زواج سوداناس

موسى يعقوب : كلهم مأزومون وليس الاتحادي وحده..!



شارك الموضوع :

شغلت الرأي العام مؤخراً أزمة الحزب الاتحادي (الأصل) التي انتهت ببعض رموزه وكوادره إلى فقدان الأمل في الكيان الحزبي وآثروا النأي عنه، ومن هؤلاء الاتحادي (الختمي) المنافح الأستاذ “علي نايل” أحد الوفد القيادي الذي زار العاصمة البريطانية “لندن” وعاد منها بخفي حنين.. كما يقولون.
في “لندن” مكث زعيم الحزب وشيخ الطائفة الختمية السيد “محمد عثمان الميرغني” لسنوات (مستشفياً) أو زاهداً.. والعلم عند الله، وأخيراً لحق به ابنه الأكبر “محمد الحسن الميرغني” الذي خلف أخاه الأصغر السيد “إبراهيم” الذي لم يعد يعرف عنه شيئاً سياسياً، وقد كان مساعد السيد رئيس الجمهورية الأول.
السيد “محمد الحسن الميرغني” وفي بادرة الأولى من نوعها – تقريباً – هجر موقعه في رئاسة الجمهورية ممثلاً لحزبه ووالده (عملياً)، إلا أنه لم يكمل ذلك بالاستقالة والإجراءات المطلوبة إلى اليوم.. مما جلب له سوء الظن.. فضلاً عن أن الحزب ظل يحتفظ بعلاقته ومواقعه مع الحزب الحاكم.
الأخوان الكبير والأصغر لم يكن لديهما ما ينتظر منه في الحزب ومؤتمره العام المزمع الذي غاب لسنوات طويلة، ونخبة مقدرة من القيادات كانت قد انشقت وأظهرت عدم رضاها عما يجري في الحزب في غياب زعيمه الأكبر، وكان مؤخراً توجه هؤلاء إلى الزعيم الأكبر في مهجره في “لندن” بغرض حسم الأمور، غير أن ذلك ورغم إقامة الوفد هناك لأيام لم يتحقق هدفه وعرضه، حيث إن المقابلة المرجوة لم تتم مما أثار جملة علامات استفهام منها:
{ هل السيد الكبير “محمد عثمان الميرغني” لم تسمح له بذلك، أم إن من دعاهم السيد “محمد الحسن” بـ(الدواعش) لم يكن مرغوباً في استقبالهم..؟!
الأمر في الحالين مزعج للغاية.. فإن كان “الميرغني” الكبير في حالة صحية لا تمكنه من الحراك.. أو في حالة (سياسية) يتوافق فيها مع حراك ابنه الكبير داخل الحزب.. يكون الحال غير مطمئن في استقرار الحزب ودعوته إلى الوحدة وممارسة نشاطه بما عرف عنه في عهد “الميرغني” (الأب).. وذلك ما استبق عليه السيد “علي نايل” غيره من القادة والكوادر.. التي سيرشح عنها بعد عودتها ما يفيد.
الحزب (الاتحادي) بأصوله وفروعه يبدو أنه في حالة أزمة حقيقية يتعين النظر إليها بموضوعية أسوة بمواضيع أخرى تعكف عليها الدول والمؤسسات والنخب بغرض سبر أغوارها.
غير أن من ينظر إلى الساحة السياسية ويتحسس أوضاعها يجد أن (الاتحادي) ليس وحده.. بل هناك:
حزب الأمة القومي
والحزب الشيوعي السوداني
وقوى الإجماع الوطني
وغيرها..
فحزب (الأمة القومي) وقد غاب زعيمه عن البلاد لمدة نجد أن ذلك الغياب قد كانت له آثاره السالبة على الحزب (مؤسسياً) وهيكلياً وسياسياً، فالمؤتمر العام للحزب الذي ما يزال غير معروف متى يلتئم، والزعيم في حالة غياب غير معروفة نهايته هو الذي يؤمل عليه في حسم الأوضاع المأزومة داخل الحزب.
أما الحزب (الشيوعي السوداني) وما يسمى بـ(قوى الإجماع الوطني) برئاسة الأستاذ “فاروق أبو عيسى” فحدث عنها ولا حرج.. ذلك أنهما في حالة أزمة شأن (الاتحادي) و(الأمة).
فالحزب (الشيوعي) السوداني بزعامة المهندس “الخطيب” ما يزال مؤتمره العام في حالة (توهان) وغياب فرضته النزاعات القائمة والمحتملة، فضلاً عن أن البعض يدعو إلى بيريسترويكا وتجديد في فكر الحزب وفلسفته أسوة بما سبق في الاتحاد السوفيتي العظيم على يدي السيد “غورباتشوف”.
قيادات الحزب الحالية وهي في جملتها مترهلة عمرياً وحركياً وتخشى الرحيل تعمل على ورقة تأجيل قيام المؤتمر العام بدعوى سبق العمل القاعدي على العمل العام النهائي والحاسم..!
أما (قوى الإجماع الوطني) بقيادة الأستاذ “فاروق أبو عيسى”، فهي في حالة صمت وغياب حتمته الظروف المستجدة التي في مقدمتها بطبيعة الحال الوضع الراهن للحركة الثورية والأحزاب التقليدية (الاتحادي والأمة) بما فيها الحزب (الشيوعي السوداني).
الكل على كل حال مأزوم وربما وصلت تلك الحالة إلى آخرين في الساحة السياسية لا يستثنى منها المؤتمران (الوطني والشعبي) وحركتهما الإسلامية، فالنظر في واقع الحال ومستجداته مطلوبين ولابد منهما لأن التجديد والمواكبة رحمة.
وكما جعلنا ذلك عنواناً لـ(المشهد السياسي) هذا الصباح (كلهم – أي أهل السياسة مأزومون وليس الحزب الاتحادي وحده..!).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *