زواج سوداناس

السنوسي : لو لم نأت بـ(الإنقاذ) لقتل الترابي



شارك الموضوع :

سخر الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي من الذين تحدثوا عن انهيار حزبه عقب رحيل د. حسن الترابي، وقطع بتجاوزهم لصدمة رحيل الترابي وترتيبهم لقيام مؤتمر الشورى، وقال السنوسي خلال مخاطبته اللقاء التنظيمي لهياكل وقواعد حزبه بولاية الخرطوم أمس، إن حزبه قائم على الشورى التي شدد على أنها لا توجد في أي حزب آخر، مؤكدا أن حزبه باق بمبادئه، وتساءل “كيف يموت الآن ولم يمت أيام الابتلاءات” ، مؤكداً أن الأحزاب التي ستموت هي التي قامت على الاستبداد والسلطة، وأشار إلى أنهم لو لم يأتوا بإنقلاب الإنقاذ لكان الترابي سيكون مقتولاً، وزاد” لو لم نأت بانقلاب الانقاذ كان الترابي سيكون مقتولاً، رغم أننا شايلين الذنب معاهم لكن نتوقع إنو السجن سيكفر عنا”.
من جانبه قطع نائب الأمين العام للحزب د. علي الحاج بعدم تلقي قيادات حزبه التي كانت خارج البلاد لأي دعم، ولم يعيشوا عملاء، وقال “قضينا فترة نزيهة يتشرف بها المؤتمر الشعبي وكل السودان، لأننا لم نتسول ولم نشحد أحداً”، وأضاف “أتحدى من يصفنا بالعماله أن يثبت ذلك”، مشدداً على أن تمسكهم بالحوار وحراسته ليس أمراً معيباً، وأبدى الحاج حسرته على الفترة التى قضاها بالخارج، لجهة أنها حرمته من ملازمة الترابي، مؤكدا أنه كان مكرهاً على البقاء بألمانيا، وكشف عن زيارته لجنوب السودان في العام 2012 والتي قضى بها أكثرمن ثمانية أيام في زيارة وصفها بأنها كانت بعيدة عن الإعلام، متنقلاً فيها بين مدن الجنوب المختلفة، وقال “استنتجت من هذه الزيارة عدم رضاء الجنوبين بما فيهم سلفاكير عن الانفصال”

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        النمر//

        استنتاج خاطيء ولا يمت للحقيقة بصلة والا فكيف كان خطاب سلفاكير بالاستقلال والاستراحة من رق العبودية في الشمال وانهم كانوا شعب درجة ثانية ناهيك من اقوال غيره الذبن ارتاحوا فيها من وسخ الخرطوم . وعلى دكتور على الحاج ان يتحدث فيما لم يرد بالاعلام ولا داعى لخداع الناس فيما سمعوه ورأوه على كل القنوات العالمية والمحلية .

        الرد
      2. 2
        الدنيا تعب

        طلع لينا ترابي جديد. يا خي عليك الله ما تحاول تقلدوا

        الرد
      3. 3
        Arif wa Fahim

        (( من جانبه قطع نائب الأمين العام للحزب د. علي الحاج بعدم تلقي قيادات حزبه التي كانت خارج البلاد لأي دعم، ولم يعيشوا عملاء، وقال “قضينا فترة نزيهة يتشرف بها المؤتمر الشعبي وكل السودان، لأننا لم نتسول ولم نشحد أحداً))………… طيلة الفترة وإنت خارج السودان من أين كان الصرف ؟ مجرد سؤال.
        وقال علي الحاج بعد زيارته لجنوب السودان:-(( استنتجت من هذه الزيارة عدم رضاء الجنوبين بما فيهم سلفاكير عن الانفصال”…
        ……… أوع تقوموا تقولوا عايزين ترجعوا الوحدة مع جنوب السودان؟ ده بُعدكم وبُعدهم ، تاني ما في وحدة ، إنفصال بس.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *