زواج سوداناس

طيار يعيد طائرته إكراما لمسافرَين يحتضر حفيدهما



شارك الموضوع :

تحركت طائرة الاتحاد الإماراتية إلى المدرج الرئيسي وتسارعت محركاتها استعدادا للإقلاع، فوصلت رسالة نصية إلى راكبين متقدمين في السن بأن حفيدهما يحتضر في المشفى. فعادت الطائرة إلى مربض الوقوف ليذهب الراكبان لوداع حفيدهما.

القصة تشبه سيناريو فيلم، ففي (الثلاثين من مارس/ آذار 2016 ) وبعد أن تقدم طيار بطائرته إلى المدرج الرئيسي وسارع تعجيل توربيناتها استعدادا للإقلاع، قرر أن يعيدها فجأة إلى مربض الوقوف ليسمح لراكبين مسنين بالترجل للذهاب لزيارة حفيدهما الذي يحتضر في مشفى بريطاني بمانشستر.

لراكبان كانا قد استقلا طائرة الاتحاد الإماراتية من مطار مانشستر حين وصلتهما رسالة نصية على الهاتف المحمول تعلمهما بحالة حفيدهما الوخيمة في المشفى. إحدى المضيفات أبلغت الطيار بمضمون الرسالة النصية بعد أن لحظت قلق وارتباك المسافرين المسنين وعلمت منهما تفاصيل ما جرى. فسارعت لإبلاغ قمرة الطيران بالواقعة، وما لبث الطيار أن أعاد الطائرة الى مربض الوقوف، وغادر المسنان الطائرة ولكنهما أدركا حفيدهما في المشفى وما لبث أن فارق الحياة.

ونقلت صفحة تلفزيون آر تي إل الألماني عن موقع بي بي سي أنّ وكيلة السفر التي تولت الحجز للمسنين بيكي ستيفنسن نشرت التفاصيل على صفحة فيسبوك متخصصة بلغط المسافرين Travel Gossip Facebook حيث انهالت بوستات المشاركين بالصفحة وهي تثني على أداء وإنسانية الطيار و شركة الطيران الإماراتية.

وكتبت ستفيفنسن” بعثت رسالة الى مدير مبيعات طيران الاتحاد أثنيت فيها على طاقم الطائرة، ولكن لم يخيل لي أن الأمر سيثير كل هذا الصخب والتعليقات وشارات الإعجاب على صفحة Travel Gossip “.

من المحزن أن يصاب زبوناي بذلك الحادث، ولكن الآمر الرائع أن طيران الاتحاد تمكنت من مساعدتهما بتلك الطريقة”. ومضت إلى القول ” اتصلت بهما لتقديم التعازي بعد أن علمت بوفاة حفيدهما، فابلغاني أنهما سيتصلان بشركة طيران الاتحاد”.

السيدة ستيفنسن التي تعمل في مكاتب السفر والسياحة منذ ربع قرن بمدينة برادفورد عبرت عن دهشتها بالقول” خلال 25 عاما من الخدمة في مجال الطيران لم اسمع بشركة طيران تمضي إلى هذا الحد في خدمة زبائنها والاستجابة لطلباتهم”. المغردون على مواقع تويتر بدورهم أشادوا بطاقم الطائرة وبالشركة، فقد غردت Andy&Sarah William ” يا لها من قصة حزينة، ولكن الفضل الكامل يرجع لطاقم شركة الاتحاد الذين أعادوا لنفسي بعض الإيمان بالجنس البشري”. فيما غرّد Sam Leonard ” قصة جميلة تبعث الحزن وبنفس القدر تبثّ الدفء في القلب”.

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        حامد

        و يظل كل ما له علاقة بالامارات مصدر أمل و انسانية

        شكرا لدولة الامارات -شعبا و حكومة -بل حتى الوافدين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *