زواج سوداناس

الخرطوم تتحول للنيل كمصدر اساسي للمياه والاستغناء عن الآبار بدعم من السعودية والامارات


السودان

شارك الموضوع :

تقوم ولاية الخرطوم بتنفيذ مشاريع على نطاق واسع ضمن البرنامج الاسعافي لتوفير امدادات مياه مستقرة في فصل الصيف حيث وقف والي الخرطوم فريق اول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين يرافقه وزير البنى التحتية المهندس حبيب الله بابكر ومعتمد ام درمان الاستاذ مجدي عبد العزيز ومعتمد بحري اللواء حسن محمد حسن والمهندس خالد على خالد مدير مياه ولاية الخرطوم على (4) مشاريع كبري يجري العمل فيها بام درمان وبحري والخرطوم ، وقطع الوالي انه باكتمال هذه المشاريع فان الصيف الحالي سيكون افضل من الصيف الماضي بتوفير امدادات مياه مستقرة ضمن الخطة العاجلة التى وفرت لها الولاية الاعتمادات المالية وانتظمت دفعيات المقاولين .

وقال الوالي انه يجري في ذات الاثناء عمل واسع النطاق لتنفيذ الخطة الاستراتيجية لتحقيق الاكتفاء التام والتحول للنيل كمصدر اساسي للمياه والاستغناء عن الآبار التى تغذي الشبكة في الوقت الراهن موضحاً ان الخطة الاستراتيجية تتضمن انشاء (4) محطات نيلية بانتاجية قدرها 1.2 مليون متر مكعب في اليوم وهي عباره عن منحة من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات .

يذكر ان جولة الوالي شملت تأهيل محطة مياه بيت المال بام درمان بانشاء خزان جديد كبديل للخزان القديم الذي انشئ في عشرينيات القرن الماضي وتوسعته لاستيعاب احتياجات المواطنين للمياه.

وقال المهندس خالد علي خالد مدير هيئة مياه الخرطوم ان التأهيل يشمل مأخذ المياه من النيل لمعالجة مشكلة انحسار النيل عن الماخذ القديمة وقال ان المحطة بعد التأهيل ستنتج 35 الف متر مكعب في اليوم لتوفير امدادات مستقرة لمنطقة وسط ام درمان ، وفيما يتعلق بمحطة اعادة الضخ بالحلفايا اوضح المهندس خالد انها من اهم المشاريع لتوفير امدادات مستقرة لاحياء بحري شمال (الحلفايا , شمبات , السامراب , الدروشاب) تكفي نصف مليون نسمة وسعته (50) الف متر مكعب وملحق بها حوض تخزين بسعة 10 آلاف متر مكعب في اليوم وتغذي المحطة من محطة مياه بحري بخط ناقل طوله (12) كلم انتهت حتى الآن منه (8) كلم وقطره (600) ملم .

كما شملت الجولة اعمال توسعة محطة مياه المقرن باضافة انتاجية قدرها 45 الف متر مكعب في اليوم وهي تساوي نصف الانتاجية الحالية للمحطة (90) الف متر مكعب وستوفر المحطة امدادات مياه مستقرة لسكان ابوسعد والمهندسين بام درمان وتوتي واحياء الخرطوم القديمة جنوباً حتى الرميلة.

الخرطوم 20-4-2016م (سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        meen

        الزول بيسمع منح من دول الخليج لكن ماشايفين اشياء ملموسة علي ارض الواقع

        الرد
      2. 2
        3li

        طيب اذا فرضنا ان المشروع تم .. 1.2 مليون متر مكعب في اليوم بسيطة .. يعني السنة 438 مليون متر مكعب في السنة ؟؟؟؟ ليه ؟؟ اول شي الخرطوم دي اكبر تجمع سكاني .. مفروض سنويا مليار متر مكعب .. مفروض تزرعوا من موية النيل .. تعملوا للمواطن ارقام بسيطة وباقي الموية تمشي للمصريين .. ويجوا يقلوا ادبهم علينا في حلايب

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        وطن لا نستاهلو. حتى لنشل المويه من النيل .. نقول يا أبو مروه.. فكيف نشيد المفاعلات النووية لتوليد الكهرباء لدعم الزراعة والصناعة ؟

        الرد
      4. 4
        ABUGARJA

        اكيد هذا التوجه يزعج المصريين وهم يسعون وبكل الطرق لينفرض عقد الامن في السودان ويتحول الى عراق او سوريا او يمن وينشغل اهله بحروب داخلية وعندها سيشجع المصريين بعض القبائل الشمالية بضرورة منع اقامة السدود وقد يمدوا بعض الحركات المسلحة بالمعدات اللازمة لنسف السدود القائمة حتى تنساب المياه شمالا لتروي اراضيهم التي بدات تتحول يبابا فالمصريين قد ضاقت بهم الحياة ويرون بان هنالك ضرورة لتعطيل اي مشاريع انمائية علي النيل حتى لا تنقطع المنحة المائية المجانية التي كانت المكافئة عليها هي احتلال حلايب وشلاتين -ابحثوا في جزور التامر على السودان ونسف استقراره ستجد ايادي مصرية تحرك هذا التامر الخبيث-حتى التامر الامريكي الصهيوني تمنع الامريكان في اصلاح العلاقات وحصارهم للسودان قد لعب فيه الفرعون الكبير حسني مبارك دورا بارزا –

        الرد
      5. 5
        Abugarja

        حتى لا تخوننا الذاكرة من اوزع لحركة خليل بالتوجه لضرب ونسف سد مروي قبل ان تهاجم ام درمان -ومن المستفيد من ذلك وما علاقة ذلك بمحاربة الحكومة الا يدل ذلك على عمالة مدفوعة الثمن –

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *