زواج سوداناس

سنة جديدة



شارك الموضوع :

* انطوت سنة تماما كما سيطوي قارئ هذه السطور الصفحة.. امتزج الحبر خلالها بكثير من الأمل والألم وبكثير من الأمنيات والأحلام.
في هذه السنة المنصرمة.. تألمنا لعزيزة غالية علينا أسقطها المرض.. هي أمي.. عافاها الله.. فرحنا بأحداث توهجت وتألقت في ذاكرتنا.. وبكينا أحباء رحلوا..
قلنا الكثير.. وذرفنا حبرا على الصفحات وعشنا ألوانا من الأحداث.. وأهدينا كثيرا من الكلمات إلى كل عاشق وعاشقة.. قارئ وقارئة.. هاو ومخضرم..
بعد كل تلك السنوات التي مرت.. بعد كل الحبر الذي سال أتمنى أن تكون لغتي مندرجة في قاموس الحب لا سواه..
صرخت نفسي بداخلي.. لأننا أحيانا نحتاج إلى لحظة جنون.. كي نتصرف فيها بحرية أكبر وبطفولة أشد.. وكي نتجرد من كل شوائب العقل ومتعلقاته.. ترى هل أعيش لحظات جنون أم أنه واقع قد خبا؟.. فعندما أتجول على شواطئ الحب.. أغمس رجلي في رمال الأحاسيس الجميلة التي تغمر صدورنا.. والتي نمني أنفسنا بها كثيرا مع بداية صفحات العام الجديد.. ونستبشر بأنفسنا خيرا.. وبقلوبنا حبا وبأرواحنا أحلاما جميلة.. مع بداية هذا العام.. أمني نفسي بترتيل ذلك الاسم الذي يفرح صدري.. وتلمس أعماقي الخضراء يداه.. وتربت كفاه على دنياي.. وتغمض جفناي على رؤياه..
هذا الاسم هو مرآتي فوق صمتي المطبق.. هو أنشودة عشق أبدية.. لا أستطيع استبدالها مع تغيير أرقام الأعوام.. فهو لي بمثابة وطن يدثرني بعباءة الحب..
أحرف ذلك الاسم ظلت مخبوءة من أعوام وأعوام في الوريد نبضا يسترسل في الدواخل.. عيونا لنظرات تغزل الفرحة إذا ما يوما تلاقت.. لا تستذكر وجعا ولا تستمطر جرحا..
** من الوريد للقلب.. سأكتب دوما من أول العام كي لا أطوي الصفحة.. وسأجمع كل الكتابات التي كتبت عنا وأنشرها فوق نور جبيني وأخبر عنك رواية حبي وأكتب بالدمع كل أمنياتي لك.. وسوف أقول لكل التضاريس في العالم إنك حبي.. ومجرى شجوني.. وإنك أجمل سنين عمري..
وإن حمى الهوى بقربك دوما تعتريني..
** بحلول هذا العام.. سعدت بهذا الغرام العجيب الرهيب المخيف المهين..
وبكل التفاصيل التي فيك وفيّ وما كتبت ﻷجلك طوال السنين.. ترى ماذا أريد.؟
لا أريد سوى لحظة أنت فيها جنوني.. أظل أردد فيها.. ما الذي في هذه الدنيا أريد.!؟
ما دمت موجودا معي.. فالعام أسعد من سعيد.!!
** تخريمة وإهداء
في طلة هذا العام.. أحب أن أهدي تبريكاته إلى أناس أعرفهم ولا يعرفهم القراء.. إلى من يحول مقالتي المكتوبة على ورق إلى أحرف منضدة.. ومن يرسم شكلا للمقالة ويأخذ على عاتقه كيفية ظهورها إلى القارئ.. ومن يدقق ويصحح ليتلافى الأخطاء المطبعية..
إلى الموظفين بداخل مبنى الصحيفة.. إلى المحررين والمصورين وإلى الفنيين فردا فردا.. ومن رئيس التحرير ومدير التحرير والإداريين ورؤساء الأقسام والمتدربين والمتعاونين.. إلى موظفي الأمن والاستقبال..
وتحية خاصة للذين يعدون قهوة الصباح وشاي المساء.. الذين جاءوا من بعيد من بلاد أخرى ولغات أخرى بحثا عن لقمة العيش الحلال.. ولا يفوتني أن أبعث بوافر التهانئ أيضا إلى الأعزاء من القراء والمتابعين..
وإلى كل من يسهم في إيصال كلماتنا إلى الناس..
لكم أتمنى كل الحب والفرح.. وسنة سعيدة عليكم يا رب.!!
تفاءلوا
فما زالت الحياة مستمرة.. وما زالت العصافير تسكن الأشجار.. وما زالت الشمس تشرق بنورها.. وما زال القمر ينيرنا من عليائه.. وما زالت أحلامنا ملكا خاصا لنا.. وما زالت تحيط بنا أشياء كثيرة تستحق أن نستمر بها ومن أجلها.
* توقيع *
إنها زحمة للأشواق.. جاءت بها اللهفة
وسابقت بعضها بعضا ..
فلا شيء يعادل لدي قدرة خيالي في التجوال
فوق مدن أعشقها..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *