زواج سوداناس

أسامة عبد الماجد : إنتهاك القانون



شارك الموضوع :

٭ضابط المرور يحقق مع شخص كان يقود سيارة تسبب في إصابة رجل صاحب كشك .. الشخص دافع عن نفسه وقال أعمل شنو ضربت بوري وشغلت أنواري وصاحب الكشك ما إتحرك .. الضابط سال صاحب الكشك لماذا لم تفسح له الطريق فأجاب (اتحرك وين وأنا كنت قاعد جوة الكشك حقي).
٭كثيرون يريدون من جهات أن تفسح لهم الطريق وتسهل لهم أمرهم حتى وإن كانوا داخل مكاتبهم أو أكشاكهم .. إنهم يسفهون القانون ولا يأبهون بما يقومون به من فعل مخالف .. شكا المسؤول بجمارك مطار الخرطوم، العقيد عمر عبدالله بريمة مُر الشكوى من رفض مسؤولين لعمليات التفتيش في جميع الصالات بمطار الخرطوم.
٭السادة المسؤولون يعتبرون أنفسهم فوق القانون أو أن القانون لا يسري عليهم ، مع أن القانون الخاص بالتفتيش يستثني فقط رئيس الجمهورية ورئيس القضاء .. العقيد بريمة إستنجد بالمجلس الوطني عندها قامت لجنة النقل بالبرلمان بزيارة لمطار الخرطوم ووجدها فرصة ذهبية ونقل لهم شكواهم من رفض كثيرين لإجراءات التفتيش وطالبهم بالتدخل الحاسم.
٭ بالفعل لا كبير على القانون طالما أن نائب المدير العام لمطار الخرطوم إبراهيم الطاهر أكد خضوع كل العاملين بالمطار للتفتيش المباشر، بما فيهم شخصه عند وصوله ومغادرته للمطار. ولكن البعض لايأبه لذلك
٭لو تذكرون قبل عدة أشهر قصة حرم الوزير.. هي الأخري تقمصت شخصية زوجها ورفضت الخضوع للتفتيش بمطار الخرطوم .. حرم (البيه) ذهبت لأبعد من ذلك وهاتفت زوجها الذي أسرع للمطار – ليته يتعامل بتلك السرعة في قضايا الدولة – وكانت نهاية الأمر إيقاف ضابطين عن العمل ولو لا صحيفة (أخر لحظة) ومتابعتها اللصيقة للملف ربما لحقت صفة المعاش بالضابطين.
٭ في كل مرة تنشر الصحف عن ضبط سلطات المطار لحالات تهريب للذهب ، واللافت أن العملية تتم بعد تجاوز الشخص المغادر للبلاد لبعض نقاط التفتيش ، بل ذات مرة تم ضبط راكب وهو يهم بدخول الطائرة مما يجعلنا نتسأل ، كيف تجاوز ذلك المهرب أو المهربة محطات التفتيش الأولية ؟.
٭كثرت عمليات التهريب عبر المطار خاصة للذهب ، لا شك أن الأمر وراءة إستغلال نفوذ فحديث العقيد بريمة ينبغني أن يؤخذ بعين الإعتبار ، بيد أني لا أتهم مباشرة المسؤولين رافضي التفتيش ولكن الضابط قال (ناس كتار يرفضوا التفتيش).
٭ سبق وغادرت مجموعات طلابية في فترات متفاوتة البلاد ، وإنضمت لتنظيم داعش ، دون أي موانع توقف نزيف تسلل الشباب للتنظيم الداعشي ، وقد إختلفت السيناريوهات وقتها عن عمليات الخروج كان أبرزها مغادرة ابنة سفير وتم نسيان الأمر
٭ أحكمت مجموعة كومون المسؤولة عن تشغيل صالات بالمطار قبضتها رغم أنها ليست بجهة أمنية ، ولكن لأهمية دورها ووعي القائمين على أمرها ، أوقفت حركة الدخول والخروج الكثيرة بالمطار.
٭ الحقوا المطار قبل أن يكون وكالة من غير بواب.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *