زواج سوداناس

لاول مرة في مصر.. الدولار يقترب من حاجز الـ12 جنيه في السوق الموازية



شارك الموضوع :

واصلت أسعار الدولار قفزاتها مقابل الجنيه في السوق السوداء المصرية، خلال تعاملات يوم الخميس رغم إغلاق البنك المركزي 9 شركات صرافة جديدة أمس بشكل نهائي لتلاعبها في أسعار بيع العملة الصعبة.

وقال متعاملون في السوق إن الدولار ارتفع إلى 11.40 جنيه للبيع بعد ظهر الخميس مقابل 11.20 جنيها أمس، متجاهلا قرارات المركزي الأخيرة،وتعد هذه هي المرة الأولى التي يقترب فيها الدولار من حاجز الـ12 جنيه في السوق الموازية.

وقال متعاملون في السوق، إن هناك نقصا حادا في المعروض، وسط طلبات قوية على العملة، نتيجة عدم قدرة البنك المركزي على تلبية كافة طلبات المستوردين.

وقرر البنك المركزى المصرى مساء الأربعاء أغلاق 9 شركات صرافة جديدة بشكل نهائي لتلاعبها في أسعار بيع العملة الصعبة ومخالفات أخرى وذلك إثر القفزة الحادة للدولار في السوق السوداء مؤخرا.

ويأتي تحرك البنك المركزى المصرى بعد أن تجاوز سعر الدولار في السوق السوداء11 جنيها هذا الاسبوع للمرة الأولى وسط تهافت شديد على شرائه مع تفاقم شح العملة الصعبة.

واستبعد محافظ البنك المركزي طارق عامر في تصريحات صحفية أمس وجود اتجاه لخفض جديد في قيمة العملة المحلية “الجنيه”. وقال عامر إن ما يتردد بالسوق بشأن اتجاه المركزي لخفض جديد في قيمة الجنيه أو اتفاقه مع أي جهات خارجية في هذا الشأن، عار تماما من الصحة.

وأكد أن الارتفاعات المبالغ فيها وغير المبررة للدولار بالسوق الموازية ناتجة عن مضاربات وشائعات من أطراف تستهدف الضرر بالوطن.

وخفض البنك المركزى المصرى الشهر الماضي قيمة العملة المحلية 112 قرشا قبل أن يرفعها قليلا بعدها بيومين ونجح حينها فعلا في إحداث ركود بالسوق السوداء لكن سرعان ما عاد النشاط فيها بقوة.

ويبلغ السعر الرسمي للجنيه في تعاملات ما بين البنوك 8.83 جنيه، بينما يشتري الأفراد الدولار من البنوك بسعر 8.88 جنيه.

وقال رئيس إتحاد الصناعات المهندس محمد السويدي أن أزمة الدولار تفاقمت بسبب تخزين الأفراد للعملة والمتاجرة فيها رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد .

وأضاف على صفحتة فيسبوك “تطبيق معايير للاستيراد لتنظيم الاستيراد أدت الي انخفاض في الواردات ”
بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الدنيا تعب

        الحمدلله. الحالة بقت واحد . يا جماعة فكرو مصر دي ما عندها عقوبات أمريكية فلماذا هذا التدهور؟
        الجواب: لأن حاكما حرامي وبمقارنة مع السودان يمكنك استنتاج الجواب.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *