زواج سوداناس

صور “قوقل” متحيزة وعنصرية وتهاجم السود



شارك الموضوع :

اكتشفت باحثة ماجستير في إدارة الأعمال تدعى روزالينا، مؤخرا أمرا مزعجا عندما قمت بالبحث بجملة “تسريحات شعر غير مهنية للعمل” في الصور، فأظهرت النتائج صورا لنساء ذوات بشرة سوداء بشعر طبيعي، في حين أنه إذا ما غيرت كلمة “مهنية” ظهرت صورا لنساء ذوات بشرة بيضاء وشعر مهندم. وغالبا ما كانت قصات شعرهم لا تختلف إلي حد كبير عن نظرائهن ذوات البشرة الداكنة، فالاختلاف فقط في نوع الشعر والجلد.

وحسب صحيفة “جارديان”، فإن روزاليا كتبت منذ ذلك الحين آلاف التغريدات، أكثر من 6200 تغريدة خلال أول 24 ساعة، إذ أن اكتشافها أثار النقاش حول التحيز العنصري الضمني ضد السود في مكان العمل.

ويبدو أنه من الصعب على روزالينا تذكر أي مرة بحثت فيها على “صور جوجل” بكلمة أو بعبارة وظهرت لي صورة على الفور، فوفقا لرئيس مجلس الإدارة التنفيذي لجوجل اريك شميت، تم تقديم خدمة “صور جوجل” منذ عام 2000.

وحاليا، فإن صور “جوجل” هي جزء طائش عمليا من الطريقة التي نستخدم شبكة الإنترنت، فهي تقدم لنا على الفور معرضا كبيرا من الصور ذات الصلة على كلمة واحدة أو عبارة، كما أنه يقدم المزيد من الاقتراحات. فإذا كنت تبحث في الصور عن كلمة “فطيرة” ، ستظهر لك الحلويات الكلاسيكية على حد سواء كليا وشرائح، وكذلك بعض المجموعات الفرعية المتاحة.

فلقد تصورنا دائما أن محركات البحث غامضة لكنها محايدة، تطيع فقط إرادتنا ولمنطق الثمين ومنطقية المعلومات، لكن الحقيقة أنها تعكس الكثير من التحيز والعنصرية بناء على ما ندخله إليها من معلومات.

فعلى المستوى الأساسي، فإن صور “جوجل” تكتشف في المقام الأول من أو ما هو مبين في الصورة من خلال الحكم على النص والتسميات التي تحيط بها، بل حتى أن بعض التحليلات البدائية للصور مثل البحث عن كلمة “المناظر الطبيعية” ينطبق عليها نفس الفكرة.

ففي حالة النقاش حول “تسريحات الشعر”، فإن صور “جوجل” يبدو أنها اعتمدت على صور نساء ذوات بشرة سوداء ولديهن تسريحات شعر “غير مهنية” من المدونات والمقالات و موقع Pinterest. فكثير من هؤلاء الملونين يناقشون صراحة ويحتجون ضد المواقف العنصرية على الشعر.

صورة واحدة قادتني إلي بوست ينتقد حظر جامعة هامبتون لتسريحات الشعر على شكل ضفائر، كما ارتبطت صورة أخرى ببوست يحتفل بالشعر الطبيعي، والضغط “مثير للسخرية” لفرد الشعر في للمكتب. كما قادت صورة أخرى إلي رفض فكرة تجعيد الشعر الطبيعي في بعض الأخبار.

ففي نهاية المطاف بدت صورة هذه الصور متحيزة وليست مجرد انعكاس لعمليات حسابية خوارزمية، وهو ما يثير التساؤل عن كيفية تصنيف الصور على “جوجل”. فعلى سبيل المثال، إذا ما بحثت عن كلمة “رجل”، ستحصل على غالبية الصور من الرجال البيض من مختلف الأعمار، أما إذا بحثت عن كلمة “امرأة” فستكون الأغلبية الساحقة من الصور في فئة النساء الشباب ذوات البشرة البيضاء.

وبالنظر إلى أن الغالبية العظمى من سكان العالم من غير البيض، فنحن نرى في هذه الصور التحيزات الغربية التي تركز على العرق والجنس والمعتقدات والمعايير الثقافية للجمال، و تهمين على الطريقة ذاتها التي تعمل بها شبكة الإنترنت، وتنقل بها لنا القصص الإنسانية.

فالقواعد الحسابية (الخوارزمية) لا يعني أن تكون إمبريالية، بطبيعة الحال، فهو يفعل ما يراد له أن يؤديه من عكس للمحتوى الذي المتوفرة لديها، وبهذا يتضح أن حلم أن تكون شبكة الإنترنت “مكان للمساواة المعلوماتية” مجرد خيال غير حقيقي.

واقترحت باحثة الماجستير، “حل لهذه المشكلة عن طريق وضع علامات وإعطاء الأولوية للصور بشكل مختلف، فلابد لـ”جوجل” تحديد تعريفا واضحا لكلمة “بحث” كمفهوم رقمي، وإذا ما كانت مجرد عكس وتعزيز لما يشعر مستخدميها، ويعتقده ويريده؟ أم أنها لتبين لنا صورة كاملة عن العالم وكل الأشياء الواردة فيه كما هي في الواقع؟.

صحيفة المشهد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *