زواج سوداناس

وداعاً لـ”الجيم ثري”.. مرحباً الـ”جي ون”.. هل ينعكس دخول مشار مجدداً إلى قصر سلفا الرئاسي على أمن الموا



شارك الموضوع :

على غير المتوقع للكل؛ سيما لشعب جنوب السودان أن تتحول فرحتهم بعد الإعلان عن دولتهم الوليدة إلى حزن عميق، بعد أن اندلعت حمامات الدم واشتعل صراع سلفا ونائبه مشار، لفترة تجاوزت ما يقارب السنتين ونصف السنة.. كان الحزن أعمق عندما سالت دماء المدنيين الأبرياء، إضافة إلى نزوح الملايين مرة أخرى للدولة الأم، كما ورد في التقارير الدولية الرسمية، وتحول حلمهم بتحقيق ذاتهم إلى جحيم لازالوا يعانون منه حتى اللحظة.
ولكن هل يمكن لعودة رياك مشار رئيس الحركة الشعبية المعارضة يوم غد (الاثنين) إلى جوبا تنفيذا لاتفاقية سلام الجنوب التي وقعت قبل أكثر من ستة أشهر وفق ضغوط دولية مكثفة على طرفي الصراع، هل يمكن لها أن تعيد حلم المواطن الجنوبي وشعوره بالأمن والاستقرار في موطنه مرة أخرى؟، أم أن هذا يبدو مستحيلا في ظل كثير من التحديات التي ستواجه الطرفين في مقبل الأيام سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، لأن كثيرا من المراقبين توقعوا أن لا يصمد الاتفاق كثيرا خاصة في ظل غياب الثقة بين الأطراف المعنية التي ربما تؤدي إلى تفجر الأوضاع مرة أخرى.
حسنا.. حكومة الجنوب تبدو حتى اللحظة غير مطمئنة لوصول مشار في موعده المحدد خاصة وأنه ظل يعلن كثيرا عن موعد وصوله إلى جوبا دون أن يفي بما يعد، لكن وفد مقدمة مشار يؤكد على وصوله في الموعد المحدد لأداء القسم وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية في ذات يوم وصوله والتي ستتشكل من (30) وزارة منها (16) لحكومة الجنوب و(10) للمعارضة الجنوبية ووزارتان لمجموعة العشرة ووزارتان تشكلها الأحزاب السياسية الأخرى، لكن حكومة السودان لم تنس أن ترحب بعودته وتأمل في تطبيق اتفاقية السلام.
حاولت (اليوم التالي) أن تقف على آخر الاستعدادات والترتيبات لوصول مشار إلى العاصمة جوبا من قبل حكومة الجنوب ووفد مقدمته الموجود حاليا في جوبا برئاسة نائبه الفريدو لادو، والتطرق لبعض التحديات التي ربما تواجه تنفيذ الاتفاقية.
الأوضاع آمنة
أجرت (اليوم التالي) اتصالا هاتفيا مع (ستيفن) وهو مسؤول رفيع في الحركة الشعبية المعارضة ويوجد في جوبا حاليا ضمن وفد مقدمة مشار وسألته حول الاستعدادات الجارية لاستقبال زعيمهم، وما إذا كانت هناك أي معوقات واجهتهم أثناء وضع الترتيبات النهائية، فأكد ستيفن أن الاستعدادات اكتملت لاستقبال زعيمهم ظهر غد (الاثنين)، وقال إنهم فقط في انتظاره، مؤكدا أن الاستقبال سيكون رسميا فقط، لكنه أشار إلى أنهم سيقيمون احتفالات محدودة في وقت لاحق.
وكشف ستيفن للصحيفة برنامج تحركات مشار خلال فور وصوله جوبا، وقال إنه سيذهب من المطار إلى القصر الرئاسي (جي ون) للاجتماع مع الرئيس سلفاكير ونائبه جيمس واني إيقا وسيؤدي القسم مباشرة ويسلم سلفاكير ترشيحاته لحكومة الوحدة الوطنية الانتقالية، وتوقع أن يتم إعلان الحكومة في ذات يوم (الاثنين)، وقال إن مشار سيذهب في ذات اليوم أيضا إلى ضريح جون قرنق ثم يتوجه إلى مقر إقامته، وسيعقب تشكيل الحكومة في اليوم الثاني اجتماع مجلس الوزراء الجديد.
وحول ما إذا كانت الأوضاع آمنة لعودة مشار أكد ستيفن هدوء الأوضاع الأمنية في جوبا، وأضاف: مشار سيصل ظهر (الاثنين) وسيسبقه في صباح ذات اليوم فيتسوس موقاي الرئيس السابق لبتسوانا ورئيس المفوضية المشتركة لمراقبة وتقييم تنفيذ اتفاق سلام الجنوب وألفا عمر كوناري الرئيس السابق لمالي والمبعوث عالي المستوى للاتحاد الأفريقي في جنوب السودان، وزاد: هناك ترتيب لهم لمرافقة مشار إلى القصر الرئاسي لحضور أداء القسم.
“نحن في انتظاره”
وفي الأثناء أكد مايكل مكوي وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم حكومة جنوب السودان اكتمال كافة الاستعدادات لاستقبال مشار في جوبا، وقال: نأمل أن يلتزم مشار هذه المرة بالعودة في الموعد المحدد.. لافتا إلى أنه حدد أكثر من مرة موعدا لعودته عبر منظمة الإيقاد ولكنه لم يلتزم بالمواعيد، وزاد: “هذه المرة حننتظر ونشوف”.
وأوضح مكوي لـ(اليوم التالي) أن مشار سيتم استقباله استقبالا رسميا، مشيرا إلى تكوين وفد لاستقباله تم تحديده من وصول وفد مقدمته لجوبا برئاسة وزير مالية حكومة الجنوب، ونوه في الوقت نفسه إلى أن زير المالية يوجد حاليا في نيويورك وسيرأس وفد الاستقبال نائب وزير المالية.
وواصل وزير الإعلام حديثه لـ(اليوم التالي) بتوضيح برنامج رئيس المعارضة الجنوبية وقال: حسب البرنامج السابق الذي أعدته الحكومة فإن مشار كان سيذهب مباشرة عقب استقباله إلى منزله وسيؤدي القسم في اليوم الثاني، كاشفا في الوقت ذاته عن مقابلة أجراها فيستوس موقاي رئيس بتسوانا السابق ورئيس المفوضية المشتركة للمراقبة وتنفيذ اتفاقية سلام الجنوب مع سلفاكير ميارديت رئيس جنوب السودان طلب خلالها أن يؤدي مشار القسم فور وصوله، وأضاف أن سلفاكير وافق على الطلب وأبلغه بأنه لا توجد مشكلة وأن بإمكانه أداء القسم في نفس اليوم.
وقال مايكل: البرنامج الذي كان مقترحا من وفد مقدمة مشار أن يدخل فور وصوله ليخاطب ندوة سياسية كبيرة، موضحا أن هذا لن يحدث، لافتا إلى أنه بإمكانهم تنظيمها في وقت آخر، وفي ما يخص تشكيل الحكومة أوضح وزير الإعلام أن مشار هو من عمل على تأخير تشكيل الحكومة لأنه حتى اللحظة لم يسلم كشف مرشحيه وأن الرئيس لازال في انتظاره، مؤكدا جاهزية الحكومة، وأضاف: في حال عودته يمكن أن تحل الحكومة وتشكل في ذات اليوم عقب أداء القسم.
السودان يرحب
حكومة السودان من جانبها أبدت ترحيبها بعودة مشار لجوبا واستئناف خطوات تطبيق اتفاقية السلام بما يعود بالنفع على السودان وجنوب السودان.. جاء ذلك على لسان عبد الغني النعيم وكيل وزارة الخارجية الذي استنطقته (اليوم التالي) وقال إنه لابد أن يكون هناك سلام في الدولتين، واعتبر أن عودة مشار وتشكيل الحكومة الانتقالية أمر يذهب في الاتجاه الصحيح، وأضاف: هذا ما ظلت تدعو له الحكومة السودانية، مشيرا إلى أن هناك فقرة في اتفاقية السلام تتحدث عن خروج الحركات المسلحة السودانية من الجنوب، وأضاف: هذا ما سيعين على إقامة السلام في السودان وجنوب السودان.
“انتصار للمعارضة المسلحة”
وبالنسبة لهيثم عثمان الصحفي بجريدة (الانتباهة) المتخصص في شؤون جنوب السودان فإنه يعتبر عودة رياك رغم أهميتها فاتحة انتصار للمعارضة المسلحة أو للقبيلة النويراوية إلا أنها في الوقت نفسه ربما تحمل كثيرا من المشاهد في مقبل الأيام خاصة وأن هناك جهات رسمية بالدولة لا ترغب في عودته وتحديدا قيادة الجيش. وبالنسبة لمشار فإن الحراك ربما لا ينطبق عليه القول “العود أحمد”، لجهة أن المعارضة نفسها غير موقنة بفوائدها أو إيجابياتها الفعلية، وقال: مشار الآن يعاني جزأين مهمين من التصدع هما؛ خروج قيادات كبيرة من صفه مثل الفريق قديت واللواء قاركوث، والثانى أن المجموعة السياسية بدأت في التململ عقب تسريبات عن توزيع حصص المشاركة على أسماء.
ويسترسل هيثم في سياق تحليله لـ(اليوم التالي) التي استنطقته أمس: “أعتقد جازما أن سلفا كير أكمل تجهيز ملعبه تماما لاستقبال رياك، وأعد كل الخطوات اللازمة للتعامل معه، وربما لن يقع أو يحدث تأثير من المعارضة ورياك على الأوضاع التي ستمضي كما هي برغبة وإحكام قبضة من سلفا كير”، وأضاف: “الجنوب الآن يعاني على مختلف الأصعدة وعودة رياك على الأرجح لن تحدث تأثيرا أو تغييرا، وستعود الساقية كما كانت؛ (سلطة بيد سلفا كير)، و(قوة بيد المليشيات الدينكاوية)، و(سيطرة مالية من جهات أخرى)، و(قبضة ماسكة على مفاصل الحركة من أبناء بور)”، كيفما يرى هيثم.
وعلى صعيد الوضع الداخلي وقضايا ما بعد الحرب يقول محدثي: يبدو الاتفاق وإعادة الشأن الجنوبي لبعض نصابه بين الخصمين أماني تراود المجتمع الدولي رغم التحديات الهائلة التي تحيط بمستقبل تلك العلاقة أو الوضع الداخلي، وكل التوقعات تنصب في التنبؤ بمرحلة صعبة أخرى للدولة عقب عودة رياك.
“ربما لا يصمد”
للحديث حول عودة مشار لجوبا وأبرز التحديات التي يمكن أن تواجه تنفيذ الاتفاقية حصلت (اليوم التالي) على إفادات هامة في السياق من قبل المعز فاروق، الباحث الاستراتيجي في القرن الأفريقي والمتخصص في جنوب السودان. يقول فاروق إن الاتفاق الذي وقع بين الطرفين جاء نتيجة لمخاض عسير وضغوط عنيفة من قبل المجتمع الدولي لطرفي الصراع، وتوقع أن لا يصمد الاتفاق كثيرا، مشيرا إلى أن هناك مؤشرات كثيرة تكمن في أن الاتفاق تم الاتفاق عليه قبل (5) شهور ولم ير النور على أرض الواقع إلا الآن، ولفت إلى أن ذلك نتيجة للضغوط الداخلية داخل حكومة سلفاكير، بجانب الضغوط الكثيفة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها أحد إنجازات الحزب الديمقراطي في أمريكا وكان عليها أن تمارس ضغوطا لضمان الانتخابات القادمة، وقال: لذلك ربما يصمد الاتفاق حتى نوفمبر المقبل. وأوضح أنه من التحديات أن الاتفاق قد يشكل خصما بالنسبة لبعض التابعين لسلفاكير خاصة بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وتوقع أن تظهر تيارات أخرى تحاول أن تعمل على إفشال الاتفاق.
ويسترسل معز خلال تحليل خص به (اليوم التالي): من التحديات التي ستواجه الاتفاق التأثير القبلي، والآن بدأت القبائل الاستوائية تطفو على السطح، مشيراً إلى أن الجنوبيين يحتاجون إلى توافق ورؤى واضحة للخروج بالجنوب إلى الاستقرار، ودعا القادة في الجنوب لبناء دولتهم دولتهم والعمل على كيفية حكم دولة الجنوب وليس من يحكمها، وأضاف: مسألة عدم الثقة بين الأطراف لازالت موجودة، بجانب عدم الاتفاق حول الأفكار ما بين القيادات التاريخية المحسوبة للسودان الجديد وأبناء أبيي التي لازالت موجودة، إضافة للصراعات الداخلية بين أبناء الدينكا والصراعات بين بين بعض القيادات العسكرية النافذة ومن تمت إقالتهم، وأضاف: الأمر ربما يحدث داخل قبيلة النوير نفسها، واصفا الأمر بـ(المعقد)، وأوضح أن ضمان تنفيذ الاتفاق يجب أن يكون من قبل القيادات الجنوبية وشعب الجنوب وليس من قبل الإيقاد أو غيرها، مشيرا إلى أن عدد القتلي خلال سنوات الثلاث التي مضت أكبر من أي وقت سابق.
“واهمون”
وحول مدى انعكاس عودة مشار لجوبا على استقرار الأوضاع بين السودان وجنوب السودان يقول الباحث الاستراتيجي فاروق: استقرار دولة الجنوب هو استقرار للسودان، لكن طريقة تفكير القادة الموجودين في الجنوب هي ذات طريقة تفكير العقل السياسي السوداني، واعتبر بعض الذين يتحدثون عن أن عدم استقرار الجنوب يمكن أن يكون حافزا للسودان هؤلاء واهمون، لأن هناك مشتركات كثيرة بين قطاعات الشعب السوداني شمالا وجنوبا. ودعا محدثي القادة في السودان للنظر لدولة الجنوب بنظرة غير التي ينظرون إليها حاليا، باعتبار أن ذلك يمكن أن يكون مدخلا لحل مشكلات السودان الحالية التي قال إنها تكمن في الحروب والنزاعات الداخلية والعزلة، وشدد على أن الاتهامات المتبادلة بين السودان وجنوب السودان لن تعالج الازمة السودانية الشاملة جنوبا وشمالا

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ديامي قديم

        This is the last chance for co-existence; the people of the South may take it or lose it

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *