زواج سوداناس

ونسة وكلام وتساب



شارك الموضوع :

كان ياما كان ..في قديم الزمان ..وسالف العصر والاوان ..كان لنا في داخلية الجامعة ..تجمع مسائي ..اسميناه (مجلس النميمة)..كنا نجتمع نحن مجموعة من طالبات البيطرة والزراعة ..ونمارس أقسى انواع الضغط الاستخباراتي على عضوات المجلس ..وكان هناك رصد عالي من التحركات والتصريحات …كانت تلك الجلسات المسائية فاكهة الداخلية ..ننتظرها بشغف ونضحك على التعليقات والهمزات ..ويا ويل من تقع في ايدي بنات المجلس ..كانت الرئيسة ( تقول لنا نحن مش بنعرف الموضوع وهو طاير …نعرفه هو راااااكي قبل ما يطير )…اما نائبتها فكان شعارها .(.نحن شلة شالوا الكلام ..يجينا الخبر قبل ما يحصل بي نص ساعة )… …كانت للمجلس قوانين صارمة ..اهمها ..ان الامر لا يتعدى الفكاهة والتسلية ..وثانيا ..(ما حدث في المجلس ..يبقى في المجلس) ..لذلك لم تحدث أي تسريبات طوال فترة اقامتنا في الداخلية ولم نسمع بأي مشكلة حدثت نتيجة لتلك المداعبات ..تخرجنا وكبرنا وكبرت احزانا ..وتغيرت معالم ..وظهرت ادوات جديدة للتواصل ..وصار الواتساب وقروبات الفيس هي مجالس النميمة الحديثة ..كل تلاتة أشخاص …عملوا مجموعة ..وكل اتنين انشقوا من المجموعة الأصل وكونوا فرع ..فتكاثرت القروبات بخاصية بالتبرعم …وبما ان الواتساب والفيس يساوي بين الجنسين ولا تفرقة فيه بين ذكر وانثى الا بقوة الواي فاي وحجم الباقة المشترك فيها .. السادة شركائنا في فضاء الكون ..حملة الواي كروموسوم ..اذا بهم يقعون بكامل قواهم العقلية في فخ النميمة الاسفيرية..عليه قامت الحرب الالكترونية …وصارت القوالة ديدن القروبات الرجالية ..والدليل ..ليس (قوالات ) ..القصة بقت (اسكرين شوتات ) من موقع الحدث مباشرة ..المفارقة ان السادة الرجال ..يتعاملون مع الموضوع بطريقة (امسك لي وأقطع ليك) ..فيتعكر الجو وتبدأ المشاكل .. وتصير قضايا ومحاكم .بدون المرور بمرحلة (صرة الوش والحردان ) ..لم يفكر احدهم ان يسألنا (نحن اسياد الجلد والرأس ) ..ماذا تفعل احدانا عندما يصلها خبر النميمة عنها ..بل لم يتمعن احدهم في الاغنية الشهيرة للفنانة العظيمة سلوى مغارز وهي تصدح ( كل القالوا فيني ..كلام جبنات بجيني ) ..انا شخصيا من ناحيتي لن ادلهم على المخرج من هذه (الصينية اللافين فيها) …ولكني أعلن فرحتي وشماتة (أبلة ظاظا) في السادة الرجال ..ذلك أن النميمة والقوالة التي كانوا يرموننا بها ..واننا طوال الوقت في قالوا وقلنا …هذه النميمة وتلك القوالة بقيتوا اسيادها ..والدليل (اسكرين شوت ) …يعني تحققت المساواة التي قاتلنا من اجلها سنين عددا ومافيش حد احسن من حد ..لكن بقي شئ واحد والكتوف تتلاحق… وهي اثبات ان الرجال يمارسون (النقة)اليومية ..وهذا الاثبات ربما يستغرق بعضا من الوقت ..فهو كاثبات متطابقات حساب المثلثات …ربما يحتاج نظريات والتعويض بقيم مختلفة ..ولكن لابد من صنعاء وان طال السفر ..فترقبوا اثبات النقة الذكورية عما قريب …وحتى ذلك الحين ..نهدي حملة الواي الكروموسوم اغنية (شالوا الكلام ..زادوهو حبة ..جابوهو ليك ..باين عليك صدقتهم ..من جوة قلبك وفي عينيك ) ….اييووووي ..زغردي يا انشراح

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مهاجر في بلاد الله

        السلام عليكم،،، مقال لطيف وجميل الروح ،،،، بالرغم من نهش بعضه للرجال،،، وهو ،،، مع الأسف ،،، نهش حق في موضعه،، وإنعكاس لتدهور الرجولة في هذه الحقبة من الزمن الذي نعيش فيه،،،!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *