبخور).. أما المواسم التي تنشط فيها تجارتهم فقال عنها إن جميع أصناف العطارة التي ذكرتها مطلوبة على مدار العام، لكن يزداد الطلب عليها بصورة أكبر في شهر رمضان وفي مواسم الأعياد.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *