زواج سوداناس

خبراء مصريون: اللجوء للتحكيم بشأن “حلايب وشلاتين” سيرد لنا ثلث السودان



شارك الموضوع :

بعد رد مصر لجزيرتي صنافر وتيران للملكة العربية السعودية فى الزيارة التاريخية للملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عادت مرة أخرى الدعوات والتهديدات السودانية لمصر برغبتهم في ضم حلايب وشلاتين لأراضيهم حكمًا وإدارة إما بالتفاوض الودى بين البلدين أو باللجوء للتحكيم الدولى.

وردًا على هذه التصريحات، أكد الدكتور السيد فليفل عميد معهد الدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة السابق، على أن حلايب وشلاتين مصريتان خالصتان تمارس عليهم الحكومة المصرية سيادتها كجزء من أرضها، وأن السودان تولت إدارة هاتين المنطقتين فى عام 1907 عندما كانت الدولة تسمى المصرية السودانية الإنجليزية بأمر من وزير الداخلية حينها على اعتبار أن السودان أقرب لهما من مصر، وأن كل ما يقال فى هذا الشان خرافات لا دليل لها فى التاريخ ولا ميثاق ولن يستطيع أحد ان يستولي على أى جزء من مصر.

وأوضح فليفل، لـ”بوابة الوفد”، أن الحكومة السودانية تتخذ حلايب وشلاتين “حجه” لتهدئة الأوضاع الداخلية كلما وقعت في مأزق ولكن الشعب يدرك تمامًا أنهم تابعتان لمصر، وقد طالب أحد روساء حكومة السودان من قبل بـ”حلايب وشلاتين” عقب انفصال مصر عن السودان ولكن حذره حينها السفير البريطانى قائلا له:” إياك أن تفكر فى هذا الأمر ثانية لأن مصر ستطالب بحقوقها فى اتفاقية لندن 1840 وقتها ستستولي على ثلث أراضي السودان على الأقل”.

وأشار عميد المعهد، إلى أن حلايب وشلاتين كان الدخول فيهما بإذن مسبق من السودان وكان ذلك باتفاق بين البلدين وكل ما يدور بهما كانت مصر على دراية به، ولكن عندما أخلت السودان بهذه الاتفاقية وسمحت لشركة تعدين هولندية الدخول والتنقيب دون إذن مصر طردت السودان والشركة وفرضت سيادتها على الأراضى هناك .

وأضاف فليفل، أن قضية حلايب وشلاتين تستخدم للإيقاع بين شعوب الدولتين بتوجيه من جماعة الإخوان التي لها علاقة وطيدة بالنظام القائم في السودان، وذلك لتشويه صورة النظام وإثبات ضعفه فى الحفاظ على الأرض أمام الشعب، ولن ينجحوا في ذلك لأن العلاقات الثنائية بين البلدين أزليه وقوية بإرادة الأنظمة التي تدرك تماما قيمة بعضها وتقدره.

ومن جانبه أكد الدكتور أيمن سلامة أستاذ القانون الدولى، على أن التعديلات الإدارية التي جرت على الحدود المشتركة بين مصر السودان عام 1902 تمت من الناحية الرسمية لأغراض إنسانية وهي التيسير للقبائل التي تعيش على جانبي خط الحدود، وهي لا تزيد عن كونها مجرد قرارات إدارية عادية صدرت استجابة لرغبات المسئولين المحليين في المناطق المتنازع عليها واقتصر أثرها على هذا الدور فقط، وذلك لا يعني أن السودان لها حق الأرض على الإطلاق.

وأشار سلامة، لـ”بوابة الوفد”، إلى أن كل من مصر والسودان رغم كل الخلافات لم يتخذا خطوة واحدة نحو عرض هذه المشكلة علي محكمة العدل الدولية أو أي من محاكم التحكيم الدولية، وذلك حرصا على استمرار العلاقات الأخوية والروابط التاريخية بين الشعبين الجارين وذلك من خلال اللجوء إلى الوسائل السياسية والقنوات الدبلوماسية لحل النزاع، وقد أعلنت السفارة السودانية بالقاهرة في بيان أصدرته بتاريخ 2002 أن الخرطوم لم تجدد مطالبتها لمجلس الأمن ببحث قضية حلايب فكيف تطالب بذلك الآن، وفى حالة اللجوء سيثبت أن حلايب وشلاتين مصريتان.

وأشار أستاذ القانون الدولي إلى أن ادعاء السودان بأنها مارست سيادتها الفعلية علي مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد منذ العام 1902 لا يعد سببًا كافيًا ينهض بذاته لاكتساب السودان السيادة على الإقليم بحدوده المعنية ولكن ذلك ادعاء مرفوض وزعم مدحوض، والإجراءات التنفيذية التي اتخذتها السودان في عام 1958 لم تقبلها مصر حيث قدمت الخارجية احتجاجًا رسميًا لحكومة السودان وصدرت العديد من الإعلانات والبيانات عن الحكومة المصرية ترفض مثل هذا الإجراء.

بينما أكد السفير أحمد القويسنى، على أن العلاقات المصرية السودانية قائمة على مبدأ الأخوة والمحبة، ولكن الإشكاليات الواقعة بين الطرفين العلاقات المصرية السودانية هى بسبب النزاع على مديتني حلايب وشلاتين، وأن حدود مصر الجنوبية تقع عند نقطة 22 عرض وهذا الخط يجعل حلايب وشلاتين داخل الأراضي المصرية بالكامل.

وأشار القويسنى،لـ” بوابة الوفد”، إلى أن مسألة اللجوء للتحكيم الدولى التحكيم الدولى قائم على موافقة الطرفين لأنهم سيعتهدون أمام المحكمة بالموافقة على الحكم أى كان، ولا أعتقد أن الطرف المصري سيوافق على اللجوء للتحكيم الدولى على الإطلاق.

كتب-حسن المنياوى:بوابة الوفد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الرايق

        المصريون ليس هنالك اكذب منهم علي وجه الارض مفتكرين الحياة فهلوة وتنظير يا جاهل حلايب وشلاتين سودانيتان ولا علاقة تربطهم مع مصر الخرط موجودة بطرفنا وحتي طابا نحن من اثبت انها مصرية بالخرط من دار الوثائق المركزية السودانية انتو عندكم ارشيف لاغاني عبدالحليم حافظ وام كلثوم والفصاحة وعاملين فيها فاهمين ولكن

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          يرد لك ؟

          الفهلوة المصرية تنتفض

          هذه الفهلوة جابت آخركم مع الطليان وبرضوووو مش راضيين تبطلوها

          جرب كدا وخد 3/4 السودان كما تقول

          والله لترى شيئا يفوق تصوراتك الواهمة

          أنت فاكرنا زي شعبكم المسكين الذي طأطا من 60 سنة ؟

          الرد
          1. انجلينا

            انتم الاضعف البتحاربو فى شعبكم وارضكم محتلة

            الرد
      2. 2
        atbarawi

        فليفل – اذا لماذا تخافون من التحكيم وتتحاشونه – نتحاكم وساعتها سنرضى بالحكم فهل سترضون ؟

        الرد
      3. 3
        abuhussam

        لو افترضنا انا المصريين كذابين ناس حكومتنا ديل من المفترض ان يصعدوا القضية للتحكيم الدولى .ساكتين علشان يمهزلو بينا المصريين

        الرد
      4. 4
        ود بنده

        الحل بسيط نقوم نبيع الخرط دي لإسرائيل ونملك سيناء لهم ونخليهم يصطفوا مع المصرين في ستين داهية

        الرد
        1. 4.1
          نعم لرفع العقوبات

          ونرجع حلايب بالقوة مثلما احتلوها والجيش السوداني منشغل بالتمرد في ادغال الجنوب

          الرد
      5. 5
        قال مصر قال

        التطبيع الكامل مع اسرائيل .الاعلان الكامل بان اتفاقية مياه النيل غير معنيين بها. تايد اثيوبيا في تشيد سد النهضة وباكبر سعة تخزينة. سحب اي امتياذت استثمارية اعطية للمصرين. تعقيد اجراءت سفر المصرين للسودان وتقيد حركتهم. اتباع الاجراءت الدولية في استرجاع حلايب. الحشد العسكري للقوات المسلحة في البحر الاحمر.منع دخول البضائع المصرية من دخول السوق السوداني. تايد الشرعية التي كانت في مصر واعتبار نظام السيسي نظام انقلابيا. الاتفاق مع دول حوض النيل علي محاصصة مياه النيل دون مصر.

        وبعد داك حتسمع دول نحن اخوات.
        الهطلة البيتكلم عن ثلث مساحة السودان. الثلث دا يا ابن الرقاصة هو اساس حاضرة النوبة.

        الرد
      6. 6
        نعم لرفع العقوبات

        بل سيرد لنا ثلث السودان المحتل من المصريين

        حلايب وشلاتين وابورماد واسوان وبحيرة النوبة

        الرد
      7. 7
        نعم لرفع العقوبات

        ولي وقت الانبطاح

        مصر الان في حالة ضعف ودول الخليج تنفر منها لان مصر مسكتهم الهواء

        لاستعادة حلايب:
        1-يجب الغاء اتفاقية الحريات الاربعة وتفعيل نظام الاقامة والمخالفات
        2-فرض ضرائب عالية علي المستثمرين المصريين في السودان حاليا
        3-عدم تصدير اي لحوم وخضر ومحاصيل زراعية الي مصر
        4-ايقاف السلفة المائية من مصر فورا واستعادة السلفة المائية البلغة اكثر من 300 مليار متر مكعب بالخصم من نصيب مصر سنويا
        5-تعلية الخزانات الموجودة بالسودان وزيادة مساحة التخزين فيها
        6-تقليل حجم بحيرة النوبة وشق قنوات ري شرقا وغربا وانشاء مشاريع زراعية ضحمة تخضر بها الصحاري
        7-اي مشروع مصري يزرع في السودان تخصم الحصة المائة من مصر مباشرة
        8-توطين العلاج والسياحة والتعليم في الداخل وتسهيل الاجراءات لكل دول العالم الا مصر

        وبعد كدا قولوا حلايب سودانية وراسكم مرفوع وشوف لو تلقي مصري واحد يرفع صوتو

        الرد
        1. 7.1
          نعم لرفع العقوبات

          قرار رئاسي فقط كفيل بقلب الطاولة 10/صفر لمصلحة السودان

          ولو حاول المصريون دعم التمرد والمعارضة في السودان سندعم المعارضة والتمرد في مصر

          ومفيش حد احسن من حد

          الرد
      8. 8
        نعم لرفع العقوبات

        من خلال تعاملنا مع هؤلاء المصريين خلصنا انهم مايجو الا بالجزمة

        وهو الاسلوب الشغالين بيه معاهم كسح ومسح

        الرد
      9. 9
        أبو منير

        حلو ….
        نتنمى ان يتم اللجوء للتحكيم
        نشوف لو حتاخدو ثلث السودان
        ولا حناخد نحن حلايب

        يعنى جمهورية مص تفاوضت مع اسرائيل على طابا
        وخرائط السودان هي من أثبتت حق مصر

        ولكن الغرابة أن نرفق مصر التفاوض مع السودان على حلايب
        حقارة كدة بس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *