زواج سوداناس

أمير تاج السر : الافتراضي والواقعي



شارك الموضوع :

على الرغم من أن لي أصدقاء افتراضيين عديدين، في كل مكان تقريبا في العالم، أسوة بمن يمارس نشاطا على الإنترنت، وألتقي بهم باستمرار حين أدخل صفحاتي على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنني لاحظت أن قليلا منهم يخرج إلى الواقع، وألتقيه فعلا، حين يقام لي نشاط أو تقام فعالية في بلد ما، يزخر بأولئك الأصدقاء، بمعنى أن أصدقاء الافتراض، يكادون يكونون جزءا حقيقيا من حياة أخرى لا علاقة لها بالواقع أبدا، وإنما تتشكل وتستمر وتزدهر من خلف الشاشات الكومبيوترية، ووراء علامات الإعجاب والتعليقات الجيدة وغير الجيدة.
كثيرون في هذا الافتراض يكتبون ملاحظات جيدة، عن الحياة والسياسة والأدب، والاقتصاد والحب أيضا. يضعون صورا تمثلهم في مراحل، وأماكن مختلفة وأسفار إلى أي مكان، وربما صورا يتصفحون فيها كتبا، أو يتحدثون في منتديات، أو يتسكعون داخل مكتبات، لكن مع الأسف، لا تمثل تلك المشاركات، وأعني الصور الملتقطة، جوهر المسألة، إنها لحظات مقتطعة من زمن الكيبورد، أو لوحة مفاتيح الكومبيوتر، ما تلبث أن يتم تعويضها لاحقا، وهكذا.
أذكر مرة، كنت في بلد أعرف مئات الافتراضيين من أهله، وأعرف أن فيهم من يساند التجارب الإبداعية بحماس شديد، وأنني يمكن أن أعثر على كل هؤلاء أو معظمهم هناك، وربما لا أجد وقتا للجلوس إليهم حتى، وتبادل الآراء وذكريات الافتراض معهم. أقمت فعاليتي في موعدها المعلن عنه منذ زمن، ولم أر فيها أي وجه أعرفه أو يشبه وجها أعرفه، وألتقيه دائما، لم أر افتراضيا واحدا، والذين حضروا، كلهم قراء، ومهتمون بالشأن الثقافي، لا أعرفهم أبدا ولم يسبق أن التقيت بأحد منهم. مكثت في ذلك البلد ثلاثة أيام، ولم أر مقهى تجتمع فيه الثرثرة الثقافية، ولا شارعا يمكن أن ألتقي فيه بصديق، ولا مسرحا أو سينما أو أي إضاءة لعتمة الأيام الثلاثة، وحين غادرت كنت أشبه بمن كان في غرفة في بيته، وانتقل إلى غرفة أخرى في البيت نفسه، ثم عاد إلى موضعه الأول. وحالما جلست في بيتي وفتحت قناة التواصل، عثرت على عشرات الرسائل من أهل البلد الذي كنت فيه، يتساءلون:
هل أنت هنا أم غادرت؟
وعندما زرت الخرطوم منذ فترة قليلة، بعد غيبة طويلة، وكان لي فيها أصدقاء واقعيون بالطبع بحكم أنها بلدي، وآخرون افتراضيون، تعرفت إليهم في أحلام الفيسبوك وإحباطاته، وقويت بيننا صداقة لوحة المفاتيح، عثرت مصادفة على بعضهم، وكانوا متعجلين جدا، مجرد تحية، بدت لي على مضض، وتسربوا، ثم عادوا ليكملوا معي دردشات سابقة حين عثروا عليّ افتراضيا بعد ذلك، بينما الواقعيون كانوا أكثر التصاقا وأكثر اهتماما، وأكثر إصرارا على تمضية أوقات طويلة، تعاد فيها الذكريات التي نملكها كلنا.
وفي مشاهدات أخرى أو مواقف أخرى، كانت كثير من الجلسات تعقد افتراضيا، قراءة الكتب تتم افتراضيا، زيارة المكتبات افتراضيا، وحتى القهوة التي تنعش في الصباح، يتم تناولها افتراضيا، لدرجة أن العالم الواقعي، بدا لي مهتزا بشدة، ويقاوم كثيرا حتى لا تمحى سمات الواقعية منه، ويغدو شيئا افتراضيا، غريبا.
في الحقيقة لا اعتراض لي على استخدام ما يعرف بالسوشيال ميديا، على الإطلاق، لا أعارض التغريد في تويتر، ولا مشاركة الحياة كلها بخيرها وشرها في فيسبوك وغيره من المواقع مثل انستيغرام، بدليل أنني ما زلت أحتفظ بصفحات هناك، أدخل بعضها بشكل شبه يومي، وأبدو فيها في غاية الجدية حينا، وهازلا في حين آخر، أشارك أخباري وصوري وخريطة سفري إن كنت مسافرا، وكل ذلك من عشم أن يتغلغل الواقع المعيش شيئا فشيئا في لحم الافتراض ويقضم منه شيئا. وهذا قد يحدث في بعض الأحيان، وقد يتكرر حدوثه، لكن غالبا لا يحدث أبدا. والذين تعودوا على الانخراط في لغة الافتراض، يبدو من الصعب عليهم أن يتحركوا سنتميترا واحدا نحو الواقع، كثيرون يتحدثون عن قرب انتهاء علاقتهم بهذا العالم المجنون، ولكن لا تنتهي تلك العلاقة. كثيرون أغلقوا صفحاتهم وارتحلوا، صوب الواقع، لكن قبل أن يصلوا إليه تماما، عادوا أدراجهم للافتراض، حيث علامة الإعجاب تساوي متعة كبيرة، والتعليق، قمة المتعة، وإعادة التغريد لجملة عادية، غرد بها أحدهم مثل: صباح الخير، أو يعطيكم العافية، أفضل كثيرا بالنسبة لهم، من ساعات من البقاء في الواقع تحت رحمة الدنيا المتقلبة العابسة وكثيرة الأهواء.
الذي أتمناه، خاصة لمن كان مثقفا، ومتابعا كما يقول لأمزجة الثقافة، أن يعطي للوحة المفاتيح وقتا، ولعناق الثقافة الواقعية في معاقلها، وقتا آخر. أن لا ينعزل بمشاركاته في مكان، قد يضع فيه علامة إعجاب أو كلمة مثل رائع، أو مذهل، أو جميل، وينتهي الأمر. ولا أظن أن الأمر صعب لهذه الدرجة. فلا شيء داخل الافتراض، يعادل ما بداخل الواقع.. ولو تأملنا جيدا، لانتبهنا إلى أن الحياة كلها واقعية، الكتابة ابتكرت واقعيا، الكتب واقعية، وحتى لوحة المفاتيح التي تعبر بالناس نحو الافتراض، في النهاية ابتكرها شخص، لم يكن افتراضيا.
في النهاية، تبقى الأشياء هي الأشياء في معظم الأحيان، وقد تعودت دائما أن أتحدث عما يشغلني، وأعتقده مهما ولا أرجو نتيجة ما، سأعثر على غير الافتراضيين دائما في الندوات والفعاليات، وأعود للافتراض لأتناول قهوتي هناك وأواصل الدردشة مع الأصدقاء المثابرين.
كاتب سوداني

أمير تاج السر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *