زواج سوداناس

مصر لا تثق ..!!



شارك الموضوع :

:: صباح موسى، زميلتنا المصرية التي تكتب وتراسل بعض الصحف السودانية منذ سنوات، ترصد رد فعل الشارع المصري على بيان الخارجية السودانية حول الجزيريتين السعودتين، وتكتب في صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي بالنص : (عفوا لكل خبير ومواطن مصري، فالسودان لم يزايد، فهذا حقه، وخاصة أن هناك نزاع بالفعل، ولم يعد أمامنا إلا التحكيم الدولي، وإلى كل الذين يرون أن السودان سيخسر في التحكيم أقول : وماذا يضير في ذلك؟، دعوه يخسر، هل أنتم خائفون على السودان؟، مايهمنا الآن أن نحسم هذا الصداع المزمن ونثبت أنها مصرية وننتهي)..!!
:: ورغم أن صباح سبقت التحكيم الدولي بالحكم على مصرية حلايب، إلا أن دعوتها – لبلدها – إلى التحكيم الدولي ( فهم متقدم)..نعم، لأن النخب المصرية دائماً على دين ملوكها، كانت ولا تزال ترفض التحكيم الدولي في قضية حلايب، وأن تخالف صباح – بهذه الدعوة – نهج حكومتها وإمعة بقية النخب ( تطور كبير)..ونعم ما بين مصر والسودان علاقات تاريخية وأزلية وأخوية وغيرها من الأشعار الطفولة والمراهقة.. ولكن كما يقول شاعرهم هشام الجخ : (كبرت أنا و هذا الطفل لم يكبر)..!!
:: أي حين بلغ سن الوعي، لم يجد شعبنا كل أشعار الطفولة وأحلامها ذات الصلة بعلاقة البلدين في (واقع الحياة).. بل، إكتشف أن وراء كل أزمة أو مأساة أو كارثة سودانية ( أنظمة مصرية)..ولهذا كان طبيعيا أن يشيًد جداراً من أزمة الثقة ما بينه و بين ( آي نظام مصري)، إسلامياً كان أو علماني.. وسوف تظل قضية حلايب هي الإمتحان الأساسي لنظام السيسي إن كان صادقاً في العبور بالبلدين والشعبين إلى بر التعايش الأخوي أم سيظل يقبع بهما خلف جدار (أزمة الثقة) المغلف بالأشعار وأكاذيب الساسة..علماً بأن سودانية حلايب كانت محض نزاع حكومي في عهد مبارك، ولكن حولها إعلام السيسي إلى برنامج إنتخابي و (قضية مصيرية)..!!
:: والمهم، حلايب هي الإمتحان..ومصر لم تُحرر طابا تحرر بالحرب، بل بالتحكيم الدولي، فلماذا لاتختار هذا الطريق المتفق عليه دولياً؟..نعم، ليخرج نظام السيسي من مطرقة الرأي العام المصري وسندان أزمة ثقة الرأي العام السوداني، فالطريق إلى حل قضية حلايب يجب أن يمر بالتحكيم الدولي..وإن كانت مصر في عهد مبارك ترفض اللجوء إلى التحكيم الدولي، وتبرر رفضها بتبرير فحواه : ( البشير ومبارك اتفقا على أن تكون حلايب منطقة تكامل)..هذا التبرير يتناقض مع وضع المثلث الراهن..هي ليست بمنطقة تكامل، ولن تكون.. هي سودانية، ولو إحتلتها مصر قروناً..!!
:: وعلى النخب المصرية – و إعلامها الأشتر – أن تساعد حكومتها في الحلول، بدلا عن التهريج .. وكما قالت صباح، يجب طي هذا الملف تحت سمع وبصر أهل السودان و مصر و المجتمع الدولي.. بالتحكيم الدولي، وليس بأي شيء آخر قد تلجأ إليها هذه الحكومة أو ما بعدها ( مُكرهة).. وإن لم يسترد السودان مثلث حلايب بالوثائق المحشوة في دار الوثائق، وهي ذات الدار التي خرجت منها الوثائق التي حررت طابا المصرية من الإحتلال الإسرائيلي، فليس لنا من قول غير ( مبروك عليكم)..وليس هناك مايعيب حين تلجأ الدول – شقيقة كانت أو صديقة أو عدوة – إلى لجان التحكيم بحثاً عن حقوق وإستقرار الشعوب..فالسودان – شعباً ونُخباً – عندما يطالب بالتحكيم الدولي فأنه يثق في هوية حلايب..ولكن مصر ترفض هذا التحكيم لأنها ( لا تثق )..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *