زواج سوداناس

الصادق المهدي يدعو الشعبي للتمسك بنهج الترابي وعدم السعي لوحدة الإسلاميين و عودتي صارت وشيكة


حمزة علي طه: الصادق المهدي والهلال ورحلة البحث عن بطولات خارجية بلا أسس

شارك الموضوع :

دعا الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي خلفاء زعيم المؤتمر الشعبي الراحل الدكتور حسن الترابي للتمسك بنهج شيخهم، والسير في طريق الإصلاح، وحذرهم من السعي لإعادة وحدة الإسلاميين، ووصف المهدي الترابي بأنه كان مفكراً ومجتهداً وله إسهامات مقدرة لا سيما في مجال التجديد، لكنه ارتكب أخطاءً سعى آخر أيامه لإصلاحها، وأضاف: أنهم ظلوا دوماً يسعون لتوحيد المواقف في قضايا الدين والوطن، ووصف المهدي الظرف الآن بأنه جعل الحاجة أكثر إلحاحاً لموقف مشترك من قضايا الدين والوطن، جاء ذلك لدى حديثه لبرنامج (أوراق) في قناة الخرطوم الفضائية الذي يعده ويقدمه الصحفي جمال عنقرة، في مقر إقامة في العاصمة المصرية القاهرة.

وأوضح السيد المهدي أن عودته للسودان صارت وشيكة بعد أن انتفت كل أسباب بقائه في الخارج، وبعد أن تطابقت وجهة نظره مع قادة الحزب في الداخل والخارج، ومع حلفائهم بأن العودة صارت واجبة وملحة، وأضاف أنه مستعد للتضحية من أجل نظام جديد.

وبدأ الإمام المهدي واثقاً ومتفائلاً من أن يحل ملتقى قوى المعارضة والحركات المسلحة في باريس الثامن عشر من شهر أبريل الجاري قضية الهيكلة والقيادة بالنسبة للجبهة الثورية، وقال إن الحروب غير المتكافئة لا يمكن حسمها عسكرياً، ومهما حققت الحكومة من انتصارات عسكرية لا بد من الحل السياسي في النهاية، وأضاف المهدي أن اللقاء التحضيري الذي تتحدث عنه المعارضة أوصت به لجنة السلم والأمن الأفريقي، وأضاف أن الحكومة أضاعت سانحتين سابقتين لتحقيق السلام الشامل في السودان، وأن الفرصة اليوم أكبر، ويجب ألا تضيعها، كاشفاً عن نصائح قدمها من قبل للمرحوم الدكتور مجذوب الخليفة وآخرين من قادة الحكومة لكنهم لم يعملوا بها، وقال إنهم وطنيون وليسو سياسيين لذلك يهمهم نجاح الحكومة قبل فشلها، وأضاف أن الحكومة حققت تقدماً ملحوظاً في إطار حل المشكل السوداني، وأن ما تسرب من مخرجات الحوار الداخلي طيب ويبشر بخير، معتبراً توقيع رئيس الآلية الأفريقية ثامبو أمبيكي مع الحكومة على خارطة الطريق استعجالاً عطل الحل، وأبطأ خطواته.

وعن لقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، قال إنه يشكل دعماً للصف العربي والإسلامي، ولكن لا بد من تفاهمات عربية تركية إيرانية، لتحقيق استقرار شامل في المنطقة، وأضاف: المهدي أنه كان ينبغي عدم الربط بين الزيارة التاريخية للملك سلمان للعاصمة المصرية القاهرة، واتفاقاتها، وبين حل مشكلة الجزيرتين، ذلك أن موضوع الجزيرتين شغل الناس والإعلام عن الاتفاقيات العظيمة التي وقعها الجانبان، وفيها فوائد عظيمة، ليس لمصر والسعودية وحدهما، وإنما للمنطقة كلها، ولقارتي أفريقيا وآسيا.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        مسطول على طول

        الراجل الخرفان ده كل مره شابكننا عودتى عودتى وهو مافى زول جايب خبرو؟؟؟
        قوم لف ياخ خربت البلد وقعدت

        الرد
      2. 2
        الكاهلي

        الله لا عادك ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *