زواج سوداناس

قلق في السودان من ارتفاع جماعي للعملات مقابل الجنيه وتاجر يكشف سبب ارتفاع الدولار


دولار

شارك الموضوع :

أبدت معظم قطاعات الأعمال في السودان قلقها من إنخفاض سعر الجنيه السوداني لأدنى مستوى له أمام الدولار الأمريكي، وشهدت أسواق المال في العاصمة السودانية في ختام تعاملات الأسبوع يوم الخميس 14 أبريل 2016 إرتفاع جماعي للعملات أمام الجنيه في السوق الحرة.

وحقق الدولار معدل إرتفاع بوتيرة أسرع مقابل الجنيه منذ بداية شهر أبريل، وبلغ سعر الدولار 60 .13 جنيه في السوق السوداء، وأصبح الريال السعودي 3.55جنيه.

وأتت بقية الأسعار بحسب النشرة الصادرة من بوابة النيلين ليوم الخميس كالتالي.

اليورو : 15.23جنيه

الدرهم الإماراتي : 3.65جنيه

الريال القطري : 3.66 جنيه

الجنيه الإسترليني : 19.17جنيه

ورجح متعاملون في السوق السوداء أسباب الإرتفاع المفاجئ لزيادة الطلب وقال تاجر لمحرر النيلين (من أسباب الإرتفاع طلب المسافرين للعملات التي لا توفرها البنوك وقال يشهد هذا الصيف موسم سفر السودانيين بصورة كثيفة لوجهات سياحية متعددة بالإضافة لبدء موسم العمرة، فمعظم خطوط الطيران محجوزة لفترات طويلة مثل أديس أبابا، القاهرة، دبي، السعودية، ماليزيا وتركيا).

وقدر التاجر إحتياجات المسافرين اليومية بمبلغ 5 مليون دولار بإعتبار عدد المسافرين اليومي حوالي 5000 مسافر بمتوسط ألف دولار لكل مسافر.

ويعاني السودان من خلل وعجز في الميزان التجاري حيث واردات الدولة أكثر من صادراتها مما يشكل ضغط متواصل على سعر صرف الجنيه في السودان ويؤدي لإنخفاض مستمر لقيمة الجنيه أمام الدولار.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        احمد عبد الكريم

        لا يمكن تلخيص المشكلة في المنتجات الصينية ..طبعا البلد و المواطن فقير و لا يستطيع شراء نفس الاشياء المصنوعة في اليابان و اوربا مثلا لان اسعارها اضعاف الصينية
        لست اقتصاديا و لكن اعتقد ان ترشيد الصرف خاصة سفر المسؤولين و كلفة سياراتهم الباهظة اعلى من امكانات البلد و لا اعتقد ان وضعها سيتغير لان (الفي يدو القلم ما بكتب روحو شقي)
        الامر الاخر يجب ايقاف صرف العملات الاجنبية من البنوك بالسعر الرسمي مهما كانت التبريرات بما في ذلك العلاج لان هذه المبالغ تصرف بالوساطات و الاحتيال في اغلب الاحوال فمن عنده فلوس ليتفسح او يتعالج في دبي يعرف من اين ياتي بالدولار و لكنه يريده بنصف الثمن طبعا

        الرد
      2. 2
        كفاح عباس

        غريبه اليوم حولت 6000ريال بي 19500جنيه

        الرد
        1. 2.1
          ألشاويش

          يا اخى كفاح بالامس الجمعة حولت 5000 ريال ب 17500 جنيه – يعنى الريال ب 3500 جنيه من ناس العملة فى غبيرا مكتبهم خلف سوق التياب السودانية .. يعنى ناسك ديل اكلوك فى مليون وتصف جنيه – معليش مش كتيرة ..

          الرد
      3. 3
        سياحة

        (سفر السودانيين بصورة كثيفة لوجهات سياحية متعددة )
        هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهااااااااااااااي

        الرد
      4. 4
        ahmed

        مافي كلام بالشكل دا
        انا اسي كنت هناك في سوق العملات
        والدولار بي 3 جنيه و الريال بي اقل من جنيه
        دي اشاعات ساي

        محدثتكم الجدادة الالكترونية أمن ية

        الرد
      5. 5
        mohd. omer

        lمن اهم اسباب ارتفاع الدولار الحبش بالبلد ازا كل حبشى بشترى 100 دولار شهرى شوف دى كم مليون دولار – بلد هامله

        الرد
      6. 6
        عبدالله

        بلد عرفت صناعة الحديد والصلب قبل الاف السنين . اليوم يفرح الساده المسئولين بإعادة افتتاح مصنع للصلصة!!! وتم تأهيل المصنع بشراكة (أجنبية) .. ونسأل عن سبب وجع رأس الجنيه الب سديرو عام. الاجهزة والوزارات المسئولة عن التخطيط لانرى لها عمل ملموس إلا مؤتمر واحتفل وكشف . والوزير بـ أسرتو عام . و3 قدور سرتيه و 3 قدور (محن) عندما يطلب أمين جهاز المغتربين الدعم من وزارة المالية .

        الرد
      7. 7
        حسنين

        يبدو ان السيد/ احمد عبد الكريم- صاحب التعليق اعلاه من الموردين للبضائع الهايفة من الصين .. شايفو عايز يبعد الصين من المشكلة مع انو الصين هي أس المشكلة الاقتصادية السودانية .. لانها ملكت كل الفاسدين في هذه الدولة الفاسدة بالرشاوي والعمولات ومتهم مع الاسف مسؤولون نافذون .. بصراحة البلد ما عندها وجيع اصلاً وكمان ما عندها دولار ولا غيره .. ومن وين يجي الدولار لو العالم كله مقاطع البلد وخاتيها في سلة المهملات ؟؟ .. بصراحة ما في طريقة للبلد دي عشان تمشي لقدام الا بزوال هذا الكابوس الجاسم على صدورنا لستة وعشرين عاماً. والخلاص لن ياتي الا بالخروج الى الشوارع .. فللشعب السوداني تاريخ ناصع في هذا المجال دك به حصون نظامين عسكريين خلال عقدين من الزمان .. فهل آن الاوان لنكرر التجربة مرة ثالثة ام سنظل نمشي جنب الحيط ونموت واقفين…أو كما قال الشاعر: تموت الاسد في الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكله الكلاب

        الرد
        1. 7.1
          KARAZY

          الا بزوال هذا الكابوس ياعمي هذا وباء وليس كابوس يعني الوباء مابمشي بسهوله .الوباء بمشي بالرش يعني مبيد قوي وينقلب الميزان غير كده هلاك ساي

          الرد
      8. 8
        عابد

        للعلم وصل 14 او يزيد وتاجر يكشف والله امر مخجل هو اصلا في وزارة مالية ولا في دولة دولار نصفه مخدرات وغسيل واهل المسؤولين الكبار تجار وانا لا اسميها تجارة ولا شطارة عدم نخوة واي زول مرض وسفروه في رقبتكم عشان في ناس بتبيع الوراها والقدامها لكي تعالج حالة اموال باطله استقلال غير اخلاقي ولا رجولة ولا نخوة الزول البيقلع في الشارع افضل من الذين يستقلون المناصب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *