زواج سوداناس

عائشة سلطان : سيكولوجية الجماهير!



شارك الموضوع :

حشد العقلاء أمر معقد للغاية، أما حشد القطيع فلا يحتاج سوى راعٍ وكلب»، هذه العبارة منسوبة إلى وليم شكسبير، والمعنى نراه ونعيشه بشكل يومي وفي كل مكان، بدءاً بالسياسة وانتهاء بلعبة كرة القدم، القطيع يستنفر ويتجمع في لمح البصر، لأنه يتحرك بمثيرات الشهوة والغريزة، فعلى رائحة الدم تتجمع قطعان الذئاب مثلاً وأسراب النسور والعقبان وكل الحيوانات المتوحشة، وبمنطق ذهنية الجماعة التي تجرح سريعاً حين يخص الأمر وجودها وحقوقها أو نرجسيتها القومية، يندفع الناس للدخول في المظاهرات ومعارك الشوارع، لكن لن يكون هناك شخص عاقل أبداً، فالعقلاء ينفرون من كل ما يلغي الإرادة ويقود للغوغائية!

لا يتحرك العقلاء بـ«سيكولوجية الجماهير»، كما يطلق عليها جوستاف لوبون في كتابه المعروف بالاسم نفسه، لأنهم في أكثر الظروف التباساً يظلون محتفظين بشخصياتهم الواعية، بحيث يصعب تزييف وعيهم أو توجيههم، بينما في حالة الجمهور تتلاشى الشخصية الواعية للفرد، وتصبح شخصيته اللاواعية في حالة من الهياج، ويخضع الجميع لقوة التحريض وتصيبهم عدوى انفلات العواطف، بحيث تلغى شخصية الفرد المستقل، ويصبح عبارة عن إنسان آلي يتحرك بقوة الهستيريا الجماعية كما يقول «لوبون».

يعي العقلاء أنه حين تضج الجماهير بشكل مفاجئ وتبدأ في إصدار أحكام غير مدروسة وغير متزنة أو عشوائية نتيجة حدث ما (كما هي الحال مع قضية الجزيرتين المصريتين هذه الأيام)، فالخطاب المسيطر خطاب عاطفي بامتياز وذاهب باتجاه واحد، ويضج بنظرية التخوين والعدائية، ولا يخلو من الحيرة والضبابية وعدم الوضوح، خاصة أنه لا خطاب عقلانياً يواجه ذلك كله أو يعقلنه، وهنا فنحن لا نتخذ موقفاً مع أو ضد، لكن ننظر إلى تأثير هذا الهيجان الجماهيري في مصر وفي تماسك مكونات المجتمع أولاً وأخيراً، فمتى تولت الجماهير قيادة الحدث، فالله وحده يعلم إلى أين يمكن أن تنتهي الأمور، خاصة ونحن نتحدث عن ارتفاع شديد في مستوى الهيجان النفسي والعاطفي، بسبب تقاطع القضية مع المشاعر الوطنية والقومية!

تبدو قضية الجزيرتين لافتة لأي إنسان عاقل، لافتة في توقيتها وطريقة تفجرها في هذا الوقت الحساس، خاصة أن مصر لا تنقصها الإشكالات الداخلية، ومن هنا يجب على النخب المثقفة والمستنيرة والعاقلة أن تضبط الأمور وسير النقاشات وفحص المبررات، كي نجنب مصر المجتمع ومصر الدولة ما يخططه لها هؤلاء الذين لن يكفوا عن العمل على تفجير المجتمع من داخله وبكل الوسائل!

 

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *