زواج سوداناس

بابكر مختار : المخلوع بيسوي اكتر من كده!



شارك الموضوع :

*لا شيء يقال!

*المخلوع بيسوي اكتر من كده!

*سطيف كشف المستور واثبت حقيقة ان بطولة الكبار للكبار فقط!

*حقيقة يعلمها الجميع ويدركها ويهضمها اهل البيت الاحمر جيدا!

*السنوات العشر الاخيرة وقبلها منذ عقد الثمانينات والتسعينات كبير البلد فقط من يتواجد في ادوار الكبار وزعيم الكرة السودانية وحده من يقاتل باسم السودان في الادغال وغيره يتفرج مع الاندية تمومة العدد عبر الشاشات الدولية لبي ان سبورت وقبلها عبر قنوات الجزيرة وقبل ذلك علي شاشات ايه ارتي السعودية قبل ان تتحول في سنوات قريبة للجزيرة الرياضية القطرية!

*نعم..التزمنا الصمت ليس خوفا من الاعلام السالب ولكن لان لاعبي فريقنا والجهاز الفني وبعض الاخطاء الادارية تسببوا في خروج الفريق من الدور الاول لبطولة الكبار الافريقية وركزنا علي تناول الجوانب والاسباب التي ادت لوداع الكبير من هذا الدور في خطوة جادة لمعالجة تلك الاسباب والتبصير بها حتى لا تتكرر مستقبلا وتركنا الساحة للاعلام السالب (يسرح ويمرح) ويتهكم علي الهلال ولاعبيه بسبب الخروج المبكر وكنا ندرك ان حدهم سيكون قريب جدا وحتى الكونفدرالية نفسها يدور حولها الكثير من الحديث من واقع مستوى المريخ ولاعبيه!

*كنا ندرك جيدا ان مستوى الهلال الحالي رغم بعض الاخطاء الفنية افضل الف مرة من مستوى المريخ وظهر ذلك جليا في اسابيع الدوري الممتاز التسعة الاولى واذا وضعنا في الاعتبار ان خسارة الهلال مباراة النيل الاخيرة بشندي لها ظروفها التي لا تنفصل عن اثار الخروج من البطولة الافريقية في واحدة من اكبر المفاجآت كما اقرت بذلك لجان الكاف ورؤية المتابعين والفنيين داخل وخارج الحدود!

*صحيح المريخ عبر الي هذا الدور من البطولة الافريقية ومنح نفسه فرصة التواجد في روزنامة بطولة الكاف الثانية الكونفدرالية علي حساب فريق نيجيري انهكته المشاكل المالية والتي تسببت في ابتعاد ثمانية لاعبين اساسيين في تشكيلته الرئيسة بينهم ثنائي المقدمة الهجومية بقيادة سالامي وثلاثي الوسط وقلب الدفاع والظهيرين الامين والايسر للفريق وجميعهم غادر الي اندية مقدمة نيجيرية واخرين الي جنوب افريقيا، ولكن قطعا وفاق سطيف لم يكمن كسابقه النيجيري وان افتقد الفريق الجزائري خمسة لاعبين اساسيين في التشكيلة التي خاضت مباراة امدرمان امس الاول الي جانب الرباعي الذي يشكل خيارات البدلاء في دكة المدير الفني للفرقة الجزائرية مع العلم بان وفاق سطيف الجزائري يبني في فرقته الحالية لقادم السنوات ولا يامل في الذهاب بعيدا كما حدث قبل اعوام قليلة توج فيها بكاس الاميرة السمراء!

*سرح الاعلام السالب في عوالم اخرى عقب خروج سيد البلد وكبير الكرة السودانية وزعيمها نادي الهلال من الدور الاول لبطولة الكبار التي اضحى احد اركانها الثمانية الاساسية خلال السنوات الماضية وطرزوا الاحلام الوردية حول امكانية بلوغ مرحلة الثمانية في بطولة الكبار تاسيا بالهلال، وفات عليهم ان نوعية اللاعبين الذين احدثوا تاريخا ناصعا للهلال في سماء القارة الافريقية لايشبهون المجموعة التي تلعب في صفوف المريخ الان رغم وجود اربعة لاعبين علي اقل تقدير في التوليفة الاساسية للفرقة الحمراء ولكنهم بالمنطق والعقل يلعبون بالاسماء والخبرة فقط وليس لديهم ما يقدمونه اكثر مما قدموا في البيت الازرق بسبب عامل السن، والذي يمثل احد المرتكزات المهمة التي يعتمد عليها المدربون في القدرة علي العطاء والقتال في الاحراش والادغال بنفس واحد لا يتوفر الا في سن معينة واعمار محددة لا تتوفر لتلك العناصر الان!

*تسبب المديرالفني للفريق وتقاعس اللاعبين وبعض اخطاء المجلس الازرق في خروج الفريق من الدور الاول للبطولة الافريقية رغم قدرة الهلال فعليا علي بلوغ مراحل متقدمة فيها ولكن في البيت الاحمر ليست هنالك مقومات الوصول لادوار متقدمة وان لعب الحظ لصالح الاحمر في الدور الاول فان الدور الحالي يشهد اعادة الصورة المقلوبة ولن تجدي محاولات النفخ في قرب مقدودة..ونعود باذن الله.

اخر الرميات
*خلعة الاعلام السالب بخروج الكبير والزعيم مبكرا وتاهل الاحمر لهذا الدور الافريقي افقدت البعض المنطق وحسن القراءة!

*الابطال وادوار الكبار لها تقاليدها واعرافها مقوماتها التي لا تتوفر في العرضة جنوب!

*الصحافة الجزائرية لم تترك صغيرة ولا كبيرة عن المعاملة التي وجدتها البعثة الجزائرية في الخرطوم الا وكتبتها بالبنط العريض!

*تنتظر الهلال اليوم مباراة لن تكون سهلة باية حال لان ابعادها اهم من الفوز واستعادة نغمة الانتصارات وايقاف نزيف النقاط!

*مباراة السلاطين اليوم تشكل منعطفا مهما للاعبين والجهاز الفني ولابد من الاجتهاد لمصالحة الجمهور الازرق!

*الجمهور نفسه مطالب بان يكون حاضرا وبقوة ويعلن عن فتح صفحة جديدة مع اللاعبين لقادم المواعيد والاستحقاقات المحلية!

*تعالوا بكره!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *