زواج سوداناس

خبير حقوق الإنسان يلتقي هيئة تحرير (التيار) الموقوفة بأمر السلطات



شارك الموضوع :

تلقى الخبير المستقل لحقوق الإنسان في السودان اريستيد ننوسي، مساء الأربعاء، تنويرا من هيئة تحرير وناشر صحيفة “التيار” الموقوفة بأمر السلطات الأمنية منذ نحو أربعة أشهر.

وعلق جهاز الأمن والمخابرات السوداني في 15 ديسمبر المنصرم صدور “التيار”، إلى أجل غير مسمى، وقبلها في يونيو 2012 منعت ذات الصحيفة من الصدور، قبل أن تعاود بعدها بعامين بقرار من المحكمة الدستورية.

والتقى الخبير المستقل لحقوق الإنسان هيئة تحرير صحيفة “التيار” ممثلة في مستشار التحرير فيصل محمد صالح، ورئيس تحرير وناشر الصحيفة عثمان ميرغني، وخالد فتحي وبهاء الدين عيسى وفاطمة غزالي.

وقدم ميرغني شرحا لننوسي حول الأوضاع الاستثنائية التي عانت منها صحيفة “التيار” منذ عام 2012، من تعليق للصدور ومصادرة.

وتشكو الصحافة في السودان من هجمة شرسة تنفذها السلطات الأمنية على فترات متقاربة حيث تتعرض للمصادرة تارة والإيقاف تارة أخرى، علاوة على فرض الرقابة القبلية أحيانا.

واستفسر الخبير المستقل عن دور اتحاد الصحفيين السودانيين إزاء قضية “التيار”.

وكان اريستيد ننوسي بحث خلال لقائه رئيس الاتحاد العام للصحفيين السودانيين الصادق الرزيقي وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي بمقر الاتحاد بالمقرن الإثنين الماضي، أوضاع الحريات الصحفية في البلاد.

وقال ننوسي في تصريح عقب لقائه هيئة تحرير “التيار” إنه تلقى شرحا وافيا من رئيس تحرير الصحيفة، وأكد أنه أيضا التقى شبكة الصحفيين وتسلم منها مذكرة بشأن أوضاع الصحافة والصحفيين في السودان.

وفي مارس الماضي رفع صحفيو “التيار”، إضرابا عن الطعام استمر ثلاثة أيام بعد وساطة للجنة ضمت قيادات العمل الصحفي وقالت إنها مفوضة من جهات رسمية لمعالجة قضية الصحيفة الموقوفة منذ ديسمبر الماضي.

وتابع ننوسي: “أنا الآن في مرحلة استماع لكافة الأطراف السودانية المعنية بحقوق الإنسان وعقب انتهاء الزيارة سأقدم تقريرا لمجلس حقوق الإنسان في جنيف حول الوضع بالسودان”.

ووصل الخبير المستقل لحقوق الإنسان، السودان في 14 أبريل الحالي في زيارة تمتد لأسبوعين حتى 28 أبريل تشمل جولة في الخرطوم ودارفور وجنوب كردفان.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *