زواج سوداناس

لهذه الأسباب فالأقليات مكروهة (1)


شارك الموضوع :

(عاتبني البعض لأنني لا أخوض كثيرا في قضايا السياسة المعاصرة، وجبراً لخواطرهم سأهريكم بعدد من المقالات السياسية، وستعرفون لماذا لا يخوض صاحب عيال مثلي في شؤون سياسة العربان).
في جميع أنحاء العالم، بل على مستوى العالم بأكمله، هناك أقليات مكروهة وممقوتة، فمثلا، ورغم أن اليهود يمثلون أقل من 1% من سكان العالم، فإنهم ما حلوا بأرض إلا وناصبتهم الأغلبية العداء، فعلى مرّ قرون عديدة، ظل اليهود في أوروبا وروسيا أبغض الناس إلى قلوب سكان القارتين، ووصلت البغضاء ذروتها بوصول أدولف هتلر الى السلطة في ألمانيا، الذي قرر أن السبيل الوحيد للتخلص من جنس اليهود يكون بإبادته فكانت المحرقة (الهولوكوست).
ولا أفهم لماذا ينكر بعض العرب والمسلمين حدوث الهولوكوست، رغم أن الأدلة المادية على حدوثها قائمة الى يومنا، ولولا العداء العنيف لألمانيا النازية لليهود وتقتيلهم لما قامت إسرائيل كأول دولة في تاريخ البشرية يتقرر إنشاؤها بـ«التصويت»، فكما هو معلوم فإن منح فلسطين لليهود من قبل الدول الغربية وروسيا كان في ظاهره من باب التكفير عن ذنب اضطهادهم، أي أن تلك الدول رأت في إبعاد اليهود بالجملة عن أراضيها سدّا للذرائع، ومنعا لعمليات إبادة جماعية لهم قد تحدث مجددا.
ويزعم اليهود أنهم ظلوا مكروهين ومضطهدين في الدول المسيحية بسبب ديانتهم، في حين أن المسيحي يقبل بمعظم ما جاء في التوراة، بل إنه يسمي التوراة «العهد القديم»، وعلى مر العصور كان الملاذ الآمن ليهود أوروبا في الدول الإسلامية، وحتى في البلاط العثماني كان هناك مستشارون يهود، بل كان معظم سفراء البلاط في العواصم الأوروبية إما يهودا وإما مصحوبين بمترجمين يهود، وحتى قيام اسرائيل كان اليهود معززين مكرمين في مصر والسودان والعراق واليمن والمغرب.
ولكن كلما تنامت نزعات إسرائيل العدوانية تجاه جيرانها العرب تنامى الكره الشعبي العربي لإسرائيل (لم أقل الرسمي، فوجود إسرائيل مبرر لاستمرار العديد من الطغاة العرب على كراسي الحكم، ولو زالت زالوا)، وصولا إلى الإعلان المجلجل والمزلزل لشعبولا: بحب عمرو موسى وبكره إسرائيل، و«مسك» الإسرائيليون في ذلك الإعلان، وتناسوا عمدا أن كره شعبولا لهم لم يزد أوضاعهم سوءا، بينما حبه لعمرو موسى «جاب خبره» فطار من منصب الأمين العام للجامعة العربية وصار «خالي شغل».
الصينيون مكروهون في أندونيسيا وبورما (ميانمار) والفلبين، لأنهم لا يشكلون ثقلا سكانيا، ومع هذا سيطروا على الصناعة والتجارة الخارجية في تلك البلدان، وكما فعل اليهود في أوروبا فإنهم رغم طول البقاء في تلك البلدان عاشوا منعزلين عن أهلها، وعازفين عن الانصهار في الثقافات المحلية فتعرضوا لمجازر بشعة، ولكن لأن الأمر لم يكن يهم أوروبا وأمريكا فإن تلك المجازر لم تحظ بمسمى «إبادة بشرية».
منذ القرن الثامن العشر ظهر اليهود في أوروبا وروسيا كأقلية تسيطر على أسواق المال والسلع الاستراتيجية، وتدريجيا سيطروا على وسائل الإعلام، وكشأن كل أقلية تحظى بامتيازات فإنهم والوا وساندوا كل الحكومات الفاسدة، فكان بدهيا أن تنقلب الجماهير المقهورة عليهم.
دعونا ننظر الى حال اليهود في بلد مثل روسيا «الرأسمالية» اليوم، فهناك سبعة يهود من بين أغنى ثمانية رجال أعمال روس، بينما نحو 100 مليون روسي عائشون «بالعافية»، ومعظم استوديوهات هوليوود السينمائية ووسائل الإعلام الكبرى في الولايات المتحدة مملوكة ليهود، أي أنهم يسيطرون على مفاصل الاقتصاد وينشطون في تشكيل وقولبة الرأي العام.
ورغم كل ما يقال عن الإسلاموفوبيا في الدول الغربية فإنك لن تجد فيها منظمة معنية باضطهاد المسلمين، ولكن ما من بلد أوروبي إلا وفيه تنظيم ضخم العضوية للنازيين الجدد، الذين يعتبرون اليهود جرثومة يجب استئصالها، وعداء الغربيين المسيحيين المعاصرين لليهود مردُّه أن ولاءهم لإسرائيل وليس للأوطان التي يعيشون فيها، ولأنهم يملكون قوة مالية وبالتالي سياسية تفوق وزنهم السكاني.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *