زواج سوداناس

انتخابات أميركا.. ترامب والجمهوريون على قطار الملاهي



شارك الموضوع :

تبدو الانتخابات التمهيدية الأميركية والطريق إلى إعلان مرشح الحزب الجمهوري مثل قطار الملاهي أو “الرولر كوستر”.

يوم للصعود، وانتخابات تسير لمصلحة تيد كروز، السيناتور من تكساس، ويوم لمنحدر مخيف والمرشح الثري دونالد ترامب يستعد لنيل أصوات المندوبين بالعشرات ويكاد يصل إلى الترشيح الرئاسي.
إحصاءات ترامب

أشار آخر استطلاع للرأي إلى أن ترامب يحظى بتأييد 54% من الناخبين في ولاية نيويورك، وهذا يعني أنه سيحصل يوم الثلاثاء في 19 أبريل الجاري على كل مندوبي الولاية الـ95.

يشير الإحصاء أيضاً إلى أن منافسه تيد كروز يحظى بتأييد 15% فقط من أصوات الولاية الضخمة، كما يشير استطلاع فوكس نيوز إلى أن حاكم ولاية أوهايو جون كايسيك يحظى بنسبة 22%، وبذلك تصبح المعادلات مقلوبة رأساً على عقب.

ترامب كان خسر في ويسكونسن ووايومنغ على يد تيد كروز المحافظ المتديّن، والآن يكاد يسجل نصراً ساحقاً ضد السيناتور من تكساس وضد نخبة الحزب الجمهوري التي تقف إلى جانب كروز، وتعاني من رفضها لدونالد ترامب، وتخاف من خسارته في الانتخابات الرئاسية ضد المرشحة الديمقراطية المحتملة هيلاري كلينتون.

كروز الذي تقدّم في انتخابات الولايتين السابقتين يواجه خسارة كبيرة في انتخابات الولايتين المقبلتين، نيويورك وبنسلفانيا، والمرشح المتأخّر جون كايسيك يحقق تقدماً من أسفل السلم إلى وسطه.
تعديلات ترامب

خسارات ترامب السابقة دفعته لتعديل استراتيجيته، وربما تأتي المفاجآت متسارعة خلال الأسابيع المقبلة، فقد أجرى دونالد ترامب تعديلات في وظائف ومهمات مديري حملته الانتخابية، ومن أهم القرارات التي اتخذتها حملة ترامب اللجوء إلى إلقاء المرشح خلال المرحلة المقبلة سلسلة من الخطابات المكتوبة بعيداً عن المهرجانات الانتخابية.

تهدف حملة ترامب من هذه الاستراتيجية إلى إبراز “المرشّح الجدي دونالد ترامب” أمام الناخبين الأميركيين بشكل عام، كما تريد الحملة دحض فكرة أن ترامب سيخسر الانتخابات في مواجهة أي من المرشحين الديمقراطيين هيلاري كلينتون أو بيرني ساندرز.

لن يتخلّى ترامب عن خطاباته النارية، فهي أعطته الاندفاعة الأكبر، لكنه سيستفيد في المهرجانات الانتخابية المتبقية من مشاكسة نخبة الحزب الجمهوري ولا يضطر للتراجع عن تصريحات لم يهيئ نفسه للإدلاء بها، مثل معاقبة النساء في حال إجهاضهن الأجنة.
السيناريو الأسوأ

السيناريو الأسوأ لدونالد ترامب هو أنه وجد نفسه في لحظة من الانتخابات التمهيدية حيث لمنافسه السيناتور تيد كروز آلة انتخابية جيّدة قادرة على جمع أصوات المندوبين، وربما تمنع ترامب من الحصول على 1237 صوتاً قبل المؤتمر العام، وبالتالي لا يتمكن من حسم الترشيح قبل التوجه إلى مدينة كليفلاند في أوهايو.

وفي أوهايو أيضاً سيكون في موقع صعب لو لم يتمكن من حسم الترشيح مسبقاً، لأن حاكم الولاية جون كايسيك يجمع الأصوات ويراهن على فشل ترامب في الحصول على الأكثرية المطلقة، وبالتالي يتحرّر المندوبون الحزبيون بعد دورة الاقتراع الأولى من التزاماتهم تجاه المرشح والناخبين ممن أيدوا ترامب، وسيتمكنّون من عقد مؤتمر بالمعنى القديم، أي يختار المندوبون المرشح ممن خاضوا الانتخابات مثل تيد كروز أو جون كايسيك أو حتى أي جمهوري آخر، بمن فيهم رئيس مجلس النواب الحالي بول راين الذي لم يترشح للانتخابات الرئاسية.

تسبّب دونالد ترامب حتى الآن بفوضى كبيرة في الحزب الجمهوري، يريد الآن أن يفرض هدوءاً لمصلحته وإلا وقعت الفوضى الكاملة. يريد الآن أن يحسم المعركة في نيويورك ثم في بنسلفانيا، ويريد أن يحسم الترشيح النهائي قبل السابع من يونيو المقبل.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        رئيس الولايات المتحدة الأمريكية 45 ترامب
        ***دونالد ترامب ، هو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *