زواج سوداناس

والي شمال دارفور يوجه بنقل المصوتين لمراكز الاقتراع



شارك الموضوع :

وجه والي ولاية شمال دارفور عبدالواحد يوسف إبراهيم، بنقل كل المقترعين بولايته في الاستفتاء الإداري للإقليم الذي انطلق يوم الإثنين ويستمر لثلاثة أيام من أماكن سكنهم إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم واختيار ما يريدونه بين خياري الإقليم والولايات.

ويوجد في الولاية حوالى 500 مركز للاقتراع و680 لجنة إدارية بمختلف المحليات.

وأدلى يوسف بصوته في المركز رقم (1) الموجود في حي أولاد الريف بمدينة الفاشر حاضرة الولاية، حيث شهد المركز إقبالاً ملحوظاً من قبل المستفتين، وقال للصحفيين في المركز إن عملية الاقتراع بجميع محليات الولاية تمر بسلام.

ومن جهته، أشار نائب رئيس مفوضية الاستفتاء الإداري لدارفور اللواء متقاعد عبدالعزيز السماني، إلى أن عملية الاقتراع تسير بصورة طيبة.

وقال إن مفوضيته قد تمكنت من توفير المعينات كافة لإنجاح الاستفتاء الإداري بدارفور.

إقبال كبير

جمعة يدعو مواطني شمال دارفور للاقبال على مراكز الاقتراع
ومن جانبه، أوضح رئيس اللجنة العليا للاستفتاء بشمال دارفور العميد متقاعد جمعة محمد فضل، أن عملية الاقتراع تسير بصورة جيدة، لافتاً إلى أن مركز حي أولاد الريف قد شهد إقبالاً كبيراً.

وتوقع جمعة أن تشهد كل المراكز إقبالاً من الناخبين، داعياً في الوقت نفسه المواطنين بضرورة الإقبال على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.

وأشار إلى وصول عدد من المراقبين من الجامعة العربية والدول الأفريقية، بجانب المراقبين الوطنيين، وقال إن وجود المراقبين من شأنه التأكيد على سلامة وشفافية العملية الانتخابية.

في ذات السياق، قال ممثل منظمة السيسا الأفريقية المشارك في المراقبة، إن إقبال الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء يؤكد رغبتهم في إحلال السلام والاستقرار في دارفور.

وأشار إلى أن مشاركتهم في المراقبة تجيء في إطار تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.

وكشف الأمين العام لتحالف منظمات المجتمع المدني محمد أحمد، أن التحالف قد شارك في مراقبة عملية الاقتراع بـ500 مراقب.

وأوضح رئيس مركز حي أولاد الريف محمد سليمان إبراهيم، أن مركزه قد شهد تدافعاً وإقبالاً كبيرين من قبل مواطني الحي.

وقال إن عدد الذين سجلوا في الاستفتاء من سكان الحي بلغ عددهم 1535 مواطناً.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *