زواج سوداناس

التدخل الرئاسي والاستنجاد بالفيفا !



شارك الموضوع :

عندما تفجرت أزمة الموسم الماضي في الدوري الممتاز بسبب القرارات العجيبة للجنة سمير فضل والفاتح خضر ومحامي باجعفر، تدخلت الرئاسة ممثلة في النائب الأول الذي شعر بخطورة الموقف، واجتمع بالأطراف للوصول للحل .. ثلاثي النواب الماسكين بقوة علي زمام الكرة السودانية تبادلوا في المفاوضات والحلول بقيادة مجدي شمس الدين !

قدمت العديد من المقترحات وحدثت الكثير من التجاوزات، ولكننا نود أن نقول إن الاتحاد بقيادة معتصم جعفر ابن المؤتمر الوطني وأسامة ابن الاتحادي الديمقراطي أو ما يعتقد انه ابنه ! ومجدي الذي انضم للاتحادي الديمقراطي عن طريق شريكه في وكالة (تاكس) أسامة بعد هجومه على المؤتمر الوطني، وبحثه عن حزب يحميه إن كانت هناك حماية ! هذا الثلاثي ومن خلفهم شروني الرجل الصامت أمام الفساد هددوا باللجؤ للفيفا في حال تدخل الدولة !!
كالعادة لم نفهم ماذا يقصد هؤلاء بتدخل الدولة في أعمال اتحاد الكرة، رغم أن الدولة موجودة في كل تفاصيل الاتحاد، إلا عندما يتعلق الأمر ببقاء هؤلاء في المناصب ! يرفضون تدخل الدولة وهم يديرون الاتحاد بأموال الدولة ! ينظمون سيكافا بأموال الدولة ثم يقولون إن المريخ دفع الاموال ! لا أحد يحاسبهم في أموال الدولة التي يحولونها لمصالحهم الخاصة ! يطالبون الدولة برعاية المنتخبات ..
يتسلمون الدعم ويقطعون التذاكر من وكالتهم ويستفيدون من أموال الدولة ! تدعم الدولة عبر أجهزتها المختلفة الاتحاد وهم يستفيدون .. أسامة عبد الله يساهم عبر سد مروي في بناء الأكاديمية، ومعتصم جعفر يشتري الأدوارت الكهربائية من دكان شقيقه ! يهرولون نحو شركة (سوداني)) يستلمون أموال الرعاية وأموال الملاح) وقصة الملاح سنعود لها وفي الوقت المناسب لنكشف كيف خرجت أموال (الملاح) من شركة سوداني ! يستلمون المليارات ويحولون الكثير لمصالحهم الشخصية ..يدعمون ويتبرعون ويتقدمون الصفوف في المناسبات العامة والأفراح .. كنا نعتقد أن التبرع لبكري المدينة في زواجه بـ13 مليون كان الأكبر بين تبرعات الزواج حتى اكتشفنا رقما قياسياً جديداً !! شيلوا الصبر بس .

نود اليوم أن نتحدث عن ايقاف البث من قناة النيلين ثم عودته بأوامر رئاسية ومعتصم جعفر يتنازل هذه المرة للطريفي صديق ليكون موجوداً مع النائب الأول ووزير الإعلام ووزير الدولة بالمالية، لحل أزمة البث هذا الموسم، بعد أن تولى هو الجلوس مع الثلاثي في الموسم الماضي، ويبدو أن صديق المعليق سيكون له نصيب في الجلوس في أزمة الموسم القادم !
أكثر من مليارين ستدخل لخزانة اتحاد الكرة لتكون تحت رحمة أسامة عطا المنان مرة أخرى، مثلها مثل بقية أموال الاتحاد ! سيل من الأموال يتلقاه أسامة وسيل من التذاكر .. منتخب الشباب يسافر لكيينا وأسامة وطارق عطا ومازدا في رحلة لأفريقيا انتهت بمصر !
وزكي عباس يتحدث بكل جرأة عن مديونية للاتحاد علي قناة (النيلين) ما شاء الله يا زكي .. (أهو إنت بتعرف الارقام والمديونيات) .. نرجو أن تحدثنا مرة عن مديونية أسامة عطا المنان على اتحاد الكرة أو مديونية وكالة تاكس ! لماذا لم توقفوا وكالة تاكس على طريقة (قناة النيلين) ولا التذاكر أكبر .. لماذا لم تحدثنا عن مديونيتك الشخصية أنت علي الاتحاد ! أو مديونية الاتحاد عليك !!! مسكينة قناة النيلين أو مسكين الشعب السوداني !

ويحدثونوك عن رفضهم لتدخل الدولة في شؤون الاتحاد .. التلفزة بأمر رئاسي والانتخابات بتدخل الولاة وسيكافا بأموال الدولة ! الذين يرفضون تدخل الدولة يطلبون من (الوالي) التدخل في انتخابات اتحاد الأبيض ! حتي طارق عطا الذي كنا نعتقد أنه آخر شرفاء هذه المجموعة سقط معهم .. أرتضي أن يكون جزءًا من اللعبة، وبدل قناعاته وفضل المناصب مع الصمت حتي في اتهامه شخصياً بأخذ أموال من اتحاد الكرة !!
البعض يتحدث عن (استقصاد) وبحمد الله فان كل الصحافة الرياضية كتبت أمس عن فضيحة اتحاد الكرة بعد إلغاء مباراة (الخرطوم الوطني ومريخ نيالا) حتى أهل (نيالا) المدينة التي قدمت أسامة عطا المنان رفضوا الفوضى، ورفضوا أداء المباراة في الموعد الجديد الذي حدده مراقب مباراة ضعيف اسمه أبو القاسم العوض .. منو العوض وعليهو العوض .. مراقب مباراة كل الذي فعله أمام نادي يرفض إخلاء الملعب أن قال(عليكم الله .. عشان خاطري) مريخ نيالا قالها بصراحة وقوة لن نلعب المباراة .. الخرطوم الوطني الفريق الذي لا يملك أي موقف قوي في تاريخه قبل شراكة الأمن وبعد شراكة الأمن وقف مسكيناً كعادته خارج ملعب المريخ .. ثم دخل مسكيناً وملتزماً بأوامر مراقب المباراة .. وبعد ذلك رفض مراقب المباراة ان يعطي الأوامر للحكم ببداية المباراة، لان مريخ نيالا رفض أداء المباراة !! لملم الخرطوم الوطني أطرافه وخرج من الملعب مسكينا حزينا مكسورا !!

فشل في كل شئ يا معتصم جعفر ثم تتحدثون عن من يستقصدكم او تقولون كل الامور تمام !
ده فشل إداري في إدارة النشاط الرياضي .. نتركه للاخوة الزملاء الذين انتقدوكم بشده .. أما فشلكم في مجال المال فسوف نتصدي له ولو دفعنا أرواحنا ثمناً له !

بدون حجاب :خالد عز الدين
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *