زواج سوداناس

موسى يعقوب : زيارة دارفور ومردوداتها السياسية والدبلوماسية



شارك الموضوع :

بالأمس أنهى الرئيس “البشير” زيارته التاريخية إلى ولايات دارفور الخمس ومواطنوها مقبلون بعد أيام على استفتاء إداري يقولون فيه كلمتهم بشأن الولايات والإقليم. وليس ذلك لدى المراقب الذي تابع الزيارة ورصد ما جرى فيها كل شيء، وإنما هناك الكثير وسكان الولايات قد خرجوا للقاء السيد الرئيس ومرافقيه بكثافة وعبروا عن سعادتهم بالأمن والتنمية التي افتتح الرئيس الكثير من مشروعاتها، والبعض يجري الإعداد له.
فمنذ العام 2003م، أو قبله كانت حركات التمرد قد انتشرت في دارفور بكاملها وأعاقت الاستقرار والتنمية، كما الدبلوماسية والعلاقات الدولية بشكل عام، ونسبت إلى السيد الرئيس ونظامه الحاكم أعمالاً لا إنسانية ومخالفة للقانون الدولي، فكانت المحكمة الجنائية الدولية واتهاماتها الموجهة للرئيس “البشير” وأدخلت البلاد في مقاطعة وحصار اقتصادي (أحادي) مستمر إلى اليوم.. وفي موجة عدم استقرار قوامها دعم الحركات المتمردة في “دارفور” وغيرها من الولايات كـ”النيل الأزرق” و”جنوب كردفان”.
إلا أنه وحسب مخرجات الزيارة والواقع فإن:
{ الحركات المتمردة قد انحسمت إلى حد كبير وعاد النازحون إلى قراهم.
{ واتهامات الجنائية الدولية وإدعاءاتها قد سقطت والسيد الرئيس يستقبل في “دارفور” بهذه الأريحية.
{ ورغم المقاطعة والحصار الاقتصادي، فإن التنمية في “دارفور” لم تتوقف وإن كان ينتظر المزيد.
عليه، ومن ناحية سياسية فإن الوضع السابق في “دارفور” كورقة لمن أراد زعزعة الاستقرار في البلاد وتقسيمها وتشتيت شعبها، قد انتهى تماماً و”البشير” هناك ونظامه أكثر شعبية ومقبولية. وعلى الكثيرين في الداخل والخارج بعد هذه الزيارة التاريخية أن يعيدوا ترتيب أوراقهم وحساباتهم، ونشير هنا بشكل خاص إلى ما كان يعرف بتجمع “الحركة الثورية” و”المعارضة الداخلية” وكل من لم يدخلوا في الحوار الوطني والمجتمعي ولم يوقعوا على خارطة الطريق الأفريقية.
ونخص بالذكر هنا الإمام “الصادق المهدي” أكثر من غيره، وقد مضى على (مهامه) المزمعة وقت طويل ولم يتحقق منها شيء غير زعزعة الحزب وفركشته وفقدانه قواعده الشعبية السابقة، ومنها دارفور.. التي كان يعول عليها في الانتخابات العامة من قبل.
إن (ميثاق باريس) وغيره لم يعد لهما الآن من عائد، والمحكمة الجنائية الدولية قد فقدت شرعيتها وشرعية دعاواها بعد أن كان للدول الأفريقية من رفض لها وجماهير دارفور من تكذيب ما وصل إليها من اتهامات من جهات غير مؤتمنة أو صادقة.
والانتفاضة (السلمية) أو (المسنودة) بالبندقية.. لم يعد لهما مكان في ظل ما يجري من تطورات قد تأتي بها زيارة السيد الرئيس قبل أيام إلى ولايات دارفور الخمس.. فالدول الغربية وفي قيادتها “الولايات المتحدة الأمريكية”، نتصور أنها ستراجع نفسها ومعلوماتها في ظل مخرجات الزيارة ونتائجها التي بدت للعيان.
فالتقارير التي نُطق بها في اللقاءات الجماهيرية في الزيارة المشار إليها، ذكرت أن أكثر من سبعمائة مشروع تنموي وخدمي قد تم تنفيذها في الولايات، وأن مئات الملايين من الدولارات من بنوك إسلامية وعربية ومستثمرين في طريقها إلى “دارفور”، فضلاً عن بنك تنموي خاص يجري الإعداد والترتيب له.
وذلك كله يعني أن الحصار الاقتصادي ورغم مردوده السيئ على المواطن لم يحقق أهدافه، خاصة وأن الصرف على الحرب سيتوقف مع انحسار التمرد.
زيارة السيد الرئيس، وهكذا أمر، لها مردودات وعائدات سياسية ودبلوماسية داخلية وخارجية لا ريب.. وتأسيساً عليه فقد حققت أغراضها وأهدافها التي من بينها ظهور الدعم السياسي والمعنوي والرسمي للسيد الرئيس.. وهو ما لم يحدث لغيره من قبل.. ويشكر للأجهزة الإعلامية الرسمية والخاصة والصحفية أنها تابعت الزيارة ووضعتنا في الصورة – وذلك هو دورها، فالزيارة تاريخية بحق ولها مدلولاتها.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *