زواج سوداناس

صياد إسباني يعيش 3 أيام في بطن حوت ويعود سالماً!



شارك الموضوع :

نجا صياد إسباني من الغرق في البحر، وظهر بأعجوبة بعد غياب، حيث عاش في بطن الحوت ثلاثة أيام متتالية، على حد قوله.

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية: أن الصياد تعرض لعاصفة عنيفة قبالة سواحل إسبانيا، واعتقد الجميع أنه غرق في البحر ومات، ولكنه عاد إلى أسرته بعد ثلاثة أيام ليروي قصته الغريبة.

 

هذا الصياد البالغ من العمر 65 عاماً، كان يُعتقد أنه ميت، وذلك بعد أن قام خفر السواحل الإسباني بالبحث عنه، ولكنهم لم يجدوا أي إشارة تدل على أنه على قيد الحياة. تقول زوجته للصحفيين: “صلّيت وصلّيت، ولم أفقد الإيمان، ودعوت الله أن يعود سالماً”، وهي الآن سعيدة بعودته بعد تلك الأيام العصيبة.

على الرغم من أن قصة الرجل غريبة جداً، إلا أن بقاءه على قيد الحياة هو أمر مذهل بما فيه الكفاية.

قال الصياد: “هذا الوحش الضخم ابتلعني في صباح اليوم التالي من العاصفة”. وأضاف: “الشيء المخيف حقاً هو أنني بقيت على قيد الحياة، وكنت أرتجف من البرد، وقد وجدت وسيلة للاستمرار في البقاء على قيد الحياة، وهي تناول السمك الخام، كما كنت أستخدم ضوء ساعة اليد المضادة للماء للرؤية، وهي أيضاً كانت تُبقيني على دراية بالوقت”.

 

ويتابع: “إنني لن أنسى أبداً تلك الرائحة الفظيعة الناتجة عن تحلل الطعام. كان علي أن أغتسل لمدة ثلاثة أيام لكي تذهب الرائحة الكريهة مني”.

 

يقول الرجل أيضاً، بأن الحوت رماه بعيداً بعد 72 ساعة من ابتلاعه. ويوضح عالم الأحياء البحرية خوان كريستوبال ميغيل في جامعة سان بيتريانا: “إنها ليست المرة الأولى في تاريخ البشرية حدوث مثل هذه الحالات”، وأضاف: “في العام الماضي، تعرض غواصان قبالة السواحل البرتغالية لنفس الحادثة، حيث ابتلعهما حوت أزرق عن طريق الخطأ، ولكن لحسن الحظ فقد طُردا فوراً من داخل جسده”. وقال عن هذا الصياد الإسباني، إنه بالتأكيد عاش في بطن الحوت الأزرق لفترة طويلة، وإنه رجل قوي جداً ومحظوظ للغاية.

 

يُذكر أن القرآن الكريم يروي قصة نبى الله يونس بن متّى، الذي ابتلعه الحوت ابتلاءً له على تركه قومه الذين أغضبوه دون إذن، فدخل نبي الله يونس عليه السلام إلى جوف الحوت تحفُّهُ عنايةُ الله، حتى صار وهو في بطن الحوت في ظلمات حالكة ومدلهمة ثلاث؛ وهي ظلمة الليل، وظلمة البحر، وظلمة بطن الحوت.
بوابة القاهرة
شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        سيدنا يونس عندما خرج من بطن الحوت تقول كتب التفاسير أنه ” جِسمُه مُشبَعٌ بالمياه. كانَ سيدُنا يونسُ مُنهَكَ القُوى ظامِئاً. كان يَموتُ من العَطَش..
        أنّه لا يستطيعُ الحَركة يحتاجُ إلى استراحةٍ مُطلَقةٍ في الظِّلِّ، ولكنْ ماذا يفعلُ وهو وحيدٌ على الرمال ؟!

        اللهُ سبحانه أنَبتَ عليهِ شَجرةً مِن يَقْطين. استَظلَّ سيدُنا يونسُ بأوراقِ اليقطينِ العرَيضة، وراحَ يأكُلُ على مَهْلٍ من ثِمارِها..

        إنّ مِن خَواصِّ اليَقطينِ احتواءه على مَوادَّ تُفيدُ في تَرميمِ الجِلدِ وتَقويةِ البَدَن.

        ومِن خَواصِّه أنّه يَمنَعُ عنه الذُّبابَ الذي لا يَقرَبُ هذهِ الشجرة.

        وذلك بإعجاز ” ألا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ”

        ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

        ففي أي حال خرج هذا الصياد ؟

        كما ذكر فقط تضايق من الرائحة ,لكني………………..

        الرد
      2. 2
        ابو القنفد

        الله اكبر
        هذا من الاعجاز العلمي في القرآن الكريم فلم يعلم الناس قبل 1400 سنة بامكانية حدوث هذا الامر ولكن القرآن تحدث عنه وهي صفعة قوية على وجوه الذين يدعون ان سيدنا محمدا قد الف القرآن وانه ليس امي والسؤال اذا افترضنا جدلا انه ليس امي فكيف علم باسرار علوم البحار وامكانية بلع الحوت للانسان ثم خروجه حيا
        الله اكبر
        الله اكبر
        الله اكبر

        الرد
      3. 3
        ابو القنفد

        التكبير الفوق ده تكبير حقيقي وليس تكبير كيزاني
        لعنة الله عليهم خلونا نتعقد ونتحسس حتى من التكبير
        الله يلعنكم وياذيكم يا اخوان الشياطين

        الرد
        1. 3.1
          ...joi

          صدقت والله تكبيرة الكيزان كلها دجل و نفاق و أكره ما اكره رفع السبابة معها و خاصة امام الكاميرات
          و ظاهر على وجوههم النفاق .. اللهم ثبتنا على دينك و ارحمنا برحمتك من الكيزان المنافقين ..
          و اجعلنا من المكبرين و المهللين بحمدك و نعمائك يا الله بلا نفاق او كدب و رياء … الله أكبر الله أكبر

          الرد
      4. 4
        نعم لرفع العقوبات

        سبحان الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *