زواج سوداناس

أصداء الرحيل والعودة



شارك الموضوع :

الحزن أطرق في جبينك هائما ً
والبحر اوغل مودعا احساسه
بالغربتين فغاص ما بين الشواطئ و اختبأ
هذي مسام الارض تفتح للسنابل بابها
فأفرد شراعك للتصافح و أتني
ما تاه صاحبك القديم و ما صبأ
وسما هواك بأضلعي
متفجرا في كل ركن من عميقي
شاهرا وهج الصبابة و التهابات النبأ
هيهات في ليل المهابة ما احترقت
ولم يضل النجم عرشي
فليعد للحلم طيفك عابرا
بحر العوالم كي يحط على سبأ
***
ماذا يخفف من أنينك ايها الرامي على
جنح الحوائط شاهدا
يقتات اشلاء المسافة والربا
اعياك احساس المدى بالبعد
والهمس المسافر للنجوم
يسوق للأفق البعيد ظلاله
شفقا يناور وجنتيك
مغازلاً ومداعبا ..
قد هزني ولهي اليك
و قبلك الأيام لم تعرف شروقا ً للصباح
و ها هو القمر الموشح بالضياء
يعود بعدك شاحبا
الوقت كان السابح المقذوف في غرف الفضاء
اخاله لا خطو يملك راجعا او ذاهبا
حتى افاء بك الجبين وضاق بعدك بالمسافة
كي تظل الأقربا ..
وطني واحساس المهابة عبرة الصوت الحزين
اذا اقام مودعا لقياك
يمضي في الطريق مشتتا ً
لا انس بعدك يبتغي
لا سامرا او صاحبا
ما عادني الاّ شذاك
و ها هي الذكرى اليك تشدني
ان كنت قربك حاضرا
او عشت بعدك غائبا
لكنني سأظل بالباب الوحيد اليك اطرق آملا
ان يهطل الغيث المبارك ادهراً متعاقبة ..
وصمتُ لحظة عودة الاصداء من رهق التصنت
ثم عدت بطرقتين من الفؤاد
على شعيرات الصبا
ويجئ خطوك من عميق النفس
يمشي مثقلا بالجرح
هوِّن من جحيمك
غابة الاقدار طوقت اختيارك
والدموع الساخنات سوائل للحرق
تخترق اشتعالك
و المدائن غرّبت احشائها تلك الجذور ..
ما كان يسكن فوق مخيلة التشبث باعتناقك
انني مذ طال بعدي ها هنا عن ساعديك
اعود لا اجد احتضانك دافئا بالشوق
يا لهفي
و يا حزن القبيلة حين ترفض ان تزور
في بعدي المسكون بالآهات
ظل هروبي الماضي اليك
مجنزرا بالثلج والاوهام والنوم الغريب
وساكنات القطب غلّفت ابتسامي بالفتور
اواه يا حزني سأبدأ في احتراف الرقص
في شمس الدواخل
سوف انتشر التهابا
في عيون الجوع اعزف للقوافل
مقطع الوله المفارق
والغيوم المزن غيثك و القصائد والحبور
قد كان توقي في بلاد الزيف
اكبر من جحيم المعركة ..
قد كان وقتي بين اوراق البحوث
و بين اركان المعامل و العنابر
بين قصدير المشاعر يستثير الوقت
ان ينجو و يخرج ساخطا مما رأيت
فجئت اركض صوبك
قد عادت الآهات تخرج م
ن تراب النار و الفولاذ
والصبر النحاسي الحواف
نبت الشعور على قميصي
واحتواني في الختام اللهث
نبضي رج كالبركان اذ هبط الطواف
كان الرحيل اليك من برج المطار الساحلي
محاذيا للأرخبيل
و كنت ارقب في احمرار تلهفي
للقاك استرعي تواريخ الرحيل
اسد اذني من ازيز الطائرات بهمس آهك
حين يشتد الجفاف
ومضى رحيلي في اتجاه الغيم منتشرا
بأركان الفضاء يقوده ولهي اليك ..
هذا الشعور الدامئ المملوء بالخوف القديم
تشرّبت اوصاله طلل الترقب
كي يحوذ بناظريك
تمضي على شوك الدروب
ممالك الاصرار عندي
نصبتك الصاحب الموعود باللقيا
فعد من كهف دفئك
واستحم برغوة المطر الجديد ..
البحر متكئٌ عليك
فمد يمينك للرياح و طوق الحزن الوليد
واشدد وثاقات انقسامك قد رمىَ
للظل عودك زهرة الجرح المجيد
كان المدرج نازفا وعلامة تستفهم المارين
ماذا يحملون من الشعور
الجند و السياح و المتربصون
يراقبون خطى المرور
آه من الموت المصاحب للحياة
بكل ارصفة الحبور
آه من الخوف المخيم في المنازل
و الجروف
و في المحابر و السطور
وطني واحزمة المداخل
و الضياع بكل خارطة الدمار
اواه يا وطني
و يا وجع المواطن يا زحام الانتظار
طالت عليك الغفوة الكبرى
سقتك الذاريات دخان قاذفة الشرار
كان القطار الراحل المملوء بالاوجاع
يخترق العيون الناظرات الى الغيوم توددا
ان تستجيب و لا مجيب
الداعي المسكون بالغليان و الزمن الرهيب
يتلاقيان على احتدام الرعد
حين يسوقنا خطو الغريب
فالشمس يا سودان شمسك
حين يأتلق الطبيب
و الحق وجهك و النهار اليك يمضي
والمدائن تستجيب
كنز من الاصرار يقبع تحت صحراء اللهيب
ماذا سنفعل في دقيق هواننا المعجون
بالدمع المقاتل و النحيب
ماذا و جرح الغدر يرفض ان يطيب
البيت بيتي
و الديار الي تأتي
و القوافل في الطريق بلا ربيب
فلينهض النهر الصبي
و يكتسي بالطيب و الحناء
و لتثب التلال
الآن يقترب الحبيب
امضي الى الاقمار حيناً ثم أدلف تاركاً
صدف الغشاء العاجز المثقوب
و الشوق الكثيف
اواه يا زمن التلاقي بين اقواس الدجى
و الرمل و اللهب الموزع في بطون الناس
في الوطن الوليف
الثلج حولي والربيع هناك في قمم الجبال
يراقب الصيف المشوق الى الخريف
حزني و حزنك و المطاف عليهما ليل مخيف
متحديا سحب التلوث في نفوس الناس تمطر
و الجباه الصاغرات و كل امواج النزيف
و الآن ثغري بالسكون مكبلا
غضبي لنهبك ليس يطفؤه الرغيف
غضبي ستدرك ذات يوم فيضه
جزر الحياة النائمات على بحيرات المصيف
حتى تعود الى المواقف سيداً
متصدرا موج المسافة طاهرا نضرا عفيف
وتظل دوما في ذرى الاحداق وجها صافيا
وطنا نقيا سامقا فوق العوالم
ناديا عبقا شفيف.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *