زواج سوداناس

جنوب كردفان: التمرد بات في أسوأ حالاته



شارك الموضوع :

كشفت حكومة ولاية جنوب كردفان عن عودة كبيرة للمواطنين من المناطق التي كانت تحت سيطرة التمرد، مشيرة إلى أن الحركة الشعبية قطاع الشمال أصبحت في أسوأ حالاتها وذلك بعد الهزائم المتلاحقة التي تكبدتها من القوات المسلحة في عدد من مناطق الولاية. وقال معتمد محلية هيبان “عبد الله كوكو الخور” طبقاً للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن ولاية جنوب كردفان تشهد عودة مكثفة للمواطنين، مشيراً للطفرة التنموية الكبيرة التي تحققت بمحليات هيبان وكادوقلي وأبو جبيهة والدلنج، مشيراً إلى أن التمرد أصبح موقفه ضعيفاً على الأرض، مشيراً إلى استرداد القوات المسلحة لمنطقة الأزرق من قبضة التمرد والتي تبعد (7) كيلومترات من هيبان. وكانت الحركة الشعبية تستخدم فيها المواطنين كدروع بشرية. إلى ذلك قال “عثمان رحال كومي” معتمد محلية ريفي البرام، إنهم قاموا بوضع خطط لتوفير الغذاء لأكثر من (1000) أسرة فرت من مناطق الحركة وتأمين احتياجاتهم، بالتنسيق مع مؤسسة الإدخار وبرنامج التمويل الأصغر وتقديم الخدمات الضرورية لهم، مبيناً أن قطاع الشمال يقوم بتحريض المواطنين وبث الأكاذيب حول فصل مناطقهم وضمها للجنوب بجانب استخدامهم كدروع بشرية. ولفت “رحال” إلى دور الإدارات الأهلية في تفعيل برامج إعادة رتق النسيج الاجتماعي وتقوية الجبهة الداخلية للمواطنين الفارين من مناطق التمرد.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *