زواج سوداناس

الإسلام والعلاقات العربية الأفريقية



شارك الموضوع :

لم يعد (السبت) يوماً يركن فيه كثير من الناس إلى الدعة والراحة، رغم أنه عطلة رسمية، فقد أصبحت الكثير من المؤسسات والمنظمات، وحتى الوزارات الحكومية، تعمل على الاستفادة القصوى من هذا اليوم في إبراز أنشطتها العامة، وتسويقها للناس من خلال الندوات والمؤتمرات واللقاءات التفاكرية، وتستغل بعض القوى السياسية يوم (السبت)، وبقية أيام العطلات في عقد اجتماعاتها السرية والمغلقة.
بالأمس اختطف منا مجلس الشباب العربي الأفريقي، بالتعاون مع المعهد الثقافي الأفريقي العربي، اختطفا ساعات طويلة من يوم أمس، من كثيرين– كنت من بينهم– بأن عقدا فيه الندوة العلمية عن العلاقات (الآفروعربية)، إن صح هذا الاختصار، وهي ندوة تمتد حتى ظهر اليوم (الأحد)، بدأت بجلسة افتتحها وتحدث فيها الدكتور “جلال يوسف الدقير” ، مساعد رئيس الجمهورية، كما تحدث فيها الأستاذ “الطيب حسن بدوي” وزير الثقافة الاتحادي، والتحق بها وزير الشباب والرياضة ، الأستاذ “حيدر قالكوما”، وأمّها عدد كبير من الشباب السوداني– البلد المضيف – والعربي والأفريقي، الذين لبّوا دعوة الأمين العام لمجلس الشباب العربي الأفريقي، الأستاذ “عوض حسن إبراهيم”، وهو شعلة من النشاط والجدية والمثابرة والسعي الحثيث لإنجاح أي عمل يقوم به.
طلب إليّ الأستاذ “محجوب أبو القاسم” عضو الأمانة العامة للمجلس، قبل أيام أن أتولى رئاسة الجلسة الأولى للندوة ، التي سيتم فيها تقديم ورقة بعنوان: (التواصل العربي الأفريقي وأثره في تطور الحضارة العربية الإسلامية)، التي قدمها الدكتور “محمد سالم الصوفي”، مدير المعهد الثقافي العربي الأفريقي، ومقره في “تمبكتو” بدولة مالي، ويبتدر النقاش حولها المهندس “عبد المنعم السني”، الأمين العام لمجلس الصداقة الشعبية العالمية، وقد كان.
حرك مؤشرات الإعجاب في داخلي، طلب الدكتور “الصوفي” بأن يتحدث عن بعض أسس وركائز العلاقات العربية الأفريقية ، دون تفصيل، على أن تتحول الجلسة حول مائدة النقاش، التي شارك فيها السيد الوزير “حيدر قالكوما”، أن تتحول إلى جلسة للعصف الذهني، تتم مناقشة الطرح والآراء والأفكار، ومن ثم يتم استخلاص النتائج ، وأن تكون في شكل موجهات عامة وتوصيات للمجلس والمعهد والمنظمات ذات الصلة، ثم الحكومات في العالمين العربي والأفريقي.
بعد حديث ضافٍ للدكتور “الصوفي” ، ابتدر النقاش المهندس “عبد المنعم السني” وقدم معلومات وافرة حول موضوع الندوة، بل ذهب إلى أبعد من ذلك، مشيراً إلى المكونات العربية التي دخلت ضمن عدد من اللغات الأفريقية ، واسعة الاستخدام، مثل السواحيلية ولغة الهوسا وغيرهما، وكشف عن ثقافة عميقة يتمتع بها في هذا الجانب.
تحدث في مائدة النقاش الحر، خبراء وعلماء وشباب من تونس وموريتانيا ومالي وجزر القمر والسودان، توافقت آراؤهم حول أهمية وجود الرؤية الإستراتيجية المشتركة لنشر اللغة العربية في أفريقيا، التي حوربت من قبل المستعمر ، حتى يمنع انتشار القرآن، بل ذهب إلى أبعد من ذلك ، بأن أحال الحروف العربية التي كانت تكتب بها هذه اللغات إلى الحروف اللاتينية. هذا حدث أيضاً في تركيا بعد الإطاحة بالدولة العثمانية ، على يد “كمال أتاتورك” وجماعة “تركيا الفتاة”.
الإسلام قطعاً هو الدين الذي يعمل على نشر القيم العليا ويدعو للمساواة والعدل والتراحم وتماسك المجتمع.. لكن جهات تعمل في صمت، وبعيداً عن الأضواء لتشويه صورة الإسلام، والترويج لارتباطه بالعنف ودمغه بما ليس فيه.
ليت الأمانة العامة لمجلس الشباب العربي والأفريقي ، عملت على طباعة الأوراق والمداخلات والمقترحات والآراء والتوصيات، وليتها تواصلت مع المراكز العلمية البحثية في أفريقيا والعالم العربي، ومدّت بها المنظمات ذات الصلة مثل الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي، لأنها إن فعلت ذلك فستكون حتماً قد نبهت كل من يهمه الأمر لقضيتين مهمتين، أولاهما مفهوم أهمية الربط الإستراتيجي بين أفريقيا والعالم العربي والإسلامي، والثانية محو تلك الصورة القبيحة، التي تحاول بعض الجهات أن تروج لها على اعتبار أنها هي صورة الإسلام.
شكراً لمجلس الشباب العربي والأفريقي.. وشكراً للمعهد الثقافي الأفريقي العربي، فقد ألقيتما حجراً في بركة ساكنة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *